مسؤول جناح الكويت: إفطار «اكسبو ميلانو» للتضامن ضد الإرهاب يعكس وحدة الإنسانية | المدى |

مسؤول جناح الكويت: إفطار «اكسبو ميلانو» للتضامن ضد الإرهاب يعكس وحدة الإنسانية

أثنى نائب مدير جناح الكويت بمعرض (اكسبو ميلانو 2015) مازن الأنصاري اليوم على مبادرة القائمين على المعرض بتنظيم حفل افطار رمضاني للتضامن مع ضحايا الهجمات الارهابية مؤكدا انه يعكس “وحدة القيم الانسانية الخيرة”.
وذكر الانصاري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن ادارة المعرض الدولي أقامت الليلة الماضية حفل افطار رمضاني بمشاركة أجنحة الدول الاسلامية وفرنسا التي تعرضت للأعمال الاجرامية مشيرا الى ان الحفل شهد حضورا كبيرا يعكس روح التضامن والتعاضد في مواجهة خطر الارهاب.
وقال ان حفل الافطار الذي دعا اليه المفوض الوحيد لاكسبو ميلانو جوزيبى سالا “حظي بترحيب ومشاركة الكويت وممثلي تونس والصومال ومصر وفرنسا وكان بمثابة رسالة تآخ وسلام من هذا المحفل العالمي تؤكد على قيم المساواة والتضامن والحوار بين الثقافات والأديان في هذا الشهر الفضيل”.
واعتبر أن هذه المبادرة “الطيبة” من الجانب الايطالي التي شهدت تجاوب وحضور ممثلي الدول المشاركة في اكسبو تقدمهم السفير الأمريكي “أثبتت بشكل قاطع وحدة الضمير والمشاعر الانسانية المسالمة التي تجمع مختلف شعوب العالم بتنوع أجناسها وثقافاتها وتقاليدها وعقائدها ضد الارهاب والعنف الشرير”.
وعبر الانصاري عن اعتزازه وتأثره بمظاهر التضامن التي أحاطت جناح الكويت والعفوية من عامة جمهور الاكسبو والتعازي من قبل المسؤولين الايطاليين ومفوضي الدول “منذ العملية الغاشمة التي استهدفت وحدة ولحمة الشعب الكويتي قبل أن تستهدف أبناءها المصلين في مسجد الامام الصادق”.
وألقى المسؤول عن جناح الكويت كلمة خلال الحفل اعرب خلالها عن التقدير للتعازي والتضامن مع أسر ضحايا الهجمات الارهابية في سائر البلدان التي تعرضت لها.
وأكد أن “هدف الارهاب بالهجوم على قلب الكويت من أجل اثارة الاضطرابات وضرب وحدتها الوطنية ببث الفتنة والانقسام مني بخيبة كاملة عندما توحد شعب الكويت الأصيل واشتدت لحمته في مشهد تاريخي تحت قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفـظه الله ورعاه الذي كان أول من هب الى موقع الهجوم”.
وقال الأنصاري في كلمته ان “كلمة الاسلام مرادف للسلام وهو تحية المسلمين على الناس” مؤكدا أن “هدف الدين توحيد الناس لا تفريقهم على أساس احترام الناس لانسانيتهم وليس على أساس عقائدهم”.
كما ألقى عدد من المشاركين في الحفل الذي أقيم بساحة (مجمع المتوسط البيولوجي) كلمات بهذه المناسبة استهلها مفوض الجناح الايطالي برونو باسكوينو الذي أكد تضامن بلاده القوي مع أسر الضحايا والبلاد والشعوب التي يستهدفها الارهاب الذي يتنافى مع الاسلام وأي عقيدة اخرى.
كما تحدث أمين اتحاد الجاليات الاسلامية الايطالية يحيى بالافشيني في كلمته عن شهر رمضان وقيم الصيام ومعناه في التسامي الخلقي والروحي بالتقرب الله عز وجل بالتعبد والتراحم والزكاة وعمل الخير وبراءة الاسلام من الارهاب الذي يستغل الدين لخدمة أغراضه.
وكان تفجير ارهابي استهدف مسجد (الامام الصادق) في منطقة الصوابر بمدينة الكويت العاصمة اثناء صلاة يوم الجمعة الموافق 26 يونيو 2015 وأدى الى استشهاد 26 شخصا واصابة 227 آخرين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد