بلاتيني يستأنف قرار إيقافه | المدى |

بلاتيني يستأنف قرار إيقافه

– تقدَّم نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني باستئناف لقرار إيقافه مؤقتاً لمدة 90 يوماً من قبل لجنة الأخلاق المستقلة للفيفا وفق مقربين منه.
وأكد مقرَّبون من بلاتيني لوكالة فرانس برس أن محامي النجم الفرنسي السابق تقدّموا باستئناف أمس الى غرفة الاستئناف في الفيفا بعد قرار لجنة الأخلاق الخميس الماضي بإيقاف موكلهم عن مزاولة اي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة 90 يوما.
واعتبر بلاتيني، فور صدور قرار ايقافه، انه مبني على «مزاعم»، ووصفه بـ «المهزلة».
وكانت لجنة الأخلاق التابعة للفيفا أوقفت بلاتيني والسويسري جوزيف بلاتر، الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي، لمدة 90 يوما بعد أيام على قيام القضاء السويسري بالاستماع الى الاول والتحقيق مع الثاني في قضية «دفع غير مشروع» لمبلغ مليوني فرنك سويسري تلقاها الفرنسي من الفيفا عام 2011.
وأوضح بلاتيني أن هذا المبلغ هو مقابل عمل قام به للفيفا بين عامي 1999 و2002، وأن تأخر حصوله عليه الى 2011 كان بسبب المشكلات المادية التي واجهها الفيفا أواخر 2002 بعد إفلاس شركة آي إس إل، الشريك التسويقي للاتحاد الدولي.
وكان بلاتيني يعتبر من أبرز المرشحين لرئاسة الفيفا في الانتخابات المقررة في 26 فبراير المقبل، وهو يعول على الاستئناف الذي قدّمه لرفع الإيقاف عنه، لأن سمعته باتت على المحك، لاسيما أن إيقاقه قد يمتد 45 يوما إضافياً.
لكن لجنة الأخلاق اعتبرت أن ترشيح بلاتيني لم يبطل تلقائياً برغم إيقافه مؤقتاً، حيث قال الناطق باسمها أندرياس بانتل «إن هذه المسألة ليست من مهمة لجنة الأخلاق، بل من صلاحيات لجنة الانتخابات في فيفا المعنية بدراسة صلاحية الترشيح».
وكان بلاتر تقدّم الجمعة باستئناف مماثل.

.. و«الكونميبول» يطالب بمراجعة عقوبته
أسونسيون – د ب أ – طالب اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (كونميبول) بضرورة مراجعة عقوبة الإيقاف المؤقتة التي فرضتها لجنة القيم بالاتحاد الدولي للعبة (فيفا) على ميشال بلاتيني.
ووصف الكونميبول العقوبة بأنها «غير مناسبة وفي غير أوانها» وطالب بالسماح لبلاتيني بالاستمرار في ترشحه على رئاسة الفيفا مع تقديم كل الضمانات الضرورية.
وأوضح الكونميبول، في بيان له، «من الضروري أن يسير القاضي الرياضي في طريقه لتوضيح كل الحقائق ولكن، في نفس الوقت، افتراض البراءة حق جوهري يجب وضعه في الاعتبار».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد