شركات نفط عالمية تخفض استثماراتها.. وبرنت يصعد 2% | المدى |

شركات نفط عالمية تخفض استثماراتها.. وبرنت يصعد 2%

مع هبوط أسعار النفط لأدنى مستوياتها في أحد عشر عاما، تواجه الشركات العالمية الكبرى المنتجة للنفط والغاز أطول فترة من انخفاض الاستثمارات خلال عقود، لكن من المتوقع أن تلجأ لمزيد من الاقتراض للحفاظ على مستويات توزيعات الأرباح التي يطلبها المستثمرون.

وعند نحو 37 دولاراً للبرميل، فإن أسعار النفط تقل كثيرا عن 60 دولاراً، وهو المستوى الذي تحتاجه شركات مثل توتال وشتات أويل وبي.بي لموازنة دفاترها والذي شهد بالفعل تراجعا حادا على مدى الـ18 شهرا الماضية.
وتجد شركات النفط العالمية نفسها مضطرة مجددا لخفض الإنفاق وبيع أصول وتقليص وظائف وتأجيل مشروعات مع عدم ظهور أي علامات على تعافي النفط من الهبوط.
وأعلن منتجون في الولايات المتحدة من بينهم شيفرون وكونوكو فيليبس عن خطط لخفض ميزانياتهم في 2016 بنحو الربع. وأعلنت رويال داتش شل أيضا عن خفض جديد في الإنفاق بقيمة خمسة مليارات دولار إذا مضت صفقتها المزمعة للاستحواذ على بي.جي جروب قدما.
وتشير تقديرات ريشتاد إنرجي للاستشارات ومقرها أوسلو إلى أن من المتوقع انخفاض الاستثمارات العالمية في النفط والغاز إلى 522 مليار دولار في 2016 مسجلة أدنى مستوياتها في ست سنوات بعدما هبطت 22% إلى 595 مليار دولار في 2015.
إلى ذلك، قفزت أسعار النفط أكثر من 2% في أولى ساعات التعامل في عام 2016 في الوقت الذي قطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران أمس الأحد ردا على اقتحام سفارتها في طهران.
وقفز خام مزيج برنت أكثر من 2.5% وأكثر من دولار ليصل إلى مستوى مرتفع في الصباح بلغ 38.50 دولار للبرميل اليوم الاثنين قبل تراجعه إلى 38.28 دولار.
وارتفعت تعاقدات خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 76 سنتا أو2.05% إلى 37.80 دولار للبرميل.
وعلى الرغم من هذه القفزة فإن أسعار النفط منخفضة بواقع الثلثين منذ منتصف 2014 نتيجة الفائض الضخم من المعروض في الوقت الذي يضخ فيه المنتجون ما بين 0.5 ومليوني برميل يوميا أكثر من الطلب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد