الجنيه السوداني يوالي الانتعاش مع اقتراب ضخ نفط الجنوب | المدى |

الجنيه السوداني يوالي الانتعاش مع اقتراب ضخ نفط الجنوب

يوالي الجنيه السوداني الانتعاش مع اقتراب تنفيذ اتفاق يسمح بضخ نفط دولة جنوب السودان عبر الشمال والذي ادى ايقافه منذ مطلع عام 2012 الى تراجع الجنيه لمستويات قياسية غير مسبوقة امام العملات الاجنبية.

وكشف البنك المركزي السوداني اليوم عن توقعات باستمرار صعود الجنيه امام العملات الاجنبية خلال الايام القليلة المقبلة بشكل كبير.

وبين مساعد محافظ البنك ازهري الطيب الفكي في تصريح له حدوث انخفاض كبير في اسعار الصرف بعد توقيع الاتفاقية الأخيرة مع جنوب السودان محذرا المضاربين بأسعار الصرف في السوق الموازي من التلاعب بسعر الدولار.

وذكر الفكي “ان الدولار المعروض في السوق اصبح اكثر من الطلب الامر الذي سيسهم في انخفاض جديد للسعر” داعيا التجار الى التخلص من العملات حتى لا يتأثروا بالانخفاض بعد توقيع الاتفاقية الاخيرة مع الجنوب.

واوضح ان سعر الدولار وصل الى 1ر6 جنيه في السوق الموازي بينما وصل السعر الرسمي بالبنك الى 9ر5 جنيه متوقعا حدوث مزيد من الانخفاض بعد تنفيذ اتفاقية ضخ النفط.

يذكر ان الدولار وصل لقرابة الثمانية جنيهات سودانية في السوق الموازي (السوداء) قبل توقيع الاتفاق الخاص بتنفيذ اتفاقية التعاون الشامل المبرمة بين رئيسي البلدين في سبتمبر من العام الماضي .

وكان معظم رجال الأعمال والشركات السودانية يجدون صعوبة كبيرة في الحصول على الدولارات وجميع انواع العملة الصعبة ليتمكنوا من دفع فواتير ما يستوردونه من الخارج لتأمين استمرار نشاطاتهم الاقتصادية.

وتوقع وزير النفط السوداني عوض احمد الجاز في تصريح له امس انتعاش اقتصاد السودان وجنوب السودان بعد ان اتفقا على ضخ النفط قائلا ان الاتفاق اتاح للبلدين الاستفادة من ضخ النفط وانعاش اقتصاديهما بالاستفادة من تكاليف نقل البترول واستئناف انتاجه.

كما اشار الجاز الى صدور الاوامر يوم الخميس الماضي لشركات البترول العاملة في السودان بإتخاذ كافة الاجراءات والتدابير المطلوبة لإعادة معالجة ونقل وتصدير النفط المنتج في جنوب السودان عبر منشآت الشمال.

بدوره قال وزير النفط بدولة جنوب السودان ستيفن ديو انه امر شركات النفط باستئناف تصدير النفط عبر ميناء (بورسودان) وان العملية باتت مرتبطة باكتمال الاجراءات الفنية.

وحصل الجنوب على ثلاثة ارباع النفط السوداني البالغ انتاجه نحو نصف مليون برميل عند انفصاله في يوليو 2011 بيد ان خلافات بشأن الرسوم دفعت الجنوب لايقاف ضخ النفط منذ يناير 2012 .

ومن المقرر ان يجري مسؤولون من دولة جنوب السودان مباحثات مع نظرائهم الشماليين في الخرطوم يوم الثلاثاء المقبل بشأن الترتيبات الخاصة باستئناف ضخ نفط الجنوب عبر اراضي الشمال.

وقال سفير جوبا بالخرطوم ميان دوت في تصريح نقلته وسائل الاعلام السودانية اليوم ان زيارة وفد الجنوب برئاسة وكيل وزارة النفط بدولة جنوب السودان موسس مشار تأتي في اطار حرص وجدية حكومة الجنوب على تنفيذ اتفاق التعاون المشترك بين البلدين الموقع مؤخرا.

 Captfure2-300x186

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد