الدكتور محمد الصفي: السيجارة الإلكترونية لا تخدع صاحبها | المدى |

الدكتور محمد الصفي: السيجارة الإلكترونية لا تخدع صاحبها

أصبح الحديث عن السيجارة الإلكترونية، ومدى تأثيرها، مثار جدل لدى العديد من الآراء، ففي الوقت الذي يرى فيه البعض أن السيجارة الإلكترونية مجرد وسيلة خداع فاشلة، يوهم بها البعض أنفسهم بأنها أقل ضررًا من السيجارة العادية، يقف على الجانب الآخر فريق مؤيد لها كوسيلة للإقلاع عن التدخين، مستندًا على عدة تقارير وأبحاث طبية تؤكد وجهة نظهرهم.
وفي هذا الاتجاه، أكد دكتور الأسنان محمد الصفي أن السيجارة الإلكترونية أقل ضررًا بالفعل عن السيجارة العادية، مشيرًا على أن تقارير ودراسات عدة أثبتت أن السيجارة الإلكترونية أقل ضررًا من العادية بنسبة 95%.
وأشار أن هذه السيجارة لا يتعدى خطرها على الآخرين بعكس السيجارة العادية، التي يمتد أثرها للمجاورين للشخص المدخن، فضلا عن أنها لا تسبب التهابات اللثة وتصب الأسنان بالاصفرار، كما لا ينتح عنها رائحة الفم الكريهة التي أصبحت ملازمة لكل مدخن.
وأضاف أن من مميزات السيجارة الإلكترونية أيضًا أنها لا تؤدي إلى سرطان الفم، كما تمنع الخلل بأوعية الدم.
وفيما دعا الراغبين في الإقلاع عن التدخين، باستخدام السيجارة الإلكترونية، ذهب رأي آخر إلى أنها وسيلة خداع وأن البعض يخدع نفسه بالاعتقاد بأن السيجارة الالكترونية أقل ضررا من العادية، وهو ما ذهب إليه دكتور استاذ علم النفس بجامعة الكويت د. خضر البارون في تصريح لموقع “الوطن الإلكتروني”، داعيًا إلى الابتعاد عن تناولها.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد