لبنان: شهيب يحاول التنفيذ قبل موسم الأمطار | المدى |

لبنان: شهيب يحاول التنفيذ قبل موسم الأمطار

تشكك جهات سياسية في خلفيات الاعتراض على خطة وزير الزراعة اكرم شهيب لمعالجة ازمة النفايات، والتي اقرها مجلس الوزراء، وتتهم التيار الوطني الحر وحلفاءه بالوقوف وراء تحرك الشارع، لاسيما في منطقة عكار شمالا، وعلى اساس ان التيار يريد المقايضة بين فتح الطريق امام الخطة، وترقية عمداء الى رتبة لواء من بينهم صهر العماد ميشال عون، قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز.

الخطة قناع أبيض
وتأخذ مسألة النفايات منحى معقداً مع احتمال هطول الامطار في الاسبوع المقبل، وتناثر النفايات في الشوارع، واقفال مجاري الصرف الصحي ما يمكن ان يؤدي الى ازمات خانقة في بيروت والضواحي.
وفي السياق، عقد «حراك 29 آب» مؤتمراً صحافياً اعتبر فيه «ان ايجابيات الخطة لم تكن سوى خدعة وقناع ابيض واستمرار للتحايل، ولا تقدم اي حلول مرضية للبيئة ولو لوقف الفساد ولا يسعنا الا رفض هذه المقررات»، مجددا المطالبة باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق.
ولتسويق الخطة، بدأ شهيب سلسلة لقاءات مع رؤساء البلديات المعنيين لعرض خطته وتوضيح نقاط مثار الالتباس في اجوار تشير الى امكانية التوافق حول الخطة قبل بدء موسم الامطار.
واعلن رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة تأييده للخطة، فيما اتهمت وسائل اعلام تيار المستقبل التيار الوطني الحر بالعمل لعدم تطبيق الخطة وابقاء الازمة على تفاقم.
في شأن أمني، نفى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم صحة الإشاعات التي تتردد حول «اهتزازات كبيرة» على الصعيد الامني. واكد الامساك بالوضع نتيجة التنسيق الكامل بين الاجهزة الامنية، نافيا ما تردد حول اجراءات لمواجهة مخططات تستهدف السفارات الخليجية، لاسيما السفارة السعودية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد