الألماس مثل الحديد في الصين | المدى |

الألماس مثل الحديد في الصين

مجال صناعة الألماس العالمي هو اليوم في وضع سيئ، فضلا عن انهيار سوق الأسهم في الصين الذي يزيد الأمور سوءا.
ومن المتوقع أن يخفف المستهلكون الصينيون شراء الألماس في أعقاب الكساد الذي تشهده سوق الأسهم، لكن التباطؤ في طلب الألماس يضر بعمال المناجم ومقطعي الألماس، وملمعيه وتجّاره.
وقد أصبحت الصين بسرعة، ثاني أكبر سوق للألماس في العالم، بعد الولايات المتحدة، مشكلة 16 في المئة من الطلب العالمي. إذ يوضح بن ديفيس، وهو محلل تعدين في ليبيروم في لندن، أن النساء الصينيات يحرصن على شراء الألماس والمعادن الثمينة كاستثمارات، لكن حجم المشتريات تباطأ في مارس، حيث بدأ الناس بتحويل أموالهم الى أسواق الأسهم المرتفعة في الصين، ولكن بعد ذلك، خسروا عندما تراجع مؤشر شنغهاي الرئيسي بنحو 30 في المئة في غضون شهر.
من جهته، يقول ديفيس من ليبيروم إن أسعار الألماس الخام انخفضت نحو 20 في المئة منذ منتصف عام 2014، كما انخفض ثمن الألماس المصقول أيضا بنسبة 15 في المئة. ولكن هذا لا يعني أن متاجر المجوهرات الكبيرة مثل تيفاني وشركاه ستخفض أسعار الألماس تلقائيا في واجهاتها!

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد