مصرع وافدة وإصابة اثنين آخرين جراء انفجار ناتج عن تسرب للغاز في السالمية | المدى |

مصرع وافدة وإصابة اثنين آخرين جراء انفجار ناتج عن تسرب للغاز في السالمية

لقيت وافدة آسيوية مصرعها فيما أصيب رجل وامرأة آخران جراء انفجار ناتج عن تسرب غاز الطبخ في عمارة مكونة من 3 طوابق بمنطقة السالمية.
وقالت الإدارة العامة للإطفاء في بيان إنه “لقيت وافدة من إحدى الجنسيات الآسيوية مصرعها بعد أن حدث انفجار هائل تسبب في انهيار الديكور وجزء من الحائط وحريق في شقة بالدور الأرضي، كما أصيب رجل بحروق متفرقة وامرأة اخرى جراء الحادث”.

وأضافت “الإطفاء” إنه “تلقى مركز عمليات الإدارة العامة للإطفاء بلاغاً عن الحادث في تمام الساعة 11:16 صباحا هرع على أثره رجال إطفاء مركز السالمية والسالمية الجنوبي الى المكان بقيادة الرائد يوسف القلاف والرائد نواف الشويع تحت إشراف رئيس مركز إطفاء السالمية المقدم علي العبدالرزاق، فيما وصلت أول فرقة إطفاء للموقع في غضون دقيقتين وكان أثر الانفجار ممتداً الى خارج العمارة”، مشيرة الى أن “رجال الإطفاء سارعوا الى إنقاذ المحتجزين ليتبين لهم وجود جثة لامرأة آسيوية الجنسية فيما كانت هناك امرأة أخرى حامل محشورة تحت الأنقاض فتم انتشالها وتسليمها الى عناصر الطوارئ الطبية، إضافة الى وجود مصاب آخر بحروق تم إنقاذه أيضاً. وعمل رجال الإطفاء على احتواء الحادث عبر مكافحة الحريق الذي امتد الى جزء من العمارة المجاورة ومركبة متوقفة خارج العمارة”.

وتابعت “الإطفاء” إنه “حضر الى موقع الحادث مدير اطفاء محافظة حولي العميد محمد المحميد ومدير ادارة العلاقات العامة والإعلام العقيد خليل الأمير ورئيس قسم دراسة وتحليل مسببات الحريق الرائد علي بوربيع حيث فتحت الإدارة العامة للإطفاء تحقيقاً موسعاً لمعرفة مجريات الحادث وتفاصيله. كما تواجد في الموقع رجال الأمن وفنيو الطوارئ الطبية”.

وشدد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الإدارة العامة للإطفاء العقيد خليل الأمير في تصريح على “أهمية عمل الصيانة الدورية لتمديدات غاز الطبخ والكشف عليها بشكل دوري عن طريق فني مختص وتركيب أجهزة الكشف عن تسرب الغاز لتلافي تكرار مثل هذه الحوادث، علماً بأن أغلب التسريبات التي تحدث سببها إما اهمال في عمل الصيانة الدورية لتمديدات الغاز مثل الخرطوم الواصل من الأسطوانة الى الطباخ، او يكون ناتجاً لعدم إغلاق المنظم من فوق أسطوانة الغاز بعد استخدامه”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد