التقرير الأسبوعي للمعادن الثمينة | المدى |

التقرير الأسبوعي للمعادن الثمينة

* الذهب يغلق عند مستوى ايجابى بعد هبوط ثلاث اسابيع متتالى.* احجام فى التداول و افقية فى الحركة انتظارا لاجتماع الفيدرالى.

* اسعار الذهب تحت رهن اليونان و الفيدرالى.

* مخاوف رفع اسعار الفائدة تضغط على الذهب و الفضة.

* الفضة تستقر دون 16 دولار للاونصة.

* انتعاش الاسواق المحلية مع هبوط الاسعار.
ذكر رجب حامد – الرئيس التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة – ان الذهب انهى تداولات الاسبوع الماضى على مستوى ايجابى بفارق 8 دولارات عن سعر الافتتاح بعد ثلاث اسابيع من الهبوط المتتالي لاونصة الذهب و اقفلت بورصة نيوميكس نيويورك عند مستوى 1180 دولار فى ظل اسبوع اتسم اداء البورصات بضعف الاداء و احجام المستثمرين عن التداول انتظارا لمزيد من الاخبار الايجابية و لاول مره من فترة طويلة ان ينحصر الفارق بين اعلى سعر و اقل سعر لاونصة الذهب بمقدار 20 دولار و نتوقع ان يستمر الاداء الضعيف خلال الاسبوع القادم و سيكون الذهب تحت ضغوط كبير تميل نحو الهبوط نظرا لان الوضع الاقتصادى الحالى يسحب السيولة من المعدن الاصفر الى العملة الخضراء و الذهب واقع تحت ضغوط مطرقة الفيدرالى الامريكى و سنديان الازمة اليونانية و ممكن ان نرى الذهب متجه نحو مراكز الدعم 1160 دولار و مستوى 1150 دولار اذا تمخض اجتماع الفيدرالى الامريكى الاربعاء القادم بقرارات ايجابية تبعد عن رتابة و تكرار الاجتماعات السابقة و يخلو منها توصيات الصبر و الانتظار و اقصى درجات التفاؤل لجانيت يللين رئيسة الفيدرالى الامريكى ستكون بالتلميح بتحريك اسعار الفائدة فى سبتمبر القادم حتى لو كان ب 25 نقطة اساس و بالتاكيد سيتجه الدولار للصعود على حساب الذهب و الفضة و العملات الاوربية اما اى بيانات اخرى ستصدر من الفيدرالى بعيد عن هذا التوقع ستصعد بالذهب الى الحاجز النفسى 1200 دولار للاونصة خصوصا فى ظل الازمة الجيوسياسية لليونان مع المنطقة الاوربية و التى ينتظر ان تهبط عليها بركات من السماء لحلول جديدة ترضى الحكومة اليونانية مع دائنيها و اغلب الحلول المطروحة على الساحة الان ستكون فى صالح الذهب ليس بقوة صعود اليورو و انما بفعل حالة عدم اليقين التى ممكن ان تسيطر على الاسواق الاوربية و الامريكية و تجعل من الذهب الملاذ الامن للخروج من هذا الوضع. 

السيناريو الاقرب خلال مطلع الاسبوع القادم سيبدأ بضعف التداول مع ميل الذهب للهبوط و يستمر هذا الوضع حتى نهار الاربعاء الذى ستشهد فيه الاسواق اجتماع الفيدرالى الامريكى و ممكن ان يكون تاثير بيانات الفيدرالى قوية على الذهب لحظة صدورها و لكن المؤكد ان هذا التاثير سيزول خلال الاسابيع القادمة و يعود الذهب للتماسك و الاستقرار فوق مستوى 1180 دولار.

الفضة صاحبت الذهب فى الهبوط من بداية الاسبوع و فقدت اونصة الفضة 13 سنت من سعر افتتاحها و اغلقت عند مستوى 15.86 دولار للاونصة و نتوقع ان يكون ارتداد الفضة اقوى خلال الايام القادمة نحو مستوى 17 دولار خصوصا فى حالة استمرار الفيدرالى الامريكى فى تاجيل الاعلان عن تحريك اسعار الفائدة و ستعتمد الفضة على الطلب الفعلى من اسواق المعادن الثمينة و الاسواق الصناعية فى تماسك اسعارها و اتجاها للصعود نظرا لان الفضة تعانى من بداية العام باستقرارها قرب القاعة فترة طويلة.

باقى المعادن الثمينة صاحبت الذهب و الفضة فى نهاية الاسبوع بالاتجاه للهبوط بتاثير قوة الدولار و عمليات جنى الارباح و مبيعات الشورت و اغلق البلاتنيوم عند مستوى 1099 دولار و هو نفس سعر الافتتاح بينما هبط البلاديوم 11 دولار عن سعر الافتتاح و اقفل عند مستوى 739 دولار .

الاسواق المحلية اتسمت حالتها بالهدوء فى بداية الاسبوع مع تدرج هبوط الذهب كما ظهر انتعاشة فى مبيعات الذهب الخام و المشغول اغلب ايام الاسبوع و وصل سعر الكيلو بالسوق المحلى 11560 دينارو تشهد الاسواق المحلية ارتفاع فى المبيعات كعادة اشهر الصيف و مواسم الاعراس بجانب ان انخفاض الاسعار سيزيد من الاقبال على شراء الذهب الاستثمارى مثل الليرة و التولة و السبائك الصغيرة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد