والدة أحد ضحايا هجمات باريس ترفع دعوى ضد بلجيكا وتطالب بتعويضات مالية | المدى |

والدة أحد ضحايا هجمات باريس ترفع دعوى ضد بلجيكا وتطالب بتعويضات مالية

ذكرت صحيفة “هت نيوز بلاد”، اليوم الإثنين، أن الفرنسية نادين ريبيرت راينهارت، التي فقدت ابنها خلال الهجوم الإرهابي على صالة باتاكلان في باريس، ليلة 13 من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، رفعت بالفعل قضية ضد المملكة البلجيكية لإهمالها في مكافحة الإرهاب، معتبرة أن المملكة مسؤولة بشكل مباشر عن مقتل ابنها فالنتاين مع آخرين في الهجوم الدموي الذي شهدته باريس.

وقالت الصحيفة إن الأم الفرنسية اعتمدت في شكواها القضائية على أن خمسة من الإرهابيين الذين شاركوا في هجمات باريس كانوا بلجيكيين، وأن المملكة البلجيكية لم تتعامل بالقوة الكافية مع هؤلاء الإرهابيين، الذين استطاعوا القيام بهذه الهجمات الدموية في باريس، حيث شهدت صالة باتاكلان وحدها مقتل 130 شخصاً، إضافة إلى عشرات الجرحى الذين يعالجون حتى يومنا هذا.

وكانت راينهارت توعدت من قبل في أحد البرامج على التلفزيون الفرنسي بأنها ستقدم شكوى ضد بلجيكا، بوصفها البلد الذي نشأ فيه خمسة من إرهابيي هجمات باريس، وحينها صرحت عبر البرنامج قائلة: “بلجيكا كانت في غاية الإهمال، وغير كفء في السيطرة على الإرهابيين الذين ولدوا ونشأوا على أراضيها”.

وأشارت الصحيفة اليوم إلى أن حظوظ الأم المكلومة في الحصول على إدانة للمملكة البلجيكية أمام القضاء أمر صعب للغاية، حيث يرى المحامي الدولي يوهان بلاتوا إن “من حق أي شخص أن يرفع قضية على أي دولة ما، ولكن حين يتعلق الأمر بالإرهاب الذي يضرب اليوم جميع الدول، فلا أعتقد أن الأم ستنجح في الوصول إلى شيء يذكر”.

وكانت الأم ذاتها قد قالت من قبل إنها ستطالب بتعويضات مالية عن فقدانها ابنها الشاب، وأضافت “لم تتحرك بلجيكا للقبض على هؤلاء إلا بعد أن سقط 130 ضحية من الأبرياء، وتدمير مئات الأسر والعائلات، لذلك قررت أن أبدأ بنفسي، ربما يتبعني بقية عائلات الضحايا لنشكل فريقاً يطالب بتعويضات مالية أمام القضاء”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد