«مازيراتي» تعود إلى سوق الهند | المدى |

«مازيراتي» تعود إلى سوق الهند

أعلنت الشركة الإيطالية لصناعة السيارات الفاخرة “مازيراتي ” عودتها إلى السوق الهندية ، وتجدد التركيز على هذا السوق يتماشى مع استراتيجية ” مازيراتي ” لما لدية من امكانية استيعاب كبيرة للعلامة التجارية على مدى المستقبل المتوسط.
ومن جهة أخرى شهدت “مازيراتي” نموا كبيرا من حيث مبيعاتها السنوية التي وصلت إلى 36,500 وحدة في عام 2014، من خلال دخول أسواق جديدة وإضافات جديدة إلى محفظة منتجاتها ، ومن بين هذه الإضافات، الجيل السادس من “كواتروبورتيه” التي إنضم الى “جران توريزمو وجران كابريو، وجيبلي الجديدة ” أول سيدان رياضي متميز ذو أربعة أبواب من مازيراتي ، يتم تصنيعها جميعا في مقر مازيراتي في إيطاليا.
وجدير بالذكر أن دخول “مازيراتي”  هذا السوق يأتي بالتآزر مع شركة “فيات “بفرعها في الهند (FCAI) ، ومن المقرر فتح ثلاث وكالات في المحاور الرئيسية في نيودلهي ومومباي وبنغالور في الربع الثالث من عام 2015 وهم ” AMP Supercars Pvt. Ltd” و “Bagga Luxury Motorcars LLP” و ” Jubilant Autoworks Pvt. Ltd” ، بالاضافة الى فتح مراكز صيانة مخصصة في جميع مواقع البيع، والتي تتوافق مع المعايير العالمية لدى “مازيراتي” حيث سيتم تدريب جميع العاملين في صالات العرض والصيانة من قبل مدربين معتمدين من “مازيراتي”.
وقال الرئيس الجديد للعمليات في الهند، بويان يانكولوفسكي: “إن قيادة مازيراتي كارتداء بدلة استثنائية في عالم مليء بالبدل العادية” ، مضيفا ان عودتنا إلى السوق الهندية هو التزام منا لعملائنا بتلبية طلبهم من المنتجات الفاخرة والحصرية، بما في ذلك السيارات”. ويدخل يانكولوفسكي السوق الهندي حاملا خمسة عشر عاما من الخبرة في مجال السيارات وهي خبرة تتنوع ما بين المبيعات وخدمات ما بعد البيع وتطوير وتوسيع الشركات على وجه الخصوص، اذ دخلت مازيراتي بإشرافه خمسة أسواق في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا خلال العامين الماضيين فقط.
واكد مدير عام “مازيراتي” في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، أمبرتو سيني ، “مازيراتي ” معروفه بالتصميم الإيطالي، والأداء والحرفية والتراث، وبالطبع و التفرد ، مشيرا الى ان دخول هذا السوق الجديد هو خطوة هامة لعلامتنا التجارية في تاريخها الذي يمتد إلى أكثر من 100 عام” ، موضحا خططنا في السوق الهندية سترتكز على التفرد، وبالتالي نهدف الى تحقيق مبيعات سنوية تتألف نسبتها من رقمين”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد