رثاء المرحوم الدكتور أحمد عيسى بشارة,,,بقلم :بدر عبدالله المديرس | المدى |

رثاء المرحوم الدكتور أحمد عيسى بشارة,,,بقلم :بدر عبدالله المديرس

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقيت النبأ الحزين وأنا في خارج الكويت وفاة الدكتور أحمد عيسى بشارة بعد عارض صحي كنت أتابع حالته الصحية متمنيا له الشفاء وكان النبأ بوفاته رحمة الله عليه زاد حزني وألمي ولكن هذه إرادة الله سبحانه وتعالي وكلنا مؤمنين بقضاء الله وقدره .
إن المرحوم الدكتور أحمد عيسي بشارة عملت معه وعاصرته زميلا بالعمل في جامعة الكويت وكان نعم الأخ الهادي بطبعه حسن الأخلاق وطيب المعشر يعمل بصمت ولا يسمع له صوت في العمل وهو أستاذ أكاديمي تقلد عدة مناصب أكاديمية وإدارية وترك بصمات واضحة من خلال العمل بجامعة الكويت وفي خارج الجامعة في المجالس العلمية المختلفة ، وكان له بروز علمي بمشاركاته في المحافل الدولية وأكمل مسيرته العلمية والإدارية الناجحة كنائب لمدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وعمل مع زميله الدكتور عدنان شهاب الدين مدير عام المؤسسة للنهوض والتقدم والرقي لهذه المؤسسة الرائدة وبروزها في داخل الكويت وخارجها ولكن القدر لم يمهله ليكمل هذه المسيرة الخيرة لهذه المؤسسة لينتقل إلي جوار ربه رحمة الله عليه وكان آخر لقاء لي مع المرحوم الأخ الدكتور أحمد عيسي بشاره رحمة الله عليه قبل أن يتعرض للعارض الصحي كنا نتحدث عن ماضي الكويت الجميل ونتذكر الأحياء القديمة بما فيها الحي الذي كانت بيوتنا بجانب بعض بيت عائلة البشاره الكرام وبيتنا ولا يفصلنا إلا بيت واحد لعائلة كريمة وكان حديثا شيقا تذكرنا عاداتنا الاجتماعية القديمة وتواصلنا وخاصة في أيام شهر رمضان المبارك وأتذكر أسماء عائلة البشاره الكرام والتي لا أزال أتذكرها بالعلاقة الطيبة معهم التي كانت تربطنا معهم علاقة الجوار .
كما كنا نتحدث عن العمل معا بجامعة الكويت فهو رحمة الله عليه أستاذ جامعي تقلد منصبا رفيعا نائبا لمدير الجامعة وأكاديميا بالتدريس الجامعي وكنت أنا إداري ومتواصلين معا بالعمل واللقاءات والاجتماعات ولذلك كانت العلاقة طيبة في داخل الجامعة وفي خارجها ومثل هؤلاء الرجال عندما يفارقون الحياة بأجسادهم فإن أعمالهم تبقي شاهدة علي أعمالهم يتذكرها الوطن بأسمائهم وأعمالهم ويظلون راسخين في قلوبنا وفي سجل تاريخ الكويت الناصع البياض .
والرحمة الواسعة لفقيدنا الغالي الدكتور أحمد عيسي بشاره وتعازينا الحارة لأهله وأقاربه وأصدقائه ومحبيه وأنا منهم وإلي جنة الخلد بإذن الله تعالي .

وإنا لله وإنا إليه راجعون

بدر عبد الله المديرس

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد