الهواتف النقالة أكثر من البشر | المدى |

الهواتف النقالة أكثر من البشر

ساهمت المنافسة بين صناع الأجهزة النقالة حول العالم في احتدام المنافسة بينهم لصالح المشترك النهائي في خدمات الاتصالات المتنقلة، إذ أكد التقرير الصادر من البنك الدولي أن عدد المشتركين في خدمة الاتصالات الهاتفية الجوالة سيصل إلى 9 مليارات هذا العام، فيما سيكون عدد سكان العالم فعلياً بنهاية ٢٠١٥ حوالي 7.5 مليار شخص فقط.
في المقابل، كشفت دراسات أن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الأولى عالمياً من حيث عدد مستخدمي الهواتف النقالة، وأظهرت الدراسة التي أجريت تحت مظلة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن المملكة السعودية تملك عدداً من مستخدمي الهواتف النقالة أكثر من أي دولة في العالم، بحيث يصل عدد أجهزة الهاتف إلى 180 جهازا مقابل كل 100 مواطن سعودي.
وكانت ‘جوجل’ قد قامت بدراسات عديدة بالتعاون مع Ipsos OTX Media CT لفهم كيفية استخدام الهواتف الذكية في بعض البدان العربية، وذلك لتساعد التجار وأصحاب الفعاليات على فهم كيفية استخدام الهواتف الذكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتخفيف العبء عنهم.
وقد أشارت الدراسات إلى أن نسبة انتشار الهواتف الذكية في مصر قد وصل إلى نسبة 26 في المائة ونحو 29 في المائة منهم يستخدمون هواتفهم الذكية للوصول إلى الإنترنت بشكل يومي.
وتعد مصر واحدة من أدنى الدول العربية فيما يتعلق بمعدلات انتشار الهواتف المحمولة في المنطقة، مما يوحي بأنه لا يزال هناك مجال واسع للنمو.
ويُتوقع أن يتم التركيز على زيادة استخدام شرائح الجيل الثالث، وتشير أحد الدراسات إلى أن عدد مشتركي شبكة الجيل الثالث سيصل إلى ما يقارب 31 مليون مشترك بحلول عام 2017.
وتجدر الإشارة إلى أن الهواتف الذكية باتت تشكل دوراً أساسياً في العالم بشكلٍ عام والبلدان العربية بشكلٍ خاص، حيث سهّلت الطريق أمام المستخدم للتواصل مع من يهمه أمرهم باستخدام التقنيات والبرمجيات المتطورة، كما أصبحت أداة تساعد صاحبها على تأدية العديد من المهام، وكذلك للترفيه في أثناء أوقات الفراغ.
ولكن ذلك انعكس سلباً وفق ما اكدته دراسات بأن العلاقات الاسرية والتواصل الاجتماعي شهد تراجعا بسبب اعتماد الناس على الهواتف للاطمئنان على الاقارب والمشاركة بمناسباتهم عبر مكالمة هاتفية او رسالة نصية او عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد