6 معايير تحسم أولويات الحكومة | المدى |

6 معايير تحسم أولويات الحكومة

تفضل صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بافتتاح دور الانعقاد لمجلس الأمة اليوم.

وقد أتم مجلس الوزراء في اجتماعه أمس برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك استعدادات الحكومة ـ من دون إجراء تعديل وزاري كما انفردت بذلك «الأنباء» 3 الجاري ـ لحضور الجلسة، حيث يلقي سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الخطاب الأميري الذي تؤكد فيه الحكومة مواصلة التعاون والتنسيق مع مجلس الأمة لتحقيق مزيد من الإنجازات على صعيد التنمية وتحذر من محاولات البعض المساس بالوحدة الوطنية، كما تؤكد على السعي الجاد لإيجاد مصادر وبدائل للدخل القومي في ظل انخفاض أسعار النفط، وتتطلع إلى الحصول على دعم وتأييد المجلس.

هذا، وقد أدرج المجلس استجواب النائب محمد طنا لوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح بعد بند اختيار أمين السر والمراقب وقبل اختيار اللجان.

وأوضحت مصادر رفيعة لـ «الأنباء» أن الاستجواب سيناقش في جلسة اليوم إلا إذا طلبت الوزيرة الصبيح التأجيل أسبوعين لاستيضاح بعض المحاور أو استجاب النائب طنا لرغبة بعض النواب في تأخير المناقشة افساحا لانتخابات اللجان.

وفي هذا الصدد قالت مصادر وزارية رفيعة لـ «الأنباء»: إن تقديم استيضاحات حق دستوري للوزيرة، مؤكدة على تضامن وتأييد ودعم المجلس الكامل لها ولأي استيضاحات ترغب في تقديمها. وكشفت مصادر لـ «الأنباء» أنه بحسب قراءة المرشحين هناك 5 لجان بالتزكية هي: الأولويات، المرأة، الإسكانية، تنمية الموارد، العرائض والشكاوى، وباقي اللجان بالتصويت، باستثناء لجنة الشباب والرياضة التي ستكون بالتزكية إذا انسحب أحد المرشحين.

وردا على سؤال حول أولويات الحكومة أجابت المصادر: وضعنا 6 معايير لترتيب الأولويات هي: أن تكون الأولوية مدرجة على جدول أعمال المجلس أو قيد الدراسة في اللجان البرلمانية المختلفة، وأن تكون مشروعات القوانين محالة من الحكومة إلى المجلس أو قاربت على الاعتماد من مجلس الوزراء، وتكون أيضا مواكبة لمشروعات خطة التنمية وبرنامج عمل الحكومة، ويكون من المناسب استعجال إعدادها وإحالتها إلى مجلس الأمة.

وكان مجلس الوزراء  قد عقد اجتماعه الاسبوعي بعد ظهر امس في قاعة مجلس الوزراء في قصر بيان برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله بما يلي: اطلع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه على الرسالة الموجهة إلى صاحب السمو الأمير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية والمتضمنة الدعوة لحضور القمة الرابعة للدول العربية ودول أميركا الجنوبية والمقرر عقدها في مدينة الرياض خلال شهر نوفمبر.

ثم اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة إلى صاحب السمو الأمير من الرئيس نيكولاس مادورو موروس رئيس جمهورية فنزويلا البوليفارية الصديقة المتضمنة شكره عن مشاركة الكويت بوفد رفيع المستوى في الاجتماع الفني الثاني لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوپيك) ودول أخرى منتجة للنفط وغير أعضاء في المنظمة، كما تضمنت الرسالة سبل تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين وتنميتها في جميع المجالات والميادين.

كما أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة الرسمية التي قام بها سموه إلى الجمهورية الفرنسية الصديقة مؤخرا والتي تأتي في إطار العلاقات التاريخية الوطيدة والروابط العميقة التي تربط بين البلدين الصديقين وحرص الكويت الدائم على تعزيزها وتنميتها، حيث أحاط سموه المجلس بنتائج اللقاء الذي تم مع رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند خلال لقائهما في قصر الإليزيه والتي تناولت العلاقات الثنائية المتميزة وأهمية تعزيزها وتطوير آفاق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين كما أن سموه قام بنقل رسالة خطية من صاحب السمو الأمير المتضمنة دعوة الرئيس الفرنسي لزيارة الكويت لتبادل الرؤى حول مختلف القضايا الدولية والإقليمية، مؤكدا سموه رغبة الكويت في الاستفادة من الخبرات الفرنسية الرائدة في مجال التكنولوجيا والعلوم المختلفة، كما أطلع سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس كذلك على الاتفاقيات التي تم توقيعها وشملت الاتفاقيات العسكرية والتعليمية والاقتصادية وكذلك الاستثمارية بما يحقق المصلحة المشتركة بين البلدين الصديقين في جميع المجالات والميادين.

ومن جانب آخر، أشاد مجلس الوزراء بالدور الذي قامت به وزارة الداخلية مؤخرا والمتمثلة بنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وكبار قياديي ورجال الأمن بوزارة الداخلية على ما بذلوه من عمل دؤوب وجهود مخلصة من خلال العمليات الأمنية الميدانية في تأمين المساجد والحسينيات وروادها بأمن وطمأنينة وسلام والذي حظى بتقدير المواطنين والمقيمين كافة، كما أعرب مجلس الوزراء عن شكره وتقديره كذلك لرجال الإطفاء والعاملين في وزارة الصحة وبلدية الكويت الذين شاركوا إخوانهم رجال الأمن في تضافر جهودهم المخلصة تجاه الوطن والمواطنين، كما أشاد مجلس الوزراء كذلك بالإجراءات الأمنية الحازمة التي اتخذتها وزارة الداخلية إثر قيام بعض من الوافدين بمشاجرة وقعت في منطقة الشويخ الصناعية أول من أمس والذين تم ضبطهم وأحيلوا إلى جهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، داعيا الله عز وجل أن يديم على هذا البلد العزيز الأمن والأمن والاستقرار في ظل قيادة صاحب السمو الأمير وولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.

ثم اطلع مجلس الوزراء على تقرير المتابعة نصف السنوي للخطة السنوية 2015/2016 واستمع بهذا الصدد إلى شرح قدمته وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح أوضحت فيه الرؤية المستقبلية والأهداف الاستراتيجية للتنمية بالكويت وقد تضمن التقرير متابعة مستهدفات الخطة 2015/2016 وذلك خلال الفترة 1/4 ـ 30/9/2015 وقد تضمن التقرير أيضا عددا من مشروعات الخطة السنوية والبالغ عددها (531) مشروعا موزعة بين مشروعات إنشائـية ومـشروعات تطويرية ومـشروعات الشراكة بين القطاع العام والخاص وشركات مساهمة والموقف التنفيذي لتلك المشروعات.

كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الحالية في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبمناسبة ذكرى تأسيس هيئة الأمم المتحدة الذي صادف يوم السبت الماضي عبر مجلس الوزراء عن عظيم التقدير والامتنان للدور التاريخي الذي قامت به الأمم المتحدة والإنجازات الكبيرة التي حققتها في مجال حفظ السلام وحل النزاعات الدولية ودورها في خدمة القضايا الإنسانية والتنموية مؤكدا على ضرورة تعزيز مكانة هذه المؤسسة الدولية ودعمها بما يسهم في تكريس السلام والعدل العالمي في إطار المبادئ التي قام عليها ميثاق الأمم المتحدة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد