أحداث المنطقة تستلزم تحديث الأدوات الرقابية | المدى |

أحداث المنطقة تستلزم تحديث الأدوات الرقابية

أكد رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة عادل الصرعاوي ان الاجهزة الرقابية مطالبة الآن اكثر من اي وقت بمعاونة الجهات المختلفة بدولها والتصدي لأي تصرفات تسهم في حدوث ازمات اقتصادية او مالية.
وأضاف الصرعاوي الذي يشغل ايضا منصب رئيس المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (ارابوساي) في كلمته في افتتاح الملتقى العربي – الاوروبي الخامس للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة «ان الآثار التي ترتبت على الازمات التي حدثت في المنطقة اثرت بصورة كبيرة ليست على المجتمع الذي حدثت فيه فقط، بل امتدت آثارها للدول الاخرى وتفاوتت الآثار الناتجة عنها وفقا لسرعة التجاوب في تنسيق الجهود واتخاذ الاجراءات اللازمة لمواجهة الآثار الناتجة عنها».
واكد ضرورة تحديث المعايير والاجراءات التي تسهم في ضبط تصرفات المؤسسات والافراد، وايجاد وحدات للرقابة الداخلية ضمن كل جهة تتمتع بصلاحيات واسعة ومزودة بالإمكانات البشرية والمادية التي تسهم في اداء دورها بفعالية.
وأشار الى ان «منظمة ارابوساي حرصت خلال فترة التعاون المشترك مع المنظمات الدولية منذ عام 2006 على اختيار موضوعات تتسم بالأهمية والاثر الكبير على مجتمعاتنا، وتتصل بمهام اجهزتنا الرقابية وطبيعة عملها وتستدعي اهمية تناولها ودراستها».
واوضح ان اللقاء الحالي سيتناول محورين اساسيين اولهما «دور الاجهزة العليا في مراقبة تنفيذ خطط الانقاذ المالي»، مجددا التأكيد على أن ظروف المنطقة تستلزم تحديث الاجهزة العليا للرقابة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد