جامعة الكويت وقعت بروتوكول تعاون مع البنك الوطني لدعم الخدمات والأنشطة الطلابية | المدى |

جامعة الكويت وقعت بروتوكول تعاون مع البنك الوطني لدعم الخدمات والأنشطة الطلابية

وقعت جامعة الكويت متمثلة بعمادة شؤون الطلبة وبنك الكويت الوطني بروتوكول تعاون لدعم الخدمات والأنشطة والخدمات الطلابية وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية بينهم لدعم الكوادر الوطنية الشابة، وتم التوقيع بحضور مدير جامعة الكويت الأستاذ الدكتور حسين أحمد الانصاري والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت صلاح يوسف الفليج وأمين عام الجامعة الدكتور محمد عبد اللطيف الفارس وعميد شئون الطلبة الدكتور عبدالرحيم ذياب، ونواب مدير الجامعة، وعدد من المسؤولين في البنك، والعمادة، وذلك صباح يوم الخميس الموافق 18/2/2016 في قاعة الاجتماعات بمكتب مدير الجامعة.
في البداية أكد مدير جامعة الكويت الأستاذ الدكتور حسين أحمد الأنصاري على حرص الإدارة الجامعية واهتمامها بدعم الطالب الجامعي وتنمية مهاراته وقدراته في مختلف المجالات، موضحا ان جامعة الكويت وقعت اتفاقية تعاون وشراكة مع بنك الكويت الوطني دعما للأنشطة الطلابية التي تقيمها عمادة شئون الطلبة والتي من بينها معرض الفرص الدراسية ودوري المناظرات واللقاءات التنويرية للطلبة.
كما أكد أ.د. الأنصاري بأن هذه الاتفاقية تصب في مصلحة الطلبة بجامعة الكويت فهم فئة من الشباب الواعي الذي نهتم في تنمية مهاراتهم من خلال احتكاكم بجهات خارجية تنمي تلك المهارات، مؤكدا ان هذه الشراكة ايجابية في تنمية وتطوير الأنشطة البحثية والأكاديمية، مشيدا بجهود بنك الكويت الوطني في دعم الشباب في الكثير من المحافل والبرامج التي تبناها البنك، متمنيا التوفيق والسداد للجميع في خدمة شباب الكويت وطلبة الجامعة.

سبل الدعم
وبدوره قال الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت صلاح الفليج إن بنك الكويت الوطني يواصل تكريس موقعه الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على فتح أبوابها لتوفير مختلف سبل الدعم للكوادر الوطنية الشابة، إيمانا منه بدوره وواجبه الوطني في دعم الشباب الكويتي وتنمية قدراته، ويأتي هذا التعاون في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بنك الكويت الوطني مع جامعة الكويت، والتي تهدف الى تقديم مختلف سبل الدعم والتطوير والتمكين للشباب الكويتي لمساعدته على اكتساب المزيد من الخبرات واتاحة الفرص التدريبية والتأهيلية للدخول الى سوق العمل.
وأضاف الفليج أن بنك الكويت الوطني يبقى نموذجا في دعم الشباب الوطني حيث تحول من مجرد مؤسسة مصرفية تفتح باب التوظيف للكوادر الوطنية الى أكاديمية تخرج خبراء وقياديين مصرفيين، من خلال الدعم الذي توفره للشباب الوطني لبناء خبرته ومسيرته المهنية. ونحن في بنك الكويت الوطني حريصون على الحفاظ على موقعنا كأحد أكبر مساهمي المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص وسنبقى ملتزمين بكل ما من شأنه تنمية وتطوير الكوادر الوطنية.
ومن جانبه قال أمين عام جامعة الكويت الدكتور محمد الفارس: تشرفت اليوم بالإنابة عن جامعة الكويت بتوقيع هذه الاتفاقية، وهي باكورة اتفاقيات ستقوم بها الجامعة مع جهات القطاع الخاص، وهذا طموحنا منذ البداية بأن يكون للقطاع الخاص دور جيد ومميز في جامعة الكويت.
وبين د. الفارس ان مثل هذه الاتفاقيات مع القطاع الخاص تنمي الأنشطة الطلابية، موضحا أن جميع الدعم المقدم سينصب بشكل كامل على الأنشطة الطلابية وهذا هدفنا دائما، ونحن نرحب من هذا المنطلق في اشراك القطاع الخاص لدعم الطالب الجامعي.

اجتماعات ومباحثات
ومن جهته قال عميد شئون الطلبة بجامعة الكويت د.عبدالرحيم ذياب أن توقيع هذا البروتوكول جاء بعد الاجتماعات والمباحثات التي جرت بين عمادة شئون الطلبة و بنك الكويت الوطني لأجل توقيع مذكرة تعاون لدعم الخدمات والانشطة الطلابية بجامعة الكويت التي تنظمها العمادة.
وشدد ذياب على ضرورة الشراكة بين القطاعين الخاص والحكومي، معتبرا أن التنسيق والتعاون المشترك بين الجهات هو لتجسيد دور الدولة في خدمة الشباب الكويتي من خلال تنسيق الجهود الوطنية بتشجيع ودعم الاستراتيجيات والأفكار والأنشطة والبرامج التكاملية لضمان مشاركتهم المجتمعية وتمكينهم من القيادة والريادة الابداعية.
وتقدم ذياب بجزيل الشكر لكل من مجلس إدارة بنك الكويت الوطني على الاهتمام بفئة الشباب وتقديم الدعم لهم، مبينا أن هذا الدور يأتي من أجل تحقيق ما عبر عنه حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، في إحدى المناسبات على أهمية دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة عن طريق الشراكة مع الحكومة والدعم المتواصل للشباب الذي سنجني ثماره مستقبل.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد