الاتحاد الأوروبي يحذر : بعض قادة «داعش» قد يغادرون إلى ليبيا | المدى |

الاتحاد الأوروبي يحذر : بعض قادة «داعش» قد يغادرون إلى ليبيا

قال منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيل دو كيرشوف ان الهزائم التي تكبدها «داعش» في سوريا والعراق قد يدفع بعض قادته للإنتقال إلى ليبيا.
وحذر دو كيرشوف ايضا من ان الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والقوات الروسية على التنظيم الإرهابي، وكذلك العمليات البرية التي تقوم بها القوات العراقية والسورية، قد تدفع «التنظيم» إلى تنفيذ المزيد من العمليات في اوروبا على غرار الاعتداءات في باريس التي خلفت في نوفمبر 130 قتيلا.
ولفت إلى ان «داعش» بات في موقع دفاعي بعد ان طرد من مدينة الرمادي العراقية وأمام عمليات القصف الجوي الكثيفة التي تستهدف مواقعه في سوريا.
لذلك من المحتمل ان «يغادر قادة في التنظيم إلى ليبيا».
واعتبر دو كيرشوف ان على الغربيين في الحالة هذه العمل على تدابير لمكافحة الإرهاب بالتشاور مع حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت الثلاثاء الماضي في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة.
وراى انه سيكون من السهل في الوقت الحاضر على «داعش» ان ينشط في ليبيا حيث يعد حوالى ثلاثة الاف مقاتل لعدم وجود ضربات جوية ولا حكومة تعمل بشكل كامل.
وأضاف «نعلم ان المسؤولين الرئيسيين في التنظيم الإرهابي في سوريا يراقبون ما يجري في ليبيا، ويشعرون ان الضغط بات قويا جدا وقد يحاولون الإنتقال الى هذا البلد حيث تسود الفوضى العارمة التي يفضلونها».
وتابع «كلما ازداد الضغط على «داعش»، كلما دفع «التنظيم» الى ان يقرر تنفيذ هجمات في الغرب بخاصة في اوروبا ليظهر انه يحقق نجاحات».
وقد قتل تقريبا 22 الف جهادي على يد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة منذ صيف 2014 ، كما اعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان أمس الخميس.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد