لاري يدعو الشمالي إلى حضور اجتماع "القروض" غداً بروح التوافق | المدى |

لاري يدعو الشمالي إلى حضور اجتماع “القروض” غداً بروح التوافق

دعا عضو لجنة الشؤون المالية والاقتصادية النائب احمد لاري نائب رئيس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي الى حضور اجتماع اللجنة المقرر اليوم لمناقشة قضية القروض بروح التوافق، حتى تتمكن اللجنة من إغلاق ملف القروض بكلفة أقل على المال العام وعدالة أكثر لجميع المواطنين.
وقال لاري في تصريح امس ان اللجنة المالية تناقش اليوم مع نائب رئيس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي موضوع القروض ومعالجته، متمنيا ان تسود الاجتماع روحية التوافق وليس روحية التضاد، حتى نصل الى نتيجة ونغلق ملف القروض بأقل تكلفة على المال العام، واكثر عدالة بين المواطنين.
واوضح لاري ان اللجنة المالية وصلت الى تصور وتحتاج الى سماع رأي الحكومة به ومعرفة كلفته المالية، والذي ينص على ان تشتري الدولة الفائدة المتبقية على القروض التي اخذت قبل 1 ابريل 2008 موضحا انه “تم اعتماد هذا التاريخ لان البنك المركزي اصدر تعميما بعده واصدر قرارات متشددة بتقديم الفائدة”.
ولفت الى ان “الاقتراح الذي انتهت اليه اللجنة المالية ينص ايضا على اعادة فتح صندوق المعسرين وتحويله الى صندوق الاسرة ومنح الف دينار للمواطنين الذين لا يستفيدون من اسقاط الفوائد او من صندوق الاسرة وتم رفع نسبة الاقتراض للمتقاعدين من 30% الى 40%”.
وعن اجتماع اللجنة المالية الذي عقد أمس لمناقشة التعديلات المقدمة على قانون المناقصات العامة، بحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله، ورئيس لجنة المناقصات أحمد الكليب، وممثلين عن وزارة المالية وديوان المحاسبة، قال لاري: “تسلمنا رأي لجنة المناقصات بخصوص الاقتراحات النيابية المقدمة، بينما وعدت وزارة المالية بتقديم تعديلاتها خلال يومين”، مبينا انه تم تشكيل لجنة فرعية تضم مستشارين من اللجنة المالية والحكومة، بحيث ترفع جدولا مقارنا للجنة خلال اسبوعين حول التعديلات المقدمة على القانون.
ولفت إلى أن “الاجتماع المقبل لمناقشة تعديلات قانون المناقصات يوم 17 مارس وسيتم خلاله رفع تقرير اللجنة المالية إلى المجلس بشأن هذه التعديلات وهو قانون هام يشكل حلقة اساسية من حلقات قوانين التنمية”، مشددا على أن اللجنة المالية تسعى إلى إقرار حزمة القوانين والتعديلات الخاصة بالتنمية قبل شهر يونيو، ومنها تعديلات الـ B.O.T والخصخصة والمناقصات.

 

 26382200px

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد