سمو الأمير يُكرم الفائزين بجائزة «المعلوماتية» | المدى |

سمو الأمير يُكرم الفائزين بجائزة «المعلوماتية»

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم حفل تكريم الفائزين في السنة الخامسة عشرة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني حفظه الله للمعلوماتية وذلك علي مسرح قصر بيان.

ووصل سموه رعاه الله إلى مكان الحفل واستقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل رئيسة مجلس الأمناء الشيخة عايدة سالم العلي الصباح والسادة أعضاء اللجنة المنظمة.
وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ومعالي كبار الشيوخ وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ومعالي رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح والسيد وليام هنري غيتس الثالث الرئيس المشارك لمؤسسة بيل ومليندا غيتس الخيرية ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح وكبار المسؤولين بالدولة.
وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تم عرض فيلم وثائقى بعنوان (ذاكرة الجائزة) ثم ألقت رئيسة مجلس الأمناء الشيخة عايدة سالم العلي الصباح كلمة هذا نصها: ” حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى قائد العمل الإنساني حفظه الله ورعاه سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد حفظه الله معالي السيد مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الموقر أصحاب المعالي الشيوخ الموقرين سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله معالي الوزراء المحترمين الضيوف الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، إن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية التي تحتفي اليوم بإتمامها العام الخامس عشر من مسيرتها تقرأ المستجدات العالمية بضياء البصيرة ونور الطموح متزودة بعزيمة التحدي وإرادة التطوير التي تميزت بهما عبر تاريخها الذي سطرته في أولى صفحاتها مفخرة السبق في مجالها وخطت في سائر أوراقها الماضية إنجازات وعطاءات مشهودة.
وإننا إذ ننظر إلى هذه الإنجازات بعين الرضا عما تحقق والثقة بما سيتحقق لنتطلع إلى تكوين بيئة معرفية متطورة ترقى فيها مهارات شبابنا وتعلو كفاياتهم وتجعل من دولتنا الحبيبة الكويت مركزا عالميا للابداع المعرفي.
والجائزة وهي تستشرف المستقبل ودور الشباب في بنائه تنطلق في مرحلتها الرابعة من استراتيجية عنوانها الاقتصاد المعرفي وشعارها الإبداع والابتكار وأداتها الجيل الرقمي في عمل تعاوني تشاركي
– حضرة صاحب السمو إن شمائل العطاء بإكرام وخصال التعاون باحترام عناوين بارزة احتذى بها متطوعو الجائزة كما ارتاد هذا الطريق أعضاء مجلس التحكيم العربي فاستحق هؤلاء وهؤلاء الشكر والثناء.
أما ضيوفنا الفائزون بالجائزة المعلوماتية من الجهات العربية فنهديهم خالص التهاني متمنين لهم التوفيق والسداد.
حضرة صاحب السمو لقد كان لرعايتكم الكريمة عظيم الأثر في الارتقاء والنماء ونحن إذ نذكر ذلك يا صاحب السمو لنشعر أننا نستند إلى ركن ركين وقائد حكيم رافعين إلى مقامكم السامي صادق الشكر والامتنان.
وللوالد الغالي سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني حفظه الله رمز الخير والعطاء صادق الدعاء وعظيم الثناء.
أظل الله الكويت وأهلها بالأمن والأمان وعناية الرحمن بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.
من جانبه قال نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للجائزة بسام جايد الشمري في كلمته إن اسم الكويت اقترن بالإنسانية منذ نشأتها واقترنت الإنسانية بالكويت منذ تتويج أميرها قائدا للعمل الإنساني والكويت مركزا إنسانيا عالميا في 9 سبتمبر 2014.
وأضاف الشمري أنه لم يكن للجائزة أن تحتفل هذا العام بعيدها الخامس عشر دون ترسيخ ما تحقق من الهدف السامي لمؤسسها سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني حفظه الله في دعم العمل الإنساني والتطوعي.
وأوضح أنه في التاسع من سبتمبر 2015 أطلقت الجائزة مشروع منصة كويت الإنسانية بمناسبة مرور عام واحد على التكريم الأممي لدولة الكويت وأميرها حضرة صاحب السمو حفظه الله ورعاه.
وذكر أن منصة كويت الإنسانية “حظيت اليوم بهذا الجمع المبارك حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – أمير البلاد قائد العمل الإنساني – حفظه الله ورعاه والسيد بيل غيتس أحد رواد العمل الإنساني وجمعية العون المباشر التي أسسها المغفور له الدكتور عبدالرحمن السميط الفائزة بالجائزة المعلوماتية هذا العام والتي لها بصمات خالدة في العمل الإنساني”.
من ناحيته ألقى عضو اللجنة المنظمة العليا الدكتور عبدالله جاسم الشهاب كلمة أكد خلالها أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا في التأثير على المجتمعات وأثبتت وجودها لتجعل العالم أكثر شفافية وقوة وتفاعلا.
وقال الشهاب إن الإحصائيات تشير إلى وجود ملياري مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي في العالم أما في الدول العربية فوصل عدد مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي إلى ما يزيد عن 200 مليون مستخدم.
ولفت إلى أن (فيسبوك) يتصدر قائمة الأعلى استخداما في الوطن العربي بنسبة 87 في المئة يليه (تويتر) بنسبة 53 في المئة ثم (يوتيوب) 39 في المئة ثم (انستغرام) 34 في المئة.
وتابع أنه نظرا لأهمية وسائل التواصل الاجتماعي أجرت الجائزة دراسة متخصصة تحت عنوان (أفضل الجهات العربية استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي) ضمن مشروعها مؤشر المعلوماتية الذي تم اطلاقه العام الماضي لقياس مستوى المواقع الالكترونية والتطبيقات الذكية.
وأكد أن عملية التحكيم تمت على مرحلتين الأولى التقييم وقام بها فريق الجائزة المعلوماتية والثانية التحكيم وقام بها مجلس التحكيم الذي يتكون من 10 أعضاء من 8 دول عربية ويسعدنا الآن أن نعرض أسماء أعضاء هذا المجلس العربي:
أولا – القطاع الحكومي 1 – أستاذ دكتور حسين أحمد الأنصاري مدير جامعة الكويت 2 – الأستاذ حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الامارات العربية المتحدة 3 – الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات في سلطنة عمان 4 – المهندس عبداللطيف سريع السريع وكيل وزارة العدل ومدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات السابق 5 -المهندس نادر صالح ذنيبات أمين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة الاردنية الهاشمية
ثانيا – منظمات وهيئات دولية
1 – الدكتور حيدر محمد فريحات مدير قطاع تكنولوجيا المعلومات باللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا – الاسكوا
2 – الأستاذ عبدالملك بن صالح آل الشيخ مدير الاتصالات والحكومة الالكترونية – الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية
3 – أستاذ دكتور محمد بن توفيق الجمني مدير ادارة تكنولوجيا المعلومات المعلومات والاتصالات في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – الالكسو
ثالثا – مؤسسات المجتمع المدني
1 – الدكتور حازم عبدالعليم الطحاوي رئيس جمعية اتصال بجمهورية مصر العربية
2 – أستاذ دكتور واصل تحسين غانم رئيس جمعية مستخدمي الانترنت في دولة فلسطين أما فريق الجائزة المعلوماتية فقد مثله أكاديميون ومختصون في مجال المعلوماتية من جهات اكاديمية وحكومية وقطاع خاص من دولة الكويت وجمهورية مصر العربية وقد فاز بالجائزة المعلوماتية أفضل الجهات العربية استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
أولا – مجال الحكومة فاز بالمركز الاول الديوان الملكي الهاشمي من المملكة الاردنية الهاشمية.
وفاز في المركز الثاني مؤسسة دبي للاعلام من دولة الامارات العربية المتحدة.
وفاز في المركز الثالث هيئة دبي للثقافة والفنون من دولة الامارات العربية المتحدة.
ثانيا – مجال القطاع الخاص: فازت شركة المراعي من المملكة العربية السعودية بالمركز الاول.
بينما فازت شركة جرير للتسويق من المملكة العربية السعودية بالمركز الثاني.
وفازت في المركز الثالث الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة (اورويدو- الكويت) ثالثا – مجال المجتمع المدني: جمعية العون المباشر رابعا – مجال التعليم: مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع من دولة قطر.
خامسا – مجال الصحة: فاز بالمركز الأول مستشفى دله من المملكة العربية السعودية أما في المركز الثاني فقد فاز مستشفى طيبة من دولة الكويت بعدها تفضل سمو أمير البلاد حفظه الله بتسليم السيد وليام هنري غيتس الثالث الرئيس المشارك لمؤسسة بيل ومليندا غيتس الخيرية وسام المعلوماتية كما تفضل سموه بتكريم الفائزين بجوائز المسابقة في دولة الكويت والوطن العربي في مواقع المجالات المختلفة من فئة الأفراد والفائزين بمواقع مؤسسات المجتمع المدني وتكريم أفضل موقع للمؤسسات والهيئات الحكومية وتكريم أفضل موقع وزاري والجهات المشاركة.
هذا وقد تم تقديم هدية تذكارية لسموه رعاه الله بهذه المناسبة.
وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد