"الخارجية": الجريمة بحق الرضيع علي دوابشة وصمة عار للعالم | المدى |

“الخارجية”: الجريمة بحق الرضيع علي دوابشة وصمة عار للعالم

دانت وزارة الخارجية بشدة الجريمة “البشعة والنكراء” التي اقدم عليها مستوطنون إسرائيليون بإحراق الرضيع الفلسطيني علي دوابشة في الضفة الغربية أمس.

وقال مصدر مسؤول في الوزارة في تصريح صحفي إن “هذه الفعلة الوحشية التي يندى لها جبين الإنسانية وتشكل وصمة عار للمجتمع الدولي والعالم الحر قاطبا تستوجب التوقف مجددا ومليا عند ممارسات الاحتلال الاسرائيلي الغاصب وعربدة المستوطنين المجرمين بحق اصحاب الارض والحق من الشعب الفلسطيني الاعزل”.
وشدد المصدر على ضرورة “تحمل الهيئات الدولية المعنية والقوى الكبرى مسؤولياتها وواجباتها تجاه كف يد النظام الإسرائيلي عن أفعاله الإجرامية ضد الفلسطينيين الأبرياء”.
وأكد أن “نظاما لا يقيم وزنا للمواثيق والعهود الدولية ويحمي المستوطنين المتطرفين أمر طبيعي أن يكون نتاجه مثل هذه الجرائم البشعة”، مضيفاً أنه “على العالم أن يعي هذه الحقيقة والعمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني المنكوب من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة”.
وكان مستوطنون شنوا هجوما بالزجاجات الحارقة على منزل عائلة الرضيع الفلسطيني علي دوابشة الذي يبلغ من العمر عاما ونصف العام في قرية دوما بالضفة الغربية فجر أمس ما أدى إلى احتراقه وإصابة شقيقه “أربع سنوات” ووالديهما بحروق من الدرجة الثالثة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد