فضائح الفيفا .. مشاكل الشركات الراعية وبلاتر تتصاعد | المدى |

فضائح الفيفا .. مشاكل الشركات الراعية وبلاتر تتصاعد

طلبت ابرز الشركات الاميركية الراعية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، من رئيس هذه المنظمة السويسري جوزيف بلاتر التنحي فورا من منصبه، لكن الاخير سرعان ما رد بانه باق في منصبه حتى موعد اجراء الانتخابات الرئاسية في 26 فبراير 2016.
وطلبت شركات كوكا كولا للمشروبات الغازية، وماكدونالدز للوجبات السريعة، وفيزا للبطاقات الائتمانية، التي تعتبر من ابرز شركات الرعاية للفيفا من بلاتر ان يستقيل «فوراً».
وقالت الشركة الاولى في بيان: «من اجل خير اللعبة، تطلب كوكا كولا من رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ان يستقيل فورا من اجل البدء جدياً بإصلاح حقيقي وقابل للحياة».
واضافت: «الفيفا بحاجة الى اصلاح شامل وعاجل، وهذا الامر لا يتم الا من خلال مقاربة حقيقية ومستقلة».
من جانبها، رأت «ماكدونالدز» ان «أحداث الاسابيع الاخيرة استمرت في تشويه سمعة الفيفا وتقليص ثقة الجمهور في قيادته».
ثم اصدرت شركة فيزا بيانا جاء فيه «لا نعتقد بان عملية اجراء اصلاحات داخل الفيفا يمكن ان تتم مع الادارة الحالية، وبعد احداث الاسبوع الماضي، بات واضحا انه من مصلحة فيفا العليا وكرة القدم ان يستقبل سيب بلاتر فورا».
اما «بادوايزر» فاعتبرت ان «ترك بلاتر لمنصبه سيكون مرحبا به، لاننا نعتقد ان وجوده في منصبه يشكل حاجزا امام اجراء اي اصلاح».
ولم يتأخر رد بلاتر، الذي قال محاميه ريتشارد كولن، بعد قليل من صدور البيانات بصورة متتالية، «رغم دعوة كوكا كولا، بلاتر لن يستقيل».
واضاف «اذا كانت كوكا كولا راعيا كبيرا للفيفا، فان بلاتر، ورغم احترامه الكبير، هو غير موافق على موقفها، ولن يستقيل».
وكان كولن اعلن الاثنين، في بيان، ان بلاتر باق في منصبه كرئيس للفيفا، ولن يتركه قبل انتخابات فبراير المقبل بعد استجوابه «كمشتبه به» من قبل القضاء السويسري في عملية دفع غير مشروع لمبلغ 2 مليون فرنك سويسري للفرنسي ميشال بلاتيني، رئيس الاتحاد الاوروبي، واتهمه بـ«سوء الادارة والائتمان».
واضاف «توجه الرئيس بلاتر الى العاملين في الفيفا، وقال لهم انه يتعاون مع السلطات السويسرية، مؤكدا مرة اخرى انه لم يقم بأي شيء غير لائق وغير قانوني، وانه باق كرئيس لفيفا».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد