الرئيس الباكستاني يتلقى دعوة من سمو الأمير لزيارة الكويت | المدى |

الرئيس الباكستاني يتلقى دعوة من سمو الأمير لزيارة الكويت

تلقى الرئيس الباكستاني ممنون حسين دعوة رسمية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لزيارة دولة الكويت.

جاء ذلك خلال مأدبة غداء اقامها الرئيس حسين في منزله بالعاصمة اسلام اباد على شرف سفير دولة الكويت لدى باكستان نواف عبدالعزيز العنزي.

وقال السفير العنزي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس ان “الغرض الرئيسي من اللقاء كان دعوة الرئيس ممنون لزيارة دولة الكويت نيابة عن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح”.

واضاف ان “الرئيس ممنون أعرب عن شكره لسمو امير البلاد على هذه الدعوة معربا عن تقديره لجهود سموه في المجال الانساني”.

ولفت السفير العنزي الى ان الرئيس ممنون استذكر الزيارات رفيعة المستوى التي قام بها كبار الشخصيات الكويتية لباكستان ومن بينها زيارة سمو امير البلاد في عام 2006 وزيارة سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح في عام 2013 وزيارة رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في العام الحالي.

واكد السفير الكويتي ان الرئيس ممنون لفت في الاجتماع الذي استمر ثلاث ساعات الى الفترات التي قضاها في دولة الكويت مع عائلته وعلاقاته الودية مع العديد من الاسر الكويتية.

واوضح ان الجانبين بحثا خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات عدة وخطر الجماعات المسلحة اضافة الى عدد من القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

واضاف انه بحث مع الرئيس ممنون الازمة الحالية التي يواجهها العالم الاسلامي من خطر الجماعات المسلحة مثل ما يسمى بتنظيم (داعش) التي تشوه صورة الاسلام حيث شددا على ضرورة توحد الامة الاسلامية للتصدي للارهاب.

وبالنسبة لاجراءات منح التأشيرة الكويتية للجالية الباكستانية قال السفير العنزي ان الرئيس ممنون طلب تخفيف اجراءات منح التأشيرة العائلية للجالية الباكستانية مؤكدا ان اسلام اباد لن تسمح بدخول المسلحين الباكستانيين دولة الكويت حيث تم القضاء على اكثر من نسبة 80 في المئة منهم خلال العمليات العسكرية التي شنها الجيش الباكستاني ضدهم.

ووفقا للسفير العنزي تطرق الجانبان ايضا الى العلاقات السياسية بين البلدين حيث شدد الرئيس ممنون على ضرورة تبادل الزيارات باستمرار بين القيادات السياسية لكلا البلدين من اجل تعزيز العلاقات الثنائية وتوحيد موقف كلا البلدين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل الدولية مثل الامم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي.

وذكر انه بحث مع الرئيس ممنون العلاقات الاقتصادية بين البلدين حيث اتفقت باكستان ودولة الكويت على تعزيز التجارة بينهما من خلال تبادل الزيارات بين المسؤولين في غرفة التجارة لكلا البلدين لعرض منتجاتهم وضمان وصولها الى السوق.

ووفقا للسفير العنزي بحث الجانبان ايضا اهمية استيراد القوى العاملة حيث وافقت دولة الكويت على استيراد العمالة الفنية من باكستان ووظفت 200 طبيب باكستاني في مستشفياتها.

وحول العلاقات الباكستانية – الهندية والزيارة المفاجئة لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الى باكستان رحب السفير الكويتي بهذه الزيارة التي تعتبر خطوة ايجابية لانجاح عملية السلام وحل القضايا العالقة بين البلدين.

ولفت الى انه بحث مع الرئيس ممنون مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني – الصيني (طريق الحرير الحديث) الذي سيؤدي دورا حيويا في تحسين حجم التجارة والاوضاع الاقتصادية في باكستان ودول آسيا الوسطى وسيختصر المسافات ويوفر الوقت وسيساهم في تسهيل دخول المنتجات التجارية للاسواق العالمية والخليجية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد