العراق: تفجير صهريج لـ«داعش» مفخخ بالكلور في الأنبار | المدى |

العراق: تفجير صهريج لـ«داعش» مفخخ بالكلور في الأنبار

أوجزت “خلية الاعلام الحربي” بالعراق فعاليات قطعاتها الأمنية في مختلف القواطع الساخنة، ليوم الجمعة، مؤكّدة تحقيق الأهداف المرسومة من قبل القيادات الميدانية وإيقاع خسائر كبيرة بصفوف “داعش”.
وقالت الخلية، في بيان لها، إن “قوات عمليات الأنبار تمكّنت من قتل 7 ارهابيين في منطقة البوساروت بواسطة الدبابات”، كما تمت معالجة “صهريجا مفخخا محملا بمادة الكلور وبالقرب منه عناصر ارهابية، فتم تدمير الصهريج بالكامل وقتل المجموعة الارهابية القريبة منه”، موضحة “ورود معلومات من مديرية الاستخبارات العسكرية بوجود مقر للعصابات الارهابية في مدينة الفلوجة حيث قام الطيران بقصفه وتدمير الهدف بالكامل”.
وأضاف بيان الخلية الذي ورد لـ”العربية. نت” نسخة منه، أن “قيادة عمليات سامراء، شرعت قطعاتها بتنفيذ واجب على خط اللاين غرب جزيرة سامراء أسفر عن معالجة أهداف معادية بإسناد مباشر من قبل طيران القوة الجوية وطيران الجيش الذي استهدف أيضا تجمع لإرهابي داعش في قضاء سامراء، مجموعة السايلوات، واسفرت هذه العملية عن قتل العشرات من عصابات داعش”.
الى ذلك، عالج طيران الجيش عناصر ارهابية منسحبة من السايلو باتجاه اللاين، كما دك طيران الجيش تجمعا آخر لعصابات “داعش” الارهابية في المنطقة ذاتها، وسحق هذا التجمع بالكامل، ودمر عجلة لـ”داع” وناقلتين مفخختين في فتحة اللاين. كما دمرت قوات الشرطة الاتحادية عجلتين مفخختين في قضاء سامراء، منطقة مكيشيفة-جسر العباسية، فضلا عن احراق صهريج مفخخ في منطقة السايلو.
وفيما يخص عمليات صلاح الدين، فإن “طيران الجيش تمكّن في هذا القاطع من تدمير وكر للعدو في منطقة جبال مكحول القصور الرئاسية، وقتل أعداد من الارهابيين كانوا بداخله، بينما باشر جهاز مكافحة الارهاب وقوات الحشد الشعبي بالتقدم لتطهير منطقة مكحول، واستطاعا استعادة برج وبناية في جبل مكحول كانت العصابات الارهابية قد سيطرت عليه في وقت سابق، وتم قتل جميع الارهابيين الذين كانوا بداخله”.
من جهتها، فإن قيادة عمليات بغداد، أعلنت عن “تمكُّن قطعاتها والقطعات المتجحفلة معها من قتل 5 ارهابيين وجرح 3 آخرين وتدمير 4 عجلات وقتل من فيها، ومعالجة 22 عبوة ناسفة، ضمن قاطع الكرمة غربي بغداد، وتدمير مفرزة رشاشة وقتل من فيها في منطقة العطر غربي بغداد، كما تمكنت من قتل 6 ارهابيين في منطقة الصبيحات شمالي بغداد”.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد