محللان ماليان: زخم التداول على أسهم «فيفا» أبرز محطات البورصة هذا الأسبوع | المدى |

محللان ماليان: زخم التداول على أسهم «فيفا» أبرز محطات البورصة هذا الأسبوع

قال محللان ماليان كويتيان ان تعاملات سوق الكويت للاوراق المالية “البورصة” شهدت خلال الاسبوع الجاري جملة من المتغيرات اللافتة ابرزها زخم التداول على سهم “فيفا للاتصالات” والشراء الانتقائي لبعض الاسهم.

وأضاف المحللان في لقاءين متفرقين مع وكالة الأنباء الكويتية “كونا” اليوم الخميس ان العمليات المضاربية التي طالت الكثير من الشركات ساهمت في هيمنة التذبذبات على المسار العام للبورصة.

ورأى المحللان أن السوق مر بمحطات متغيرة بفعل بعض الاسباب الفنية الداخلية والخارجية المتعلقة بشأن التطورات السياسية في المنطقة اضافة الى تداعيات تباين اسعار النفط وانعكاساتها على الشركات المدرجة لا سيما النفطية بشكل مباشر.

وأوضحا أن بعض الجلسات شهدت تحركات انتقائية تجاه الاسهم المكونة لمؤشر “كويت 15” بصورة اكثر من غيرها لا سيما المصرفية والخدماتية والمنضوية تحت قطاع الخدمات الاستثمارية في حين كانت بعض الاسهم متدنية القيمة والتي تتراوح مستوياتها السعرية ما بين ال50 الى 100 فلس الاكثر استحواذا على صعيد التداولات.

الارتفاعات السيولة

من جهته قال المحلل المالي محمد الطراح إن بروز بعض الارتفاعات على صعيد مستويات السيولة خاصة في الجلستين الاولى والثانية جاء بسبب الرواج الذي افرزته صفقة شركة “فيفا للاتصالات” التي تنوي “الاتصالات السعودية” الاستحواذ على بقية اسهمها فيها.

واضاف الطراح انه كانت هناك انباء جيدة عن العديد من الشركات المدرجة مثل بتروغلف و”وطنية عقارية” ما انعكس ايجابا على مجريات حركة السوق.

وأوضح ان سمة التذبذب كانت لافتة في جميع الجلسات بسبب حالات الانتظار من جانب المتعاملين الافراد والمحافظ المالية وبعض الصناديق الاستثمارية لاستقراء الرؤية السياسية فيما يتعلق بالاحداث في بعض البلدان التي تستثمر فيها شركات كويتية خوفا من الانزلاق في منحى الخسائر.

الضغوط البيعية

بدوره قال المحلل المالي حمد الهاجري في تصريح مماثل ان الضغوط البيعية على الاسهم التشغيلية اضافة الى عمليات شراء الأسهم الكبيرة وتراجع حدة المضاربات كانت من ابرز المحطات التي مرت بها تداولات الاسبوع.

وأضاف الهاجري أن تحركات بعض المجموعات المضاربية في اتجاه الاسهم الشعبية والتأسيس لمستويات سعرية جديدة كان المحرك الرئيسي في تعاملات بعض الجلسات ما ساهم في استعادة الثقة في كثير من الاسهم لاسيما الخاملة او التي تشهد تداولات على فترات.

وذكر أن السوق شهد انتعاشا ملحوظا منذ بداية الاسبوع وحتى اغلاق الجلسة الاخيرة اليوم لتوافر حزمة من المحفزات الفنية بما انعكس ايجابا على المؤشرات الرئيسية للسوق مشيرا الى التحركات الحذرة من جانب بعض المجموعات الاستثمارية تجاه بعض شركاتها متنوعة النشاط في القطاعات المدرجة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد