ولاية واشنطن تواجه اسوأ حرائق في تاريخها | المدى |

ولاية واشنطن تواجه اسوأ حرائق في تاريخها

أعلن مسؤولون أميركيون أن سلسلة من حرائق الغابات في ولاية واشنطن غرب الولايات المتحدة اصبحت الاوسع في تاريخ الولاية بينما اصبح العام 2015 يعتبر الاسوأ في تاريخ الحرائق في واشنطن حيث دمر مئتا منزل فيما تهدد النيران 12 الفا اخرى.
وواشنطن هي واحدة من عدة ولايات في المنطقة تشهد ما اصبح يعتبر اسوأ موسم حرائق في تاريخ الولايات المتحدة.
وتظهر سحب الدخان شمال غرب الولايات المتحدة في الصور التي التقطتها الاقمار الاصطناعية ونشرتها وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الاثنين، وتحجب الغابات الخضراء وسلسلتي جبال روكي وكاسكيد.
وقال ناطق باسم مركز القيادة حول الحرائق لولايتي واشنطن واوريغون ان 16 حريقا كبيرا في الولاية لم تتم السيطرة عليها ودمرت اكثر من 280 الف هكتار.
وقال الناطق باسم ادارة مطافىء الغابات مايك فيريس لوكالة فرانس برس انها بالتأكيد اسوأ حرائق في تاريخ هذه الولاية.
وقالت خايمي سميث الناطقة باسم حاكم الولاية جاي اينسلي لفرانس برس ان مجموع الاضرار يجعل 2015 “بالتأكيد العام الاسوأ في اشتعال العديد من الحرائق الكبيرة في وقت واحد”. واضافت ان “العام الماضي كان يعتبر حتى الآن اسوأ موسم للحرائق في الولاية وشهد تدمير حوالى 170 الف هكتار.
وتابعت سميث انه تم اجلاء اكثر من 1200 شخص بسبب الحرائق، موضحة ان الصليب الاحمر يقوم بمساعدتهم في العثور على اماكن للاقامة موقتا.ودمرت الحرائق حوالى 255 الف هكتار ونحو مئتي منزل وتهدد 12 الفا اخرى الى جانب آلاف المنشآت الاخرى، حسب سميث.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد