«التقدم العلمي»: برج الحمراء نموذج للتصاميم الهندسية المثالية في المنطقة | المدى |

«التقدم العلمي»: برج الحمراء نموذج للتصاميم الهندسية المثالية في المنطقة

أكدت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي اليوم الأحد أن برج الحمراء يعد نموذجا مثاليا للتصاميم الهندسية الرائدة بالمنطقة ويلعب دورا مهما ومسؤولية في التطوير العمراني للبلاد.
وقال مدير إدارة الأبحاث في المؤسسة الدكتور عصام عمر في كلمة خلال ملتقى (تقييم الأداء الإنشائي لبرج الحمراء) الذي نظمته شركة الحمراء العقارية إن البرج يعد أحد أبرز المباني العالية في الكويت “وثاني أطول المباني الإسمنتية في العالم”.
وأضاف عمر أن معهد الكويت للابحاث العلمية وجامعة الكويت ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (ام اي تي) وبدعم من المؤسسة أعدوا دراسة بحثية لهذا البرج الرائد بعنوان (استدامة المباني في دولة الكويت) لتخطو بذلك البلاد نحو بناء مباني جديدة بنفس المواصفات المثالية.
وبين أن 55 عضوا مثلوا الاطراف الثلاثة في الدراسة جمعيهم من ذوي الكفاءة والخبرة في التصاميم المعمارية والهندسية موضحا أن الملتقى يأتي للاطلاع على النتائج الأولية للدراسة وتقييم الأداء الإنشائي للبرج وقياس حركته الطبيعية نتيجة للعوامل البيئية المختلفة كالرياح والحرارة والزلازل وغيرها.
وذكر أن تلك الأطراف تعمل على دراسة المواد الإنشائية المبتكرة التي توائم الطبيعة المحلية وهندسة أداء المباني العالية فضلا عن توفير الطاقة في التصميم الحضري.
ومن جانبه أشاد الباحث في مركز أبحاث الطاقة والبناء في معهد الكويت للابحاث العلمية ومدير برنامج الإستدامة والاعتمادية للبنية التحتية المهندس جمال القزويني في كلمة مماثة بدور إدارة برج الحمراء للأعمال للسماح للباحثين بدراسة المبنى كأحد شواهد مدينة الكويت.
وتطرق القزويني إلى مناقشة الأهداف المرجوة والفوائد التي ستعود على البرج وغيره من المباني المماثلة وتقديم نتائج ومعلومات المشروع البحثي التي ستساهم في تحسين طرق المتابعة والصيانة لمثل هذه المباني.
وذكر أن المعهد وجامعة الكويت قاما بتصميم نموذج ثلاثي الأبعاد للبرج ووضع المستشعرات التي تعمل على قياس الحركة وتوزيعها على أدوار المبنى المختلفة لتساهم في دراسة الآثار الزلزالية على المبنى.
وبدوره قال نائب المدير العام في شركة الحمراء العقارية محمد المعتوق في كلمة مماثلة إن مشاركة الشركة في هذه الدراسة الثلاثية تمثل جزء مهما من المسؤولية الاجتماعية لها وفرصة للمساهمة في بحث علمي مميز مع جهات علمية مرموقة تساعد المختصين بفهم ديناميكية أداء المباني العالية.
وأكد المعتوق أن الدراسة ستمكن الشركة من تحسين أساليب الحفاظ على الهيكل والكشف عن الأضرار في المراحل المبكرة لتمكين استجابة استباقية وزيادة السلامة العامة.
وأعرب عن الأمل بأن تساهم نتائج الدراسة في تحسين أنظمة المراقبة الهيكلية وأن تصبح جزء من الأساسيات لكل المباني الحالية أو المستقبلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد