وزير الداخلية يتفقد سير الانتخابات التكميلية لمجلس الأمة في الدائرة الثالثة | المدى |

وزير الداخلية يتفقد سير الانتخابات التكميلية لمجلس الأمة في الدائرة الثالثة

تفقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد سير الانتخابات التكميلية في الدائرة الثالثة، إذ بدأ جولة له بمدرسة الخليل بن أحمد في منطقة كيفان.

وبدأت عملية الاقتراع اليوم السبت في الدائرة التي يتنافس فيها 34 مرشحا بينهم مرشحتان لنيل اصوات 81218 ناخبا منهم 37278 من الذكور و43940 من الإناث.

وتجرى الانتخابات التكميلية في 20 مدرسة من مدارس وزارة التربية تم تخصيص 10 منها للذكور و10 للاناث في حين تم تخصيص مدرسة للجنة الرئيسية الخاصة بإعلان النتائج.

وكان رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أعلن خلو مقعد النائب الراحل نبيل الفضل وإبلاغ رئيس مجلس الوزراء لاتخاذ الإجراءات الدستورية المقررة لإقامة الانتخابات التكميلية في الدائرة الثالثة خلال ستين يوما من 12 يناير موعد إعلان خلو المقعد النيابي رسميا.
وأعدت وزارة الداخلية خطة أمنية شاملة لمواكبة عملية سير الاقتراع وتأمين سير العملية الانتخابية التكميلية في الدائرة الثالثة واعلنت جاهزيتها التامة لإجرائها حيث بلغ عدد المرشحين فيها بعد التنازل 34 مرشحا منهم مرشحتان قبل إغلاق باب التنازل في 12 فبراير الجاري.

ودعت الوزارة الناخبين إلى التأكد من حملهم الجنسية الأصلية المطلوبة للادلاء بأصواتهم وذكرت من فقدها بضرورة المسارعة بحضوره شخصيا إلى الإدارة العامة للجنسية والجوازات لاستخراج شهادة بدل فاقد حتى يحق له مباشرة الإدلاء بصوته فيها.

وكان رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات التكميلية لمجلس الأمة 2016 المستشار عدنان الجاسر أفاد بأن اللجنة أنهت خطة عمل اتمام العملية الانتخابية «على الوجه الأكمل» لتذليل كل العقبات التي قد تعرقل العملية الانتخابية.

وقال المستشار الجاسر إن اللجنة وزعت أعضاء السلطة القضائية على اللجان الرئيسية والأصلية والفرعية أو على سبيل الاحتياط بواقع 20 لجنة أصلية و64 لجنة فرعية يرأسهم 84 من أعضاء السلطة القضائية إضافة إلى اللجنة الرئيسية التي يرأسها المستشار حمد عثمان الحضرم.

وأوضح أنه تم وضع 52 من أعضاء السلطة القضائية على سبيل الاحتياط حيث تم التوزيع بعد التنسيق مع رجال القضاء وأعضاء النيابة العامة.

من جهتها أكدت وزارة الإعلام جاهزية كل قطاعاتها لتغطية الانتخابات التكميلية بالتعاون والتنسيق مع الوزارات والجهات الحكومة ذات العلاقة.

بدورها أعلنت وزارة الصحة انتهاءها من جميع الاستعدادات المتعلقة بيوم التصويت اذ وفرت الوزارة ممثلة بإدارة الطوارئ الطبية جميع الخدمات الطبية اللازمة سواء من عيادات طبية او فنيين او ممرضين وسيارات اسعاف.

وجهزت الوزارة أيضا 21 عيادة طبية بكل مستلزماتها موزعة على جميع مقار التصويت البالغة 20 مدرسة مع مقر اللجنة الرئيسية اضافة الى 60 فنيا وممرض طوارئ طبية لتقديم الخدمات الطبية مع توفير سيارة اسعاف لكل مقر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد