"العالمية صعبة قوية".. هكذا بدأت خطبة أحد المساجد في السعودية | المدى |

“العالمية صعبة قوية”.. هكذا بدأت خطبة أحد المساجد في السعودية

اختار خطيب مسجد سعودي بداية غير تقليدية لخطبة الجمعة، حيث بدأ بعبارة “العالمية صعبة قوية” لافتاً إليه أنظار المصلين الذين لم يفهموا مقصده وهذه البداية غير المعتادة للخطبة.
وأراد خطيب الجمعة أن يوصل إلى المصلين رسالة نبذ للتعصب الأعمى لدى بعض الشباب الذين “يلهثون خلف كرة قدم منفوخة، ناشرين البغضاء والكرة، متناسين القيم والقضايا الهامة”.

وقال الشيخ لطفي بصيل خطيب جامع أبو عوف في مدينة ينبع البحر في بداية خطبته: “العالمية صعبة قوية، نعم ولكن على من؟ أتدرون على من؟ على مليار ونص المليار مسلم، لم يحققوا إنجازاً طبياً أو اقتصادياً أو زراعياً، وإنما جري ولهث خلف كرة منفوخة”.

وتابع: “قادنا التعصب للقطيعة والتباغض والاستهزاء بإخواننا المسلمين والتهكم وإطلاق الألقاب والهمز واللمز، وكأننا لم نقرأ: (يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم)، وكأننا لم نقرأ كذلك: (أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه)، فالأخ لا يكلم أخاه والزوج يضرب زوجته وقد يطلقها والابن يقطع أباه، وكل ذلك تعصباً للكرة.

وأضاف: “نسينا قيمنا وتلذذنا بالنعم، وتناسينا قضايانا القدس والشام وبورما، انتمينا للألوان، وتركنا انتماء الدين والعقيدة، والينا كافراً وابغضنا مؤمناً، ووصل بنا التعصب إلى معاقل التربية والتعليم، إلى مدارسنا وبين طلابنا، والأدهى والأمر أن من بين مربي الأجيال من يدعو إلى التعصب ويغذيه”.
وطالب بصيل في ختام خطبته بنبذ التعصب والانتماء للألوان وحذف كل صورة أو مقطع يدعو للتعصب وعدم تناقله، مشدداً على ضرورة الاهتمام بكل ما من شأنه رفعة الدين والوطن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد