لبنان_يمتنع_عن_التصويت هشتاق يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي | المدى |

لبنان_يمتنع_عن_التصويت هشتاق يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

أبدى عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، استياءهم من امتناع لبنان عن التصويت على قرار عربي متضامن مع السعودية في مواجهة الأعمال العدائية الإيرانية.
ونال وسم يحمل اسم “#لبنان_يمتنع_عن_التصويت” تفاعلا كبيرا من نشطاء موقع “تويتر”، للتعبير عن الغضب من الموقف اللبناني الذي خضع لاعتبارات طائفية بسبب النفوذ القوي لحزب الله الموالي لطهران داخل الحكومة اللبنانية، وتأثير ذلك على السياسة الخارجية لبيروت.

وحصلت السعودية على دعم عربي قوي، الأحد، في مواجهة إيران، إذ أعلن وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع طارئ عقد بناء على طلب الرياض “التضامن الكامل” معها، ودانوا “الأعمال العدائية والاستفزازات الإيرانية”.

وأكد مجلس وزراء الخارجية العرب في قرار أصدره في ختام الاجتماع “التضامن الكامل مع السعودية”، وأيد القرار جميع الدول العربية باستثناء لبنان الذي امتنع عن التصويت.

ودان المجلس “تدخل إيران المستمر فى الشؤون الداخلية للدول العربية على مدى العقود الماضية”، معتبرين أن “هذا النهج يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي، كما يعتبر انتهاكا لقواعد القانون الدولي ومبدأ حسن الجوار”.

وندد المجلس بالتدخل الإيراني في الأزمة السورية، “وما يحمله ذلك من تداعيات خطيرة على مستقبل سوريا وأمنها واستقرارها ووحدتها الوطنية وسلامتها الإقليمية”، وكذلك “بتدخلات إيران فى الشأن اليمني الداخلي عبر دعمها للقوى المناهضة للحكومة الشرعية، وانعكاس ذلك سلبا على أمن واستقرار اليمن ودول الجوار والمنطقة بشكل عام”.

وقبل أيام هاجم مئات المتظاهرين السفارة السعودية في طهران وأضرموا النار فيها، كما أحرق آخرون القنصلية السعودية في مدينة مشهد شمال شرقي إيران.

وأعلنت الرياض قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، وتلا ذلك قامت البحرين والسودان والصومال وجيبوتي وجزر القمر بخطوة مماثلة، فيما استدعت الإمارات سفيرها في طهران وأعلنت خفض تمثيلها الدبلوماسي في إيران، وكذلك فعلت قطر، فيما استدعت دول عربية أخرى السفير الإيراني للاحتجاج.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد