مقتل 9 أشخاص داخل كلية بأوريغون | المدى |

مقتل 9 أشخاص داخل كلية بأوريغون

أكدت القنصلية الكويتية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية سلامة جميع الرعايا والطلبة الكويتيين عقب اطلاق النار في ولاية أوريغون الذي خلف عشرات القتلى والجرحى.
وقالت القنصلية في اتصال مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) انها تواصلت مع الرعايا والطلبة الكويتيين في الولاية مشيرة الى انهم جميعا بخير وبعيدون عن موقع الحادث بكلية (أومبكوا) جنوب أوريغون.
وأعلنت قوات الأمن اليوم اسم القاتل وهو كريس ميركر (26 عاما) الذي فتح النار بالكلية وخلف بالتحديد تسعة قتلى وأكثر من 20 جريحا بعضهم في حال خطرة فيما لم تعلن الشرطة دوافع الجريمة.
يذكر ان ميركر قتل بعد الحادث خلال ملاحقته من قبل قوات الأمن.

وقد قالت الشرطة الفيدرالية الأمريكية إن المسلح الذي قتل تسعة أشخاص في إطلاق نار داخل كلية بولاية اوريغون الأمريكية كان في حيازته 13 سلاحا.

وقد جلب منفذ الهجوم، كريس هاربر ميرسر، الذي كان يرتدي سترة واقية، ست بنادق إلى كلية ‘امبكوا كومينوتي’ وبدأ بأطلاق النار على ضحاياه داخل الكلية صباح الخميس.

وقد قتل المسلح في تبادل اطلاق النار مع الشرطة التي عثرت على سبع قطع سلاح أخرى في منزله، ليصبح مجموع ما لديه 13 سلاحا اشتراها بشكل غير قانوني.

وأعلنت الشرطة أسماء الضحايا الذين تراوحت أعمارهم بين 18 إلى 67 ، أكبرهم عمرا استاذ في الكلية.

وقالت طالبة الطب شارون كيركهام لبي بي سي إن صديقتها كيم توفيت بين ذراعيها بعد أن اصيبت بثلاث اطلاقات نارية.
وأعرب الرئيس باراك أوباما عن شعوره بالإحباط إزاء الردود ‘الروتينية’ للتعامل مع جرائم إطلاق النار الجماعي، وحض الجماهير على الضغط على السياسيين من أجل دعم الاصلاحات لتشريعات حيازة الاسلحة

وكان ميرسر انخرط في الجيش في عام 2008، لكنه فصل بعد أقل من شهر من التدريب الأساسي، لأسباب مجهولة.

ولم تتضح الأسباب التي وقفت وراء عمليات القتل التي ارتكبها، إلا أن اثنين من الضحايا قالا إن المسلح سأل ضحاياه عن دينهم وأطلق النار على المسحيين منهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد