الدلال: لن ينفعنا تقدمنا العمراني أمام الله إن لم نحترم كرامة الإنسان | المدى |

الدلال: لن ينفعنا تقدمنا العمراني أمام الله إن لم نحترم كرامة الإنسان

أكد النائب السابق محمد الدلال أن حكومات وانظمة القضاء في الخليج والدول العربية وبدون استثناء عليهم الالتزام باتفاقيات حقوق الانسان وتوفير محاكمات عادلة في القضايا السياسية والمحاكمة العادلة والتي تعني تمكين أهاليهم من زيارتهم دون تضييق او تهديد والسماح بتوكيل محام او اكثر للدفاع عنهم من داخل دولتهم او خارجها.

وتابع: المحاكمة العادلة تعني السماح للمراقبين المحليين والدوليين من منظمات دولية او محامين بحضور المحاكمات دون منع او تضييق او إساءة والمحاكمة العادلة هي المحكمة التي تمكن المتهم من التقاضي في درجاته الثلاث( الكلية والاستئناف والتمييز ) ولا تختزل في محكمة واحدة او عسكرية والمحاكمة العادلة تعطي المتهم حق الدفاع الكامل من استدعاء شهود وتقديم أدلة والتواصل مع منظمات حقوق الانسان وعلنية الجلسات دون تكتم او إخفاء.

وأردف الدلال: المحاكمة العادلة فيمن يدعي العدل لا اعتقال ولا سجن ولا حبس الا في أضيق الحدود ، والأصل عدم الحبس واطلاق السراح وتوفير المحاكمة العادلة. مضيفا: لن ينفعنا عند الله اوامام شعوبنا مدي تقدمنا العمراني او صرفنا المالي للمرتبات او تحرك عجلة التنمية ان لم نحترم كرامة الانسان الذي كرمه الله.

 image2-300x298

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد