«الأبحاث» فك الشفرة الوراثية لـ«الزبيدي»: 16 ألف جين | المدى |

«الأبحاث» فك الشفرة الوراثية لـ«الزبيدي»: 16 ألف جين

أعلن معهد الكويت للأبحاث العلمية نجاحه في فك وتوصيف الشفرة الوراثية لسمك الزبيدي عبر استكمال دراسة جينوم «المادة الوراثية» له المتضمن نحو 16 الف جين تم معرفة معظم وظائفها ليحقق المعهد بذلك سبقا علميا عالميا.
وقالت الباحثة في مركز أبحاث الطاقة والبناء في المعهد ورئيسة المشروع الدكتورة صباح المؤمن في تصريح صحافي اليوم الاحد ان هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها ومرجعا رئيسيا لدراسات المورثات والتطور و هجرة الأسماك والتكاثر والدراسات الحياتية والبيئية.

وذكرت ان سمك الزبيدي يحتل أهمية اقتصادية واستهلاكية كبيرة في منطقة الخليج وجنوب وشرق آسيا إلا أن مخزونه في تناقص مستمر في المياه الكويتية لدرجة أنه بات مهددا بالانقراض ما ادى الى بذل المزيد من الجهود والخروج بمثل هذه الدراسات لزيادة عدده في الخليج.

واضافت ان كشف البصمة الوراثية وفك شفرة «الجينوم» استغرق خمس سنوات وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي مبينة ان فريق العمل واجه خلالها صعوبات كثيرة منها صعوبة الحصول على العينات من المواقع المائية الكويتية والإقليمية نتيجة لشح هذا النوع من الأسماك لعدة أسباب منها الصيد الجائر.

واوضحت ان النتائج الأولية للدراسة اسفرت عن احتواء «الجينوم» على ما يزيد عن 16 الف جين أو مورث وتم التعرف على معظم وظائفها مبينة ان الهدف الرئيسي للدراسة هو التمكن من إعطاء معلومات بشكل دقيق لتحرك وهجرة السمك في الخليج وتقنين عمليات الصيد ووضع سياسات لإثراء الحياة السمكية بالمنطقة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد