أبل: هبوط متوقَّع في أسعار العقار خلال 2016 | المدى |

أبل: هبوط متوقَّع في أسعار العقار خلال 2016

توقَّع وزير الدولة لشؤون الإسكان هبوط أسعار العقار نزولا في عام 2016، لا سيما في فترة الصيف، إذا ما أخذ في الحسبان أن المستأجرين مرتبطون في بداية العام بالمدارس، ولا يستطيعون التنقل من أماكن سكنهم المستأجرة حاليا.
وقال أبل خلال لقائه أعضاء حملة «متى نسكن؟»: إن المؤسسة العامة للرعاية السكنية جاهزة لتسلم أراضي التحريج في مشروع جنوب عبدالله المبارك التي تنازلت عنها «الزراعة» أخيرا، لافتا إلى أن الأراضي حاليا في عهدة بلدية الكويت حسب الإجراءات المتبعة لتسليم الأراضي المتنازل عنها، خالية من العوائق، وبموافقة ما يقارب 14 جهة حكومية ذات صلة.
وأكد أن المؤسسة ستبدأ قريبا في تصميم وتخطيط مدينة جنوب عبدالله المبارك في حال تسلمها، وسيتم التعامل مع ملفها على وجه السرعة، بهدف إنهاء معاناة عدد من أصحاب الطلبات الإسكانية القديمة الراغبين في موقعها، مشيرا إلى أن لا نية لتطبيق نظام السكن العمودي فيها.

أراضي خيطان
وأشار إلى سعي المؤسسة للحصول على أراضي خيطان والاستفادة منها في التوزيعات، لافتا إلى أن هناك مقترحاً بهذا الشأن، وأن هناك عملا متناسقا وفق مسار محدد بين كل مؤسسات الدولة والوزارات، بهدف تحقيق الرعاية السكنية بشكل تام للمواطنين، والوصول إلى تقليص مدة انتظار أصحاب الطلبات الإسكانية مستقبلا.

مدّعو الإعاقة
من ناحيته، قال الناطق باسم حملة «متى نسكن؟» مشعان الهاجري إن عدد مدعي الإعاقة وتقديمهم على المناطق الحضرية، يمثل هاجسا لدى أصحاب الطلبات الإسكانية القديمة، لا سيما ان كثيرا من ضعاف النفوس يسعون بطرق دنيئة لأخذ حقوق غيرهم، مطالبا الأجهزة المعنية باتخاذ الإجراءات المشددة على وجه السرعة ومكافحة هذه الظاهرة.
ولفت الهاجري إلى ضرورة وجود شفافية تامة في الإفصاح عن المشاريع الخاصة للرعاية السكنية والمشاريع المتوقع الحصول عليها، حتى يكون المواطن على علم بجميع الخطوات، ويستطيع أن يحدد مصلحته في اختيار موقع السكن المناسب لأسرته مع اتضاح الرؤية، إضافة إلى إصدار إحصائية رسمية كل ثلاثة أشهر عن أعداد الطلبات الإسكانية والمشاريع والطلبات المتاحة.
وأعلن أن الحملة ستقوم بمتابعة مشروع جنوب عبدالله المبارك بعد تسلمه من قبل المؤسسة وبشكل شبه يومي ومتابعة ردود الجهات الحكومية ذات الصلة لضمان سير وتيرة الإنجاز بشكل سريع والضغط، لإنجاز الإجراءات الروتينية.

مشاريع جديدة
أعلن مسؤولو المؤسسة العامة للرعاية السكنية عن مشاريع جديدة خلال العام المقبل، للمساهمة في حل الأزمة الإسكانية، وتقليص طوابير الانتظار.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد