شراكة اقتصادية استراتيجية بقيمة 600 مليار دولار بين إيران والصين | المدى |

شراكة اقتصادية استراتيجية بقيمة 600 مليار دولار بين إيران والصين

(كونا) – أعرب الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم السبت عن رغبة بلاده في رفع مستوى تعاونها الاقتصادي والتجاري مع الصين ليبلغ 600 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة.
وقال روحاني في مؤتمر صحفي مع نظيره الصيني شي جين بينغ انه بحث مع جين بينغ عقد وثيقة شاملة على مدى 25 عاما وكذلك سبل الارتقاء بمستوي التعاون الاقتصادي خلال السنوات العشرة المقبلة لبلوغه نحو 600 مليار دولار.
واضاف ان المحادثات تطرقت ايضا لبحث القضايا المالية والمصرفية ودعم الاستثمارات المشتركة والقضايا المتعلقة بالعقود طويلة الامد في مجال الطاقة والاستثمار في مجال الصناعة والطاقة.
واوضح ان الجانبين بحثا ايضا عددا من القضايا العلمية والثقافية والسياحية والامنية والدفاعية والتكنولوجيا الحديثة كما تطرقا الى “الارهاب ومكافحة التطرف والعنف والتصدي للخلافات التي تعصف بالمنطقة” وتقديم المساعدة للدول التي تعاني من اضطرابات ومنها افغانستان والعراق وسوريا واليمن.
وعلى صعيد متصل وصف روحاني زيارة الرئيس الصيني الى طهران بأنها “مهمة وتاريخية” مؤكدا انها “ستسهم في فتح صفحة جدية من العلاقات المشتركة بين البلدين”.
من جانبه اعتبر الرئيس الصيني شي جين بينغ ايران شريكا مهما لبلاده في منطقة الشرق الاوسط مبينا ان تطوير العلاقات الثنائية يصب في مصلحة البلدين لتعزيز مسار السلام والتنمية في المنطقة والعالم.
وقال جين بينغ ان الزيارة تهدف إلى لقاء المسؤولين الايرانيين ورسم آفاق للعلاقات الثنائية بين البلدين.
وأضاف انه اجرى محادثات “بناءة ومثمرة” مع نظيره الايراني حيث تم تبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك اثمرت عن التوصل الى اتفاقات واسعة في مختلف المجالات.
وبين “لقد قررنا مواصلة العلاقات بين البلدين على اساس المشاركة الشاملة والاستراتيجية واصدار بيان مشترك ليتمكن الطرفان عبر استثمار هذه الفرصة لتعزيز علاقاتهما في مستويات اعلى وهو ما يساعد في تعزيز الثقة السياسية بين البلدين وان يدعم كل منا الاخر في القضايا المهمة والمصالح المبدئية”.
واعتبر الاتفاق حول زيادة التعاون في مجال الطاقة من الاتفاقات التي جرى التوصل اليها في طهران موضحا “لقد اتفقنا ايضا في اطار فكرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير في القرن 21 لتطوير التعاون حول محور شبكة الطرق والطاقات الصناعية وسكك الحديد السريعة والمدن الصناعية وسيقدم الجانب الصيني التمويل اللازم لتوسيع التعاون بين البلدين في شتى المجالات”.
وقال جين بينغ انه “ينبغي على طهران وبكين التعاون بينهما في الشؤون الاقليمية والدولية وكذلك تعزيز تعاونهما في اطار المؤسسات متعددة الاطراف مثل الامم المتحدة ومنظمة شنغهاي للتعاون للدفاع عن مصالح الدول النامية”.
وكان الرئيس الصيني وصل الى طهران مساء امس الجمعة على رأس وفد رفيع في اول زيارة رسمية لرئيس صيني منذ 14 عاما.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد