منة فضالي: لهذا السبب لم أتزوج | المدى |

منة فضالي: لهذا السبب لم أتزوج

>بعد مرور فترة طويلة على هجوم الفنان محمد فؤاد عليها في أحد البرامج التلفزيونية، واتهامه لها بتشويه سمعته والاساءة إلى نجوميته، فتحت منة فضالي قلبها لنا، وتحدثت عن هذه المشكلة وحقيقة وجود خلافات بينهما، وكشفت ايضاً عن مشاريعها الفنية الجديدة وسبب عدم زواجها حتى الآن في الحوار التالي.

القاهرة – عمر محمد –
انتشرت أخبار كثيرة حول مشاركتك في بطولة فيلم «حرامي الجسد» مع الفنانة حورية فرغلي.. فإلى أين وصلت التحضيرات في هذا الفيلم؟
– كل ما نشر حول مشاركتي في بطولة فيلم «حرامي الجسد» غير صحيح، فأنا لم أتلق عرضاً للمشاركة في الفيلم من الاساس، ولكني لا انكر ان لدي رغبة قوية في العمل مع الفنانة حورية فرغلي، خصوصاً ان علاقة صداقة قوية تجمعني بها.

أعمال مرفوضة
لكن ما سر ابتعادك عن السينما طوال الفترة الماضية؟
– رغم انني تلقيت العديد من العروض السينمائية خلال الفترة الماضية، فإنني للاسف لم اجد بينها ما يقدمني بشكل يتناسب مع افكاري وموهبتي، فجميع الادوار التي عرضت علي كانت تعتمد على الاغراء والجمال اكثر من الاداء وهذا ما ارفضه، ولكني وافقت أخيراً على المشاركة في بطولة فيلم جديد، وبدأت بالفعل التحضيرات لهذا العمل، ومن المقرر تصوير مشاهدي فيه قريباً.
ماذا عن تفاصيل دورك في هذا العمل؟
– لا يمكنني الإفصاح عن تفاصيل دوري في الوقت الحالي فنحن لم نستقر على الشكل النهائي للفيلم، وكل ما يمكني قوله ان العمل يناقش العديد من القضايا والمشاكل المهمة التي تمس المجتمع المصري، ومنها غياب العدالة الاجتماعية والفقر، كما ان الفيلم يحتوي على العديد من الاحداث المشوقة التي ستجعل الجمهور لديه رغبة لمشاهدته اكثر من مرة.

فتاة ساذجة
خضت سباق الدراما الرمضاني من خلال مسلسل «وش تاني» فكيف كانت ردود الافعال التي وصلتك حول دورك؟
– رغم مرور فترة طويلة على انتهاء عرض المسلسل فإنني ما زالت اتلقى عشرات الرسائل يومياً، فالبعض أكد إعجابه بشخصية «ريهام» وتعاطفه معها، والبعض الآخر اكد انها مثال للفتاة الساذجة التي تتعرض للخداع والظلم، هذه الآراء أسعدتني، لأنها اثبتت أن المسلسل نجح في الوصول إلى ملايين المشاهدين، وان هذا الدور اضاف إلى رصيدي الفني بقوة.
ما حقيقة ما تردد بأنك السبب وراء انسحاب الفنانة سارة سلامة من مسلسل «وش تاني»؟
– اخبار كاذبة، فأنا احب الفنانة سارة سلامة وتمنيت العمل معها في المسلسل، ولكن انشغالها بتصوير اعمالها الدرامية الأخرى وعدم التزامها بمواعيد التصوير دفعا مخرج العمل وائل عبد الله لاستبعادها من المشاركة في بطولة هذا المسلسل.
هل واجهتك صعوبات أثناء التصوير؟
– هناك مشاهد كثيرة كانت صعبة للغاية واجهتنا في احداث هذا المسلسل، الذي يمكن اعتباره من اصعب الادوار التي قدمتها خلال مشواري الفني، وفي الحقيقة كنت اضطر الى اعادة بعض المشاهد اكثر من مرة للوصول إلى الشكل المطلوب الذي يظهر الاحداث على قدر كبير من المصداقية، ولا انكر دور الفنان الكبير حسين فهمي الذي ساعدني كثيرا بخبراته ووجه لي العديد من النصائح التي استفدت منها كثيرا وكذلك الفنان كريم عبد العزيز.

إنسانة متواضعة
البعض يتهمك بالغرور والتكبر.. فما تعليقك؟
– أنا انسانة متواضعة جداً ولكن في الوقت نفسه غير اجتماعية، فلا يمكن ان تجدني في اعياد الميلاد او الحفلات او غيرها من المناسبات الاجتماعية، بل احب العزلة والبعد عن المناسبات التي يكون فيها صخب وتخرج منها الإشاعات والنميمة، لذلك لا احب حضورها واعتقد ان هذا هو سبب خروج تلك الاتهامات.
لماذا انت بالتحديد تطاردك العديد من الإشاعات؟
– لست وحدي من تطارده الإشاعات السخيفة ولكن يمكن ان نقول انني اكثر فنانة يطلقون عليها الإشاعات، وبصراحة أعتبرها أكبر دليل على نجاح الفنان، ولذلك لا اشعر بالضيق عندما أتعرض لها، ولكن الشيء الوحيد الذي يزعجني هو تدخل البعض في شؤون حياتي الخاصة بشكل غريب وغير منطقي، فانا لا اقبل هذا الامر لان حياتي الخاصة خط أحمر.

تصريحات غريبة
كيف استقبلت تصريحات الفنان محمد فؤاد بعدما اتهمك بمحاولة تشويه صورته والاساءة الى نجوميته خلال حضوره حفل عيد ميلادك منذ عدة سنوات؟
– لا يمكن ان اصف حجم الصدمة التي اصابتني بعد الاستماع الى تصريحاته الغريبة والتي ليس لها اي اساس من الصحة، وللاسف لا اعرف السبب الذي دفعه للتصريح بهذا الكلام السخيف، رغم ان هناك علاقة صداقة قوية تجمعني به ولا توجد سوى كلمة واحدة اقولها له وهي «عيب»، فالكلام الذي قاله يحمل اساءة واتهامات كبيرة لي.
هل انشغالك بالتخطيط لخطواتك الفنية المقبلة والعروض الدرامية والسينمائية جعلك تؤجلين خطوة الزواج؟
– لدي رغبة في الزواج والاستقرار، ولكني لم اجد الشخص المناسب الذي احبه واشعر بأنني اريد ان يشاركني حياتي واحلامي، فانا اتمنى حدوث خطوة الزواج هذا العام، ليس فقط لأنني مثل اي فتاة تحلم بتكوين أسرة وتحقيق حلم الامومة، ولكن لتحقيق أمنية والدتي فهي تحلم برؤيتي بفستان الزفاف، وفي النهاية كل شيء قسمة ونصيب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد