جامعة الكويت استعدت للعام الدراسي الجديد | المدى |

جامعة الكويت استعدت للعام الدراسي الجديد

أنهت كليات جامعة الكويت استعداداتها لاستقبال ما يقارب 40 ألف من طلبتها المستجدين والمستمرين للعام الجامعي الجديد والمقرر له أن يبدأ في السادس من سبتمبر 2015.
وقد سخرت جامعة الكويت جهودها وامكاناتها لتوفير المستلزمات المطلوبة بدءاً من قبول الطلبة، وتجهيز القاعات الدراسية وتأثيثها وتزويدها بالمستلزمات التعليمية ، كما شملت الاستعدادات استقبال أعضاء هيئة التدريس الجدد.
وبهذه المناسبة أعرب عدد من عمداء الكليات عن سعادتهم لاستقبال العام الجامعي الجديد، متمنين أن يكون عاما دراسيا مليئا بالإنجاز والتحصيل، بتضافر الجهود والتعاون بين الإدارات الجامعية لتقديم التعليم المناسب لجميع الطلبة والطالبات.

أ.د. الحسن: الكلية تسعى جاهدة إلى توطيد أطر التعاون المثمر مع مختلف المؤسسات والهيئات بسوق العمل من خلال البرامج الدراسية المتخصصة
بداية تقدم عميد كلية العلوم الاستاذ الدكتور جاسم محمد الحسن باسم أسرة عمادة كلية العلوم من أعضاء الهيئة التدريسية والهيئة التدريسية المساندة وكافة موظفي الكلية و طلبتها بخالص آيات التهاني والتبريكات، داعياً الله العلي القدير أن يكلل جهودنا جميعاً بالنجاح من أجل رفعة وتقدم هذا الصرح العلمي الشامخ لتظل جامعة الكويت منارة للعلم وملتقى للعلماء.
وأوضح أ.د. الحسن أن الكلية تسعى جاهدة إلى توطيد أطر التعاون المثمر مع مختلف المؤسسات والهيئات بسوق العمل من خلال البرامج الدراسية المتخصصة التي تطرحها الكلية والتي تتميز بالإتقان والجودة العالية، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الاستشارية المتعددة والتي تسهم في تطوير خطط العمل التنموية وطرح الحلول لمواجهة المشاكل والعقبات التي تواجهها مختلف قطاعات الدولة والذي بدوره يعكس مدى أهمية الكلية ودورها البنَاء في خدمة المجتمع، آملين مواصلة المسيرة لإعداد أجيال المستقبل والعمل على الدفع بعجلة البحث العلمي وتنمية الثروة مما يترجم طموحات جميع منتسبي الكلية على أرض الواقع.

أ.د. العنزي : الكلية تستعد للانتقال إلى مبناها الجديد وفق خطة مرحلية
ومن جهته أعلن عميد كلية علوم وهندسة الحاسوب أ.د. فواز العنزي عن استعداد الكلية للانتقال إلى مبنى جديد خاص بها في مقر كلية التربية الأساسية بنين بالعديلية سابقا، حيث سيتم النقل حسب خطة موزعة على مراحل، وسيبدأ نقل الإدارات ثم الأقسام العلمية خلال العام الجامعي 2015/2016، بعد استكمال التجهيزات العلمية من تجهيز المختبرات التي تعتمد علي تبني أحدث الطرق والاساليب في التعليم حتي يتسنى لهم اكتساب المهارات اللازمة للنجاح.
وبين أ.د. العنزي أن المبني الجديد للكلية سيضم منشآت ومرافق متعددة علي مستوى عالي حيث انه تم الاستعانه بخبراء لإعادة تصميم وتجهيز المبني ليكون ملائما وصديق للبيئة ويستوعب كافة الفصول والمختبرات والمقار المخصصة للفعاليات الاجتماعية التي تخدم الطلبة باعتبارهم الركن الاساسي المستهدف في العملية التعليمية.
وأشار إلى قيام مكتب التوجيه والارشاد في الكلية بتنظيم لقاء تنويري للطلبة المستجدين لتعريفهم بالكلية وأقسامها والرد على جميع استفساراتهم كما تم تجهيز مطبوعات تفصيلية عن كل قسم من الأقسام العلمية، فضلا عن إعداد الجدول الثابت للطلبة، كما أتاحت الكلية سهولة التواصل مع الطلاب عن طريق موقعها الالكتروني وكذالك مواقع التواصل الاجتماعي والتي تقدم للطلبة فرصة الحصول علي كافة المعلومات التي تخصهم وكيفية التسجيل والقبول.
وأوضح أ.د. العنزي أنه تم وضع وتحديث المحتويات العلمية للمقررات الدراسية بالتعاون مع كافة اعضاء الهيئة التدريسية وتطوير الصفحة الخاصة بالكلية علي الانترنت لعرض كافة أخبار واستعدادات الكلية من حيث اعتماد الجداول الدراسية للعام الجديد وتوزيع فترات التدريس والاختبارات بشكل علمي لضمان أفضل النتائج، وقام المكتب الفني بالتعاون مع إدارة المشتريات بحصر وشراء كافة الطلبات من أجهزة علمية ومستلزمات الدعم الفني للكمبيوترات والبرامج الخاصة بعملية التدريس والهيئة الأكاديمية المساندة قبل بداية الفصل الدراسي.
كما تم التواصل مع الأقسام العلمية للتأكد من استعداداتهم للعام وعدم وجود أي نواقص لمباشرة العملية التعليمية في العام الأكاديمي 2015/2016.

د. بهبهاني : الكلية تسعى لمتابعة تدعيم وتطوير برنامج المرحلة الجامعية ووضع الأسس لتطوير برنامج الدارسات العليا

ومن جانبه أعلن عميد كلية طب الأسنان بجامعة الكويت الدكتور جواد بهبهاني عن الانتهاء من الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد 2015 / 2016 ، مشيرا إلى أن عملية الاستعداد والتجديد تهدف لتوفير بيئة دراسية جامعية تليق بمستوى ومكانة كلية طب الأسنان في جامعة الكويت كحرم أكاديمي علمي وطبي يتلاءم واحتياجات أفراد الهيئة التدريسية وكذلك طلاب وطالبات الكلية.
وأوضح الدكتور بهبهاني أن مكتب العميد يتابع عن كثب وبالتنسيق مع الإدارات الأخرى في جامعة الكويت سير عملية التجديد والصيانة الدورية لمرافق الكلية المختلفة، مشيرا إلى قيام إدارة الكلية بأعمال الصيانة الدورية خلال فترة الصيف من كل عام وذلك من أجل ضمان جاهزية مختلف القاعات والعيادات الخارجية التابعة لكلية طب الأسنان والفصول الدراسية في الكلية استعداداً لبداية العام الجامعي الجديد.
وأثنى الدكتور بهبهاني على كافة الجهود التي بذلت وحسن الإعداد والتنظيم والتنفيذ من جميع الأطراف الذين أدوا واجبهم بمهنية ومسؤولية عالية، مما ساهم في تحقيق هذا الإنجاز والعمل على إكمال كافة استعدادات كلية طب الأسنان الخاصة باستقبال العام الجامعي الجديد.
وبين الدكتور بهبهاني أن كلية طب الأسنان تضم قاعات دراسية مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات التعليمية الضرورية، وإحدى عشر مختبر تعليمي وبحثي ، مشيرا إلى أن كليات مركز العلوم الطبية تشترك في مكتبة المركز والتي تم تجهيزها على أعلى مستوى بما تحتويه من كتب ومراجع ومجلات ونشرات علمية دورية بالإضافة إلى توفير أحدث مصادر المعلومات الالكترونية.
كما تضم كلية طب الأسنان عيادات طب أسنان مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات ، (مركز طب الأسنان – جامعة الكويت “KUDC”وتقع في الجابرية حيث توفر مناخ مناسب للتعليم الإكلينيكي والتدريسي، وتضم 72 وحدة طب أسنان ، حيث يطبق الطلبة برنامج الرعاية الشاملة للأسنان على المرضى. بالإضافة إلى 10 وحدات طب أسنان موزعة على عيادات أعضاء هيئة التدريس والطوارئ والفحص المبدئي والجراحة. وقد أثنت شخصيات مرموقة من كليات وجمعيات طب أسنان عالمية على المستوى العالي لتصميم العيادات.
وذكر دكتور بهبهاني بأن الكلية مستعدة دائماً لإجابة وتلبية حاجات الطلبة من أسئلة واستفسارات ومساعدتهم فيما يتعرضون له من عراقيل إن وجدت، داعياً الطلبة لمراجعة مكتب التوجيه والإرشاد بالكلية للإجابة على أي استفسارات خاصة بالحياة الجامعية، وشرح كل ما يهم الطالب من لوائح وقوانين جامعية وتعريفه بعملية تسجيل المواد، وأخذ فكرة عامة عن أقسام الكلية وتخصصاتها.
وأشار الدكتور بهبهاني إلى أن الكلية قد انتهت من افتتاح قسم جديد بالكلية ( قسم ممارسة صحة الأسنان العام) بالإضافة إلى الأقسام العلمية الخمسة الأساسية، مؤكدا على أن الكلية تسعى لمتابعة تدعيم وتطوير برنامج المرحلة الجامعية بالإضافة إلى وضع الأسس لتطوير برنامج الدارسات العليا في تخصصات مختلفة وذلك في المستقبل القريب.

أ.د. قاسم صالح :تجهيز الفصول الدراسية بالأدوات التدريسية والوسائل التعليمية
وبدوره ذكر عميد كلية العلوم الحياتية أ.د. قاسم صالح أن الكلية أتمت استعداداتها للعام الجامعي 2015-2016، حيث قامت بتجهيز الفصول الدراسية بالأدوات التدريسية والوسائل التعليمية وأجهزة العرض والتأكد من جميع التوصيلات في القاعات الدراسية، كما قامت بمتابعة مختبرات الكمبيوتر في الكلية من خلال تحديثات النظام وإصلاح الأعطال وتثبيت البرمجيات ومتابعة تجهيزات الأجهزة السمعية والبصرية في المختبرات التخصصية.
وأضاف أن الكلية قامت أيضا بصيانة شاملة للفصول الدراسية والمختبرات، وصيانة الأجهزة السمعية والبصرية في قاعات الندوات والمؤتمرات الخاصة وجميع توصيلاتها، ومتابعة قاعات الاجتماعات في مبنى العمادة، والتأكد من سلامة الشاشات فيها، وتوفير احتياجات الأثاث، والتأكد من جاهزية الشاشات الخاصة بالطلبة والتي يديرها مكتب العلاقات العامة والخاصة باستراحة الطالبات وكافتيريا الطلبة ومدخل العمادة، وتجهيز البرامج اللازمة لتدريس المقررات من خلال طلبها عن طريق مركز نظم المعلومات والشركات الموردة المحلية.
فضلا عن المتابعة الدورية لأجهزة أعضاء هيئة التدريس والموظفين، وشراء المستهلكات التي تخدم العملية الأكاديمية مثل الأقراص والأحبار والقرطاسية، وتدشين موقع الكلية، وصيانة المواقف الداخلية للكلية، وتجديد وصيانة كافتيريا أعضاء هيئة التدريس، وصبغ وصيانة الصالة الرياضية والمعرض، وتجديد مصلى الرجال وتركيب سجاد جديد لمصلى الطلبة.
أ.د. مورو : الكلية انتهت من وضع برنامج جديد ( الصيدلة السريرية) والذي يطبق اختياريا على الطلبة الراغبين ممن تنطبق عليهم الشروط
وبدوره أوضح عميد كلية الصيدلة أ.د. بيير مورو أن الكلية انتهت من وضع برنامج جديد ( الصيدلة السريرية) والذي يطبق اختياريا على الطلبة الراغبين ممن تنطبق عليهم الشروط ، مضيفا أنه قد تم تطوير وتحديث المحتوى العلمي للمقررات الدراسية بالتعاون مع أعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى تطوير الصفحة الخاصة بالكلية على الانترنت لتكون كمرجع شامل عن الكلية.
وفيما يتعلق بالشئون الطلابية والأكاديمية أشار أ.د. مورو إلى أنه قد تم إعداد واعتماد الجدول الدراسي للعام الجامعي الجديد لجميع طلبة الكلية، وتم تطبيقه على نظام تسجيل الطالب منذ الفصل الدراسي الثاني 2014/2015، كما يتم متابعة تسجيل طلبة الكلية على نظام التسجيل، موضحا أنه يتم تطبيق سياسة القبول المباشر للكلية بالتعاون مع عمادة القبول و التسجيل.
وبين أنه تم إعداد واعتماد الخطة الزمنية للعام الجامعي 2015/2016 متضمنة توزيع فترات التدريس والاختبارات بشكل علمي وممنهج لضمان تحقيق أفضل النتائج للطلبة وتوزيع خطة التدريس والمحتوى العلمي على أعضاء هيئة التدريس.
وأضاف أ.د. مورو أن الأقسام العلمية قامت بصيانة وتطوير المختبرات وتجهيزها بالاحتياجات المطلوبة، كما تم طلب توريد طلبات الشراء من أجهزه علمية ومواد كيميائية ومستهلكات وزجاجيات وكذلك عقود الصيانة و البرامج التعليمية، مشيرا إلى أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة ووزارة الداخلية لتدريب طلبة الكلية للمقررات الميدانية .
وتابع مبينا أن الأقسام الإدارية قامت بالعديد من الاستعدادات وذلك على النحو التالي :
قسم الخدمات و المتابعة : قام بصيانة جميع القاعات الدراسية والمختبرات ومرافق الكلية، وكذلك الدعم الفني للكمبيوترات، والبرامج والبروجكترات الخاصة بعملية التدريس و كذلك تجهيز المكاتب للموظفين وأعضاء هيئة التدريس و توفير ما يلزم مما تحتاجة الكلية من أثاث و غيره.
قسم أعضاء هيئة التدريس : مباشرة وتواجد أعضاء هيئة التدريس و الهيئة الأكاديمية المساندة قبل بداية الفصل الدراسي و التاكد من صحة جميع المعاملات الخاصة بهم ( مباشرة عمل / أوراق رسمية / اقامات / رخص / تعيين / ندب …)
قسم المحاسبة و الشئون المالية : تم اعتماد الميزانيات اللازمة و توفير الاعتمادات المالية للعام الدراسي.
قسم شئون العاملين : متابعة الطاقم الإداري بالكلية والتدريب والتأهيل بالتنسيق مع إدارة التطوير الإداري و التطوير .

وبدورها قامت كلية العلوم الاجتماعية ضمن استعداداتها للعام الجامعي الجديد 2015/2016 بعدد من الأعمال وهي :
• تجهيز الفصول الدراسية بالوسائل السمعية و البصرية و وسائل الإيضاح التي تخدم الطلبة .
• عمل صيانة شاملة لجميع مرافق الكلية .
• تجهيز الدعم الفني للطلبة بمختبرات الكلية .
• تجهيز القاعة الدولية استعدادا لعملية السحب و الإضافة و التي تبدأ من يوم الأحد الموافق 30/8 /2015 و تستمر حتى الخميس 3/9/2015
وتقدمت الكلية بالشكر لإدارات الجامعة التي ساهمت في تذليل جميع الصعوبات التي واجهت الكلية خلال فترة الصيف .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد