كاميرون يعرض إرسال قوات بريطانية لحماية حدود أوروبا | المدى |

كاميرون يعرض إرسال قوات بريطانية لحماية حدود أوروبا

أثار رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون غضب النواب المتشككين تجاه أوروبا بعد أن عرض إرسال قوات الشرطة أو الجيش للمساعدة في حماية الحدود الخارجية لأوروبا. وذكرت صحيفة «ذي تايمز» البريطانية أن رئيس الوزراء قدم هذا العرض خلال مناقشات خاصة مقابل الحصول على تنازلات بشأن مطالبه لعلاقة جديدة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك بعد أن حذر صندوق النقد الدولي حول «عدم اليقين» الذي قد يصيب الاقتصاد البريطاني بسبب الاستفتاء على عضوية البلاد، مطالبا بضرورة عقد الاستفتاء سريعا. ويأتي عرض كاميرون للمساعدة في الوقت الذي نجحت فيه ألمانيا وفرنسا في إدراج مشاريع خطط لإنشاء قوات حرس حدود وخفر السواحل متكاملة تابعة للاتحاد الأوروبي من شأنها أن تكون قادرة على تجاوز السيادة الوطنية في اليونان وإيطاليا لتأمين الحدود الخارجية.

ويحاول رئيس الوزراء البريطاني التودد الى زعماء أوروبا قبل قمة الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل من خلال الوعد بالمساعدة في حماية الحدود الخارجية للقارة من تدفق المهاجرين اذا وافقوا على طلباته لرسم العلاقة الجديدة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، خصوصا فرض حظر على حصول المهاجرين على اعانات ومزايا الرعاية الاجتماعية للسنوات الأربع الأولى من وصولهم للبلاد، على أمل أن يحبط ذلك مهاجري الاتحاد من السفر الى بريطانيا ويساعده في خفض معدلات الهجرة من مئات الآلاف حاليا الى عشرات الآلاف سنويا، وهو الوعد الذي فشل في تحقيقه في الدورة البرلمانية السابقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد