مصر: «حمدين صباحي» يعود للمشهد السياسي.. بمبادرة جديدة | المدى |

مصر: «حمدين صباحي» يعود للمشهد السياسي.. بمبادرة جديدة

طالب حمدين صباحي في بيانه “القوى السياسية والأحزاب، والحركات الثورية والاجتماعية، والشباب، ومؤسسات المجتمع المدنى والحقوقيين، وقادة العمل السياسى، فى اللحظة العصيبة التى تواجه فيها مصر إرهاباً أسودَ، ورغبة دفينة فى إنهاك الدولة، والتآمر عليها مع قوى خارجية إقليمية ودولية، يصاحبها وهم يسرى فى أوصال بعض الفاسدين والمستبدين فى كل المجالات والاتجاهات بأنهم من الممكن أن يعيدوا عقارب الساعة إلى الوراء، رغم أن الشعب أسمعهم بوضوح رغبته العارمة فى التغيير”.

مصادر أفادت بأن حمدين يلتقي هذا الأسبوع هو وأعضاء اللجنة التحضيرية لمبادرة “لنصنع البديل” مع شخصيات برلمانية حزبية ومثقفين من كافة الأطياف لضمهم إلى المبادرة التي تستهدف تكوين “مظلة سياسية” للتغيير المنشود.

النائب البرلماني هيثم ابو العز الحريرين كشف عن تماس بين الإطار الفكري للمبادرة والتوجه السياسي لائتلاف 25-30 البرلماني المزمع تدشينه خلال أيام، نافياً أن يتحول الائتلاف لذراع برلماني للمبادرة، رغم احتمالية التنسيق بينهما علي خلفية الأهداف والرؤى المشتركة.

عضو بتنسيقية المبادرة كشف عن انضمام شخصيات لها وزنها الفكري والسياسي إلى المبادرة بينهم المفكر الاقتصادي عبدالخالق فاروق، والسياسي حامد جبر، والكاتب عمار علي حسن وحوالي ثمانين شخصية أخرى.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المبادرة ستتحول قريباً إلى “كيان جامع”، يضم المؤمنين بثورتي 25 يناير و30 يونيو، ويكون مظلة للوطنين من مختلف الأطياف السياسية والفكرية، الراغبين في تقديم “بديل” سياسي واقتصادي، مشدداً أن المبادرة الجديدة والكيان المأمول ليس منصة لإعادة ترشيح صباحي، وهما ــ المبادرة والكيان ــ لا يقومان علي فرد، بل يهدفان للصالح العام.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد