من مطار بيروت توجهت إلى دبي..أنباء عن خروج مستشارة الأسد 'بثينة شبعان' من سوريا، ومقتل 144 و'الثوار' يسيطرون على كتيبة تسليح | المدى |

من مطار بيروت توجهت إلى دبي..أنباء عن خروج مستشارة الأسد ‘بثينة شبعان’ من سوريا، ومقتل 144 و’الثوار’ يسيطرون على كتيبة تسليح

أفادت تقارير إعلامية أن مستشارة بشار الاسد الإعلامية، بثينة شعبان، قد غادرت سوريا وتتواجد بدبي، ولم تتأكد هذه الأخبار من مصدر محايد.

وأوردت صحيفة ‘اللواء’ للبنانية أن ‘بثينة شعبان احتجزت في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت لمدة ساعة، حيث توقفت فيه، قبل أن تتابع سفرها متوجهة إلى دبي’.

وأضافت الصحيفة أن ‘عناصر الأمن العام أوقفوا شعبان لدى وصولها إلى المطار في السابعة صباحًا للتأكد ما إذا كان قضائيًّا على اسمها أية إشارة في قضية الوزير السابق ميشال سماحة واللواء علي المملوك’.

ومن جانبه، صرح المعارض السوري البارز هيثم المالح في تغريدة على حسابه على تويتر: ‘وردت للتو أنباء حول انشقاق بثينة شعبان’.

وتابع المالح في تغريدته: ‘إن صحت الأنباء فهو هروب مجرمة أباحت سفك دم الشعب تحت شعارات زائفة من السفينة الأسدية الغارقة’.

والدكتورة بثينة شعبان من مواليد عام 1953، وظلت تشغل منصب مستشارة إعلامية للقصر الجمهوري وكانت قد تبوأت في وقت منصب وزيرة المغتربين السورية حسب المرسوم الجمهوري الذي أصدره بشار الأسد.

وبثينة شعبان كانت  أيضا مديرة إدارة الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية السورية منذ عام 2002، وهي أستاذة الشعر والأدب المقارن في قسم اللغة الإنكليزية جامعة دمشق وأستاذة الأدب العالمي في الدراسات العليا في القسم نفسه.

9:40:10 AM

قدر ناشطون في سوريا حصيلة القتلى الذين سقطوا برصاص القوات الموالية للنظام، أمس الجمعة، بـ144 قتيلاً، بينهم 25 طفلاً وامرأة بجانب 22 قضوا تحت ‘التعذيب’، فيما أعلنت مصادر بالمعارضة عن سيطرة ‘الثوار’ على كتيبة التسليح في ‘خان طومان’ بريف حلب.

وقالت ‘لجان التنسيق المحلية في سوريا’ التي توثق وتنقل الأحداث بالداخل، إن نصف الضحايا قتلوا في دمشق وريفها حيث قتل 59 شخصاً تلتها درعا بـ28 قتيلاً وقضى معظم تحت التعذيب، بجانب 18 قتيلاً في حمص، و15 في حلب، و12 في حماة، و9 في إدلب، علاوة على قتيلين في دير الزور، وواحد في اللاذقية.

وعلى الصعيد الميداني، أشارت اللجان إلى تعرض مختلف المدن البلدات السورية لـ319 نقطة قصف بالطيران والمدفعية وصواريخ أرض جو والقنابل العنقودية، في الوقت الذي شهدت فيه العديد من المدن السورية مظاهرات حاشدة الجمعة، تحت شعار ‘عامان من الكفاح ونصر ثورتنا قد لاح.’
كما تحدثت عن استيلاء مقاتلي المعارضة على مستودعات ذخيرة في خان طومان بحلب، علماً أن الشبكة لا يمكنها التأكد بشكل مستقل من صحة التقارير الواردة من سوريا نظراً لقيود يفرضها النظام على عمل وسائل الإعلام الغربية.

ودخلت الأزمة السورية عامها الثالث، حيث تسببت العمليات العسكرية التي تقودها قوات النظام في مصرع أكثر من 70 ألف شخص ونزوح أكثر من مليون آخرين، في وقت باءت جميع المبادرات لحل الأزمة سياسياً بالفشل.

 

3_16_201324541PM_3964753001

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد