الملك سلمان: السعودية في خدمة الحرمين الشريفين | المدى |

الملك سلمان: السعودية في خدمة الحرمين الشريفين

تفقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس، موقع حادثة سقوط رافعة داخل الحرم المكي، التي ذهب ضحيتها 107 قتلى، وناقش مسببات الحادث وآثارها في المسجد الحرام.
كما زار العاهل السعودي المصابين في الحادثة بمستشفى النور بمكة للاطمئنان على صحتهم. وعبر خادم الحرمين عن العزاء لذوي الشهداء، سائلاً الله لهم المغفرة والرحمة، وللمصابين الشفاء العاجل.
وأكد خادم الحرمين الشريفين، عقب تفقده لموقع الحادث أن هذه الدولة في خدمة البيتين الحرمين الشريفين ويشرف ملكها أنه خادم الحرمين الشريفين وهذا منذ عهد الملك عبدالعزيز إلى اليوم والحمد لله مكة تهمنا قبل أي مكان في الدنيا ، هي والمدينة المنورة.
إلى ذلك طمأنت السعودية، العالم الإسلامي، بأن الحج لن يتأثر جراء حادثة سقوط رافعة في الحرم المكي. وأكد مسؤول سعودي، أمس، أن مناسك الحج ستجري كالمعتاد.
وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه «هذا لن يؤثر على موسم الحج هذه السنة وسيتم اصلاح القسم المتضرر على الارجح خلال أيام».
وفي حصيلة جديدة، أعلن الدفاع المدني السعودي أن   107 اشخاص استشهدوا واصيب 238 آخرون بجروح في سقوط رافعة في المسجد الحرام.
وكان الدفاع المدني اشار الى تساقط امطار «متوسطة الى غزيرة». وصرح احمد بن محمد المنصور المتحدث باسم رئاسة شؤون المسجد الحرام في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السعودية ان قسما من الرافعة سقط عند الساعة 17,10 مساء «نتيجة العواصف الشديدة والرياح القوية والامطار الغزيرة».
واعلنت وكالة انباء السعودية ان قرابة 800 الف حاج وصلوا الى السعودية لاداء فريضة الحج. ويجري في الوقت الراهن تنفيذ مشروع كبير لتوسيع مساحة المسجد الحرام 400 الف متر مربع، مما يتيح استقبال 2,2 مليون شخص في وقت واحد. لذلك فان المسجد الحرام محاط بعدد كبير من الرافعات لتنفيذ هذه الاشغال.
وكان مئات آلاف الحجاج من انحاء العالم قد وصلوا لاداء المناسك قبل نحو عشرة ايام على بدء موسم الحج.وتقوم السلطات السعودية السبت بالتحقيق في اسباب الحادث.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد