عناوين صحف الثلاثاء: 6/5/2014 | المدى |

عناوين صحف الثلاثاء: 6/5/2014

 تحركات لتوحيد سلم الرواتب.. استقالات النواب تحسم في جلستي 13 و27 الجاري.. 9 آلاف دينار زيادة كلفة البناء بعد الدعم.. التمديد لـ «المسرحين» من «الخاص» 6 أشهر.. التربية: استقلالية المدارس «مالياً» للخروج من مشاكلها.. الكويت خالية من «كورونا»

الأنباء:

التمديد لـ «المسرحين» من «الخاص» 6 أشهر

جدد مجلس الوزراء قرار صرف بدل المسرحين عن العمل من القطاع الخاص لمدة 6 أشهر للانتهاء من قانون التأمين ضد البطالة الذي يتم تعديله الآن في مجلس الأمة.كما اعتمد مجلس الوزراء في جلسته أمس مجلس إدارة جديدا للهيئة العامة للإسكان يتكون من 7 قياديين وأحال المجلس القديم إلى التقاعد.وعلمت «الأنباء» ان المجلس الجديد يتكون من بدر الوقيان وسيكون المدير العام، وعضوية وليد فاضل جاسم العبيد، فوزية عبدالله حاجي دشتي ـ شقيقة د. رولا دشتي ـ، خلف مبارك المنديل، علي محمد الحبيل، أحمد محمد هداب العازمي، وآسيا محمد بهمن، ومحمد صالح الكنيمش.وأحال المجلس للتقاعد كلا من فهد سليمان السعيد، فيصل عبدالله السعيد، مبارك سعد الخضيري، عيسى خداده، إسماعيل أحمد الفودري، صالح مشاري النفيسي، ونبيل مشاري الخرافي.واستعرض المجلس توصية اللجنة التعليمية والثقافية والاجتماعية والصحية بشأن مشروع مقترح لانشاء مجمع اللغة العربية بالكويت كهيئة علمية ذات كيان اعتباري تهدف الى النهوض باللغة العربية وتمكينها من مواجهة التحديات العصرية، وقرر المجلس الموافقة من حيث المبدأ على إنشاء هذا المجمع بالكويت وتكليف وزارة الإعلام بالتنسيق مع إدارة الفتوى والتشريع لإعداد الأداة القانونية المناسبة.

استقالات النواب تحسم في جلستي 13 و27 الجاري

أعلنت مصادر رفيعة في تصريحات خاصة لـ «الأنباء» انه بحسب لائحة مجلس الأمة سيتم التصويت على استقالات النواب في جلستي 13و 27 مايو الجاري، مستدركة بأنه سيتم أخذ رأي الخبراء الدستوريين في مدى جواز التصويت في الجلسة الخاصة المحددة 15 الجاري لمناقشة تنويع مصادر الدخل. وأوضحت المصادر ان التصويت على استقالة النواب: رياض العدساني ود.عبدالكريم الكندري ود.حسين قويعان سيتم في جلسة الثلاثاء المقبل لانتهاء العشرة أيام على تقديم الاستقالات على ان يتم تأجيل التصويت على استقالتي النائبين علي الراشد وصفاء الهاشم ـ لعدم انتهاء مهلة العشرة أيام ـ ليتم في جلسة 27 الجاري او في الجلسة الخاصة المقررة 15 الجاري إذا تبين دستورية ذلك. وسألت «الأنباء» المصادر عن توجه الحكومة وهل سيتم إجراء انتخابات تكميلية مرة واحدة أم على مرتين؟ فأجابت: انه من الأفضل انتظار البت في هاتين الاستقالتين لإجراء انتخابات تكميلية واحدة.هذا وعلمت «الأنباء» أن مجلس الوزراء اتفق في جلسته أمس برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك على إعلان شواغر الدوائر الانتخابية والدعوة الى الانتخابات التكميلية بعد إبلاغ الحكومة بقرار مجلس الأمة قبول الاستقالات على أن يتم ذلك خلال شهرين، موضحة انه في حال عدم جواز التصويت على الاستقالات في جلسة 15 الجاري، فمعنى ذلك ان مجلس الوزراء سيفوض وزير الداخلية في جلسته المقررة 2 يونيو بإصدار قرار بالدعوة الى الانتخابات التكميلية خلال شهرين.

  

عالم اليوم:

«المحاسبة»: 23 مليون دينار أضاعتها «التربية»

وجه ديوان المحاسبة سؤالاً إلى وزير التربية وزير التعليم العالي أحمد المليفي، على خلفية ما وصفه الديوان بإضاعة الوزارة لأموال في غير أماكنها المناسبة وفي هذا الصدد سأل ديوان المحاسبة عن 23 مليون دينار أضاعتها وزارة التربية صرفت على بدالة إلكترونية ليست موجودة أصلاً.وتساءل الديوان عن سبب قيام المدارس الخاصة برفع رسومها على الطلبة رغم ان الوزارة لم ترفع الايجارات عليها قائلاً: المدارس الخاصة رفعت رسومها على الطلبة والوزارة لم ترفع ايجارات المدارس الحكومية المؤجرة لها.. لماذا؟!.وقال الديوان ان مكافآت اعضاء اللجان في التربية بلغت 600 ألف دينار وأغلب محاضر الاجتماعات مزورة حيث يتم تغيير تاريخ عقد الاجتماع فقط.

السعدون: 23 مليار دينار بحساب واحد.. والكويت بأخطر المراحل

قال رئيس مجلس الامة الاسبق أحمد السعدون: إن الظروف التي تمر بها الكويت اليوم أسوأ من ظروف عام 1990 ودواوين الإثنين والملايين التي ذكرت في برنامج «توك شوك» على قناة «اليوم» تدل على أن هناك أمرا كبيرا يجب الوقوف عنده لإيضاح حقيقة ما يحدث في البلاد من سرقات.وتابع السعدون أمس الأول خلال ندوة «تطورات الساحة السياسية المحلية» بمشاركة صاحب الدعوة عضو مجلس فبراير 2012 المحامي أسامة الشاهين والنائب السابق الدكتور محمد حسن الكندري: «كلفت الكويت شركة تتابع المقبور صدام لتكشف بأنه يسرق شعبه.. ولكنها عجزت عن كشف من يسرق شعبها، وأي محاولة غير تكليف شركة تتابع الأموال وكيف تم جنيها، فلذلك تستر على من سرق هذه الأموال، فيجب تتبع الحسابات وأسماء أصحابها ثم إقامة مؤتمر صحفي لإطلاع الشعب الكويتي على ما يحصل وربما يكون ما ذكر على الساحة غير صحيح وسيكون الشعب الكويتي سعيد بهذا الخبر ولكن يجب عرض الحقائق بطريقة صحيحة».وأردف قائلا: «قضية الناقلات التي شغلت الساحة السياسية في ذلك الوقت كان ما علمنا به عنها هو 102 مليون دولار ولكن اليوم نتحدث عن 23 مليار في حساب واحد.. نحن نحتاج إلى عمل شعبي وموقف للشعب الكويتي.. القضية ليست انتخابات بل رفض ذهاب مجلس أمة بجرة قلم فحتى أن أتى الشعب بـ40 نائبا فسيحدث للمجلس ما حدث له سابقا.واستدرك السعدون: «نحن نقدر استقالة بعض النواب الذين كان لهم دور بالإصلاح من الداخل ولكن هذا الكلام لا ينسحب على النائبين علي الراشد وصفاء الهاشم وأنا لا أؤيد ما قاله زميلي أسامة الشاهين.. عن استقالة علي الراشد فلا يعنينا ما قدمه وهذا موقف كتلة العمل الشعبي».مكاشفة شعبية وأضاف: عرفتم كيف تتابعون أموال صدام حسين وهذا أمر جيد، أليس الأولى بعد أن تم تداول بعض الأرقام بأهمية حجمها والأسماء المتهمة في كل السلطات بلا استثناء، أن يأتي تقرير ويقول أن هذا الكلام صحيح أو غير ذلك، متسائلا: من يستطيع أن يقوم بهذا العمل؟ بالطبع نفس المؤسسة الدولية.وزاد: هل نستطيع في الكويت ان ندعي أن لدينا أي جهاز قادر على أن يتابع هذه الأسماء والبيانات في كل الدول؟ استحالة وهذا لا يمكن في ظل ما تم تداوله من أرقام وبيانات، ويجب أن تتعهد الدولة بذكر الجهة التي تواصلت معها، وبذكر جميع الأسماء التي تم تداولها وتتبع مدى صحة ما أشيع عنهم، ثم قد تكون هناك أسماء لم يتم ذكرها ووجدوا أن لها تعاملات مع الأسماء المذكورة أيضا يجب تتبعها وذكرها، ومن مسؤولية المؤسسة أن تأتي بتقريرها وتعلنه في مؤتمر صحفي تدعو له حكومة الكويت بكل شفافية، وهذا هو الدليل الوحيد الذي يثبت صحة تلك البيانات من عدمه، وهذا التقرير يقدم محرزا بصورة طبق الأصل تقدم إلى النيابة العامة.وقال: الآن الكلام الذي يتم تداولة أن المبالغ في حساب واحد تصل إلى 23 مليار دولار، وهذه القضية تحتاج إلى أن نتأكد من حقيقتها عبر مؤسسة دولية وأي تحقق آخر غير مقبول، وتقدير السلطات الأمريكية أن الأموال المنهوبة في العالم 25 ألف مليار دولار.وزاد: نحن مستعدون أن نكون في المقدمة أو في أي موقع، ولكن حتى يصل الصوت لابد من حركة شعبية مستمرة حتى تكشف الحقائق و حتى تسقط هذه الحكومة ويسقط المجلس وتعود الشرعية، ولا يفهم من هذا الكلام أننا ننتظر الانتخابات، وكل ما يجري الآن يثبت صحة قرار الشعب الكويتي من المقاطعة، ضمن هذا الوقع الذي يتم فيه الاستيلاء على سلطة مجلس الأمة والامر يحتاج ان لا يذهب مجلس بجرة قلم، مؤكدا أن تعديل الدوائر الانتخابية هو سلطة للشعب الكويتي فقط ولا يوجد سلطة فوق سلطة الشعب.وتابع: الكويت في مفترق طرق ويجب ان لا نتركها لان هناك اطرافا تسعى لتصفية الكويت واستملاكها والاستيلاء عليها في جميع المجالات، والشعب الكويتي يستطيع أن يغير من الواقع عبر التحرك الجاد ولا يشترط أن يكون التحرك من خلال المسيرات، ونستذكر أن تجمعا واحدا كبيرا من الشعب الكويتي في عام 2011 استطاع حل المجلس وطلب من الحكومة أن تستقيل.مشاركة الشعبمن جهته قال النائب السابق د. محمد الكندري: الحضور والتفاعل في الندوة أمر مهم، واليوم أصحاب الفساد ومن يحميهم يراهنون على عدم مشاركة الشعب الكويتي في الفعاليات التي تقيمها القوى المعارضة التي لا يمكن أن تنجح بدون مشاركة أبناء الشعب.وزاد: تكررت مشاهد الفساد التي يكفي واحد منها لإسقاط الحكومة، والاحداث كثيرة بدأت منذ ابطال مجلس 2012 المجلس الشرعي والدستوري الذي انتفض الشعب لصالح مقدراته عندما اسقط حكومة الفساد والقبيضة، ولأول مرة تتضافر الجهود وتستطيع القوى البرلمانية داخل البرلمان مواجهة الفساد، وكان هذا المجلس مؤرقا لقوى الفساد حتى وصل الأمر إلى الإبطال.وزاد: وجاء مرسوم الصوت الواحد غير الدستوري لخلق مجلس غير قادر على محاربة الفساد وليكون جل همة التطبيل لمشاهد الفساد التي رأيناها بشكل شبه يومي، ولم يستطع النواب اتخاذ قرارات في قضية التحويلات ضد التوقيع على كتاب يطلبون فيه إحالة من كشف المعلومات إلى النيابة، وكذلك في قضية السباب والشتائم وتجاوز كل القيم البرلمانية، واليوم مجلس الأمة يتخاذل ربما بشكل متعمد في اتخاذ إي إجراء من أجل حفظ حقوق الأعضاء.وأكمل قائلا: قضية شطب الاستجوابات قضية تتعلق بجانب دستوري ومجلس الأمة إلى جانب الحكومة مشاركان في هذه الجريمة الجسيمة بحق الدستور، معتبرا أن شطب الاستجواب وأدا لمواد الدستور وبالتالي لن يصل عضو إلى مرحلة طرح الثقة، وهي الأداة التي بدونها سيصبح المجلس صوريا وبلا فاعلية.ولفت إلى أن الاستقالات كشفت أن الاصلاح من داخل المجلس أمر مستحيل وهذا يؤكد ما ذهبنا إليه في الماضي بأن المجلس بهذه الصورة لن يستطيع إجراء عملية الإصلاح وهي رسالة إلى الشعب بأن هذا المجلس لا يرتجى منه خير، مؤكدا أن المسؤولية اليوم على الجميع لمحاربة الفساد خاصة وأن القضية ليست كما يزعم البعض تهم أطراف معينة بل هي تمس جميع أطراف الشعب الكويتي، داعيا جميع أعضاء مجلس الأمة والوزراء الذين لديهم مبدأ في الحفاظ على الدستور إلى تقديم استقالاتهم.بدوره قال النائب السابق أسامة الشاهين.. الخطورة اليوم لا تقل عن الخطورة التي مررنا بها عام 90، والآن نرى من يبارك انفراد الحكومة في القرار.وتابع: رسالة إلى إخواني في الحراك إن القشة قد تقصم ظهر البعير، وهذا يعني أن الضغط المتراكم والحراك والمقالات والتغريدات وكل الجهود الشعبية قشة بسيطة لا نلقي لها بالا تحدث الفارق.وقال: استقالة النواب الذين كانوا معنا في الحراك مثل رياض العدساني لا تقل عن استقالة النواب الآخرين مثل علي الراشد وصفاء الهاشم، واستقالتهم ستكون أكثر وقعا لدى الحكومة لأنها تعتبر ناقوس خطر.وختم: لسنا في دولة ديمقراطية لأن القرارات لدى الحكومة ونحن لا يحق لنا سوى التعبير عن الآراء، ونحن كأغلبية كنا صريحين معكم وخرجنا من الملعب واخترنا المقاطعة، واليوم حان الوقت للحكومة أن تنفذ المشروع الإصلاحي لدى الأغلبية لتجاوز النفق الذي نمر به، ويجب أن نوصل صوتنا مدويا لها بأن البلد في خطر حقيقي وما أشبه اليوم بالبارحة في سنة 1990، ودعونا نتعاون ونتشارك جميعا لأن الخطر الذي سيأتي لا سمح الله سيصيب الجميع ولن يترك أحداً.

القبس:

الكويت خالية من «كورونا»

أكد وزير الصحة د. علي العبيدي خلو الكويت من اي حالات اصابة بفيروس كورونا، مشيراً الى ان التواصل مستمر مع جامعة الكويت ومركز الشعب لفحص الفيروسات للتأكد من اي حالات مشتبه بها.واضاف العبيدي على هامش افتتاحه ملتقى «طفولة في أمان» أمس، ان هناك تعاوناً مع دول مجلس التعاون الخليجي في ما يتعلق بمتابعة الفيروس، مؤكداً ان هناك خطة للتصدي لأي فيروسات قد تدخل الكويت بشكل مفاجئ تعنى بتحديد المستشفيات وطرح العلاج.

اعتصام «التعليم العالي»: نرفض الاختبارات والانتقائية

اعتصمت مجموعة من خريجي جامعات الفلبين والهند وأثينا أمام وزارة التعليم العالي صباح أمس، مطالبين الوزارة بمعادلة شهاداتهم العلمية، التي لم تعتمد منذ خمس سنوات، متسائلين في الوقت ذاته: لماذا لا تكون هناك مساواة في تطبيق القرارات في اعتماد شهادات خريجي جامعة دلمون البحرينية، التي تم إيقافها في نفس قرار جامعات الفلبين والهند وأثينا؟ مؤكدين رفض اختبارات تحديد المستوى، التي تعتزم الوزارة تطبيقها على الخريجين.

  

الوطن:

مجلس الوزراء: بدر الوقيان مديراً لـ «السكنية».. و7 نواب له

وافق مجلس الوزراء على مشروع مرسوم بتعيين بدر أحمد فارس الوقيان مديرا عاما للمؤسسة العامة للرعاية السكنية بدرجة وكيل وزارة.كما وافق على مشروع مرسوم بتعيين خلف مبارك المنديل، ومحمد سالم الكنيمش، وآسية محمد بهمن، وأحمد محمد هداب العازمي، ووليد فاضل العبيد، وعلي محمد الحبيل، وفوزية عبدالله دشتي نوابا للمدير العام للمؤسسة بدرجة وكيل وزارة مساعد.واعتمد المجلس خلال اجتماعه الأسبوعي صباح أمس من حيث المبدأ مقترح انشاء مجمع اللغة العربية كهيئة علمية ذات كيان اعتباري، وكلف وزارة الاعلام بالتنسيق مع ادارة الفتوى والتشريع لاعداد الأداة القانونية المناسبة.كما وافق على تخصيص الاعتمادات المالية اللازمة لانشاء مركز للشباب المكفوفين دون سن الثامنة عشرة.

جاسم التمار: صرف راتب من ترعى معاقاً الشهر الجاري.. بأثر رجعي

معلناً عن صرف راتب الأم التي ترعى معاقا هذا الشهر وبأثر رجعي، مشيرا الى ان عددهن 3621 سيصرف لكل منهن مبلغ 300 دينار شهريا، قال رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة د.جاسم التمار ان هناك مشاريع عديدة أمام الهيئة، وذلك خلال استضافته في ديوانية «الوطن» ومنها مشروع استراتيجية الهيئة، ومشروع ميكنتها وربطها بالجهات الحكومية، ومشروع حصر كافة المعاقين في الدولة، ومشروع الوقاية من الاعاقة والحد منها، ومشروع تنفيذ برنامج صحي للنساء الحوامل والمواليد والكشف المبكر عن الاعاقة، ومشروع الدمج المجتمعي للمعاقين، ومشروع تصميم مبنى الهيئة.وأوضح ان عدد المستفيدين من بدل السائق والخادم بلغ أكثر من 18 ألف معاق، ويصرف لهم مبلغ مائة دينار شهريا، مشيرا الى ان الهيئة خاطبت وزارة الداخلية لمنح المعاق من أم كويتية شهادة معاملة الكويتي مدى الحياة، وكذلك مخاطبة الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية لاضافة الهيئة ضمن الجهات التي توظف «البدون»

  

الشاهد:

9 آلاف دينار زيادة كلفة البناء بعد الدعم

حذرت مصادر عقارية من مخاطر وتداعيات استمرار ارتفاع أسعار المواد الإنشائية خلال الفترة المقبلة في ظل تزايد القلق من قرارات مقبلة تحدد عمليات صرف المواد الإنشائية على شركات دون الأخرى، ما يشجع عمليات الاحتكار التي تحرق جيوب المواطنين، وقد جاء ذلك عقب صدور قرار وزارة التجارة والصناعة بصرف مواد بناء مدعومة للمستفيدين من بنك الائتمان الكويتي للتخفيف عن المواطنين، على ألا تتجاوز قيمتها الـ 30 ألف دينار التي قد تصبح 40 ألفاً على الدولة.وفي تحليل اقتصادي متخصص لـ«الشاهد» تبين ان قرار وزارة التجارة بصرف مواد مدعومة للمستفدين له علاقة بزيادة الطلب وهي أمور ترفع سعر الكلفة وتخدم الشركات وتضر المواطن من خلال زيادة حقيقية في الأسعار المدعومة لهم، حيث اتضح ان الفكرة جيدة لكن التطبيق يحتاج للرقابة على الأسواق واتاحة المنافسة بين الشركات فضلاً عن التخوف الحقيقي بأن تغيير الأسعار قد يضع ثقلاً كبيراً على كاهل الدولة وزيادة فعلية على المواطن، ومن هنا لا توجد ترجمة حقيقية للدعم على أرض الواقع فضلاً عن ان الدول التي تستورد المواد الأولية والإنشائية تتعرض للاستغلال لوجود قصور في الانتاج الوطني، إضافة إلى عدم قدرتها على الحد من الاحتكار وهذه المشكلة ابرزت احتياجات عديدة أهمها ضرورة بناء مصانع للخرسانة الجاهزة وفتح المجال امام مصانع للحديد والطابوق الأبيض والأسود.وأبدت مصادر لـ«الشاهد» تخوفها من زيادة اخرى على الأصناف السبعة المشمولة بالدعم فضلاً عن استغراب الجميع من ارتفاعات مستمرة دون رقيب أو حسيب عقب القرارات الحكومية التي تهدف إلى التخفيف عن كاهل المواطنين.

نظام ضريبي موحد لدول التعاون

تستضيف الكويت غداً وبعد غد أعمال الاجتماع الـ 98 للجنة التعاون المالي والاقتصادي بدول مجلس التعاون الخليجي الذي يترأسه وزير المالية أنس الصالح، وكشفت وزارة المالية أن جدول أعمال الاجتماع يتضمن عدداً من الموضوعات في مقدمتها استعراض لتوصيات لجنة وكلاء المالية في اجتماعها الـ 43، اضافة إلى متطلبات الاتحاد الجمركي الخليجي واستكمال متابعة موضوع تعزيز التكامل الاقتصادي بين دول المجلس.وأفادت بأن وزراء المالية في دول مجلس التعاون سيناقشون توصيات فريق عمل حوكمة المنظمات والهيئات المالية والنقدية الاقليمية، وتوصيات فريق العمل المكلف بوضع النظام الضريبي الموحد لدول المجلس، وأن الاجتماع سيناقش أيضاً مذكرة الأمانة العامة بشأن قانون الماليات المقدم للبرلمان البريطاني ومذكرة أخرى حول مشروع برنامج العمل والشراكة البيئية.

الراي:

المناخ السلبي حيال الاستحقاق الرئاسي يطغى على الحوار اللبناني

لم تكن «الجلسة الوداعية» التي عقدتها هيئة الحوار الوطني امس برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان مجرّد «قرع جرس» رسمي بانتهاء ولاية الاخير في 25 الجاري، بل هي عكست في جوانب عدة منها «ازدحام» الإشارات السلبية التي تملأ الفترة الفاصلة عن انقضاء المهلة الدستورية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي بعد 19 يوماً مفصلية يمكن ان تفتح الوضع اللبناني على واحد من احتمالين: فإما فراغ يكرّس البلاد إحدى حلقات «ربط النزاع» مع الملفات العالقة في المنطقة، وإما تسوية يؤمل ان «تتسلل» من الحوار الاميركي – الايراني ومن المهادنة الايرانية – السعودية وتفضي الى تمرير رئيس جديد من دون ان يتكبّد ايّ من أطراف الصراع الخارجي دفع «أثمان» في اطار «لعبة المقايضات» يمكن ان يستفيد منها هذا الطرف الاقليمي او ذاك في تحصين موقعه في قضايا ساخنة أخرى في المحيط.والأكيد ان سليمان الذي ترأس آخر جلسات الحوار في عهده قدّم اشارة حاسمة بانه سيغادر «القصر» في 24 الجاري وذلك بعدم تحديده اي موعد جديد لهيئة الحوار التي يبقى معاودة انعقادها رهناً بخيار الرئيس الجديد، في حين أعطت مقاطعة فريق 8 آذار لجلسة «الوداع» اشارة أبعد من مجرّد توجيه رسالة امتعاض الى رئيس الجمهورية، ولا سيما ان دائرة المقاطعين اتسعت امس لتشمل زعيم «التيار الوطني الحر» العماد ميشال عون الذي ربط غيابه بالمواقف التي أطلقها سليمان مساء اول من امس حيال مسألة تعطيل نصاب جلسات الانتخاب الرئاسية.علماً ان «حزب الله» كان بدأ مقاطعته منذ جولة 31 مارس الحوارية على خلفية «انقطاع الودّ» مع رئيس الجمهورية بعد مواقفه من مشاركته بالقتال في سورية وسلاحه والخلاف حول «إعلان بعبدا» (يدعو الى تحييد لبنان عن الصراعات الخارجية) وقد تضامن معه عدد من حلفائه باستثناء رئيس مجلس النواب نبيه بري انطلاقاً من كونه «عرّاب» الحوار بـ «نسخته» الاولى التي انطلقت من البرلمان في مارس 2006.فغياب عون شكّل مؤشراً قوياً الى ان «سلاح» تطيير نصاب الجلسات لا يزال «الخرطوشة» التي يتمسك بها فريق 8 آذار للإمساك بمفاصل الاستحقاق الرئاسي الذي يضرب غداً موعداً مع ثالث جلسة انتخاب لن تلتئم لان نصابها الضروري (86 نائباً من اصل 128) لن يتأمّن، علماً انها ستكون على مسافة 9 ايام من تحوُّل البرلمان ابتداء من 15 مايو هيئة ناخبة لا يمكنها القيام بأي عمل الا انتخاب الرئيس، ما يعني ان مجلس النواب وبعد هذا التاريخ يفقد قدرته على التشريع.ورغم ان جلسة الحوار التي غابت عنها «القوات اللبنانية» من 14 آذار لعدم اقتناعها بجدوى الحوار مع «حزب الله» باعتبار ان الاخير «غير جدي في بحث مسألة سلاحه» كما تقول، رسمت «خريطة الطريق» للرئيس الجديد انطلاقاً من المقررات التي خلصت اليها جلسات الحوار السابقة وتمسكت بالدعوة الى إجراء الانتخابات الرئاسية في مواعيدها وتأمين نصاب الجلسات وبالمناصفة المسيحية – الاسلامية (في ردّ ضمني على المخاوف من ان يفضي الفراغ الى مؤتمر تأسيسي يعيد النظر بالصيغة اللبنانية)، فان المخاوف ارتفعت في بيروت من ان لا تتيح الايام الفاصلة عن انتهاء مهلة انتخاب رئيس جديد التوافق على مخارج تضمن تفاهماً على مرشح تسوية، وهو ما يقتضي بالحدّ الأقصى ضغطاً خارجياً انطلاقاً من توافقات كبرى لا تلوح حالياً في الافق وبالحد الادنى اقتناعاً داخلياً من المرشّحين «الصقور» (الدكتور سمير جعجع عن 14 آذار وعون ضمنياً عن 8 آذار) بان يتحوّلوا «صانعي الرئيس» وهو ما لا يبدو حتى الساعة متاحاً.وما عزز المناخات السلبية حيال الاستحقاق الرئاسي الذي كان محور لقاءات عقدها السفير الاميركي لدى لبنان ديفيد هيل مع الرئيس سعد الحريري في السعودية ومع مسؤولين سعوديين هو الوقائع الآتية:* استعادة مناخ التوتر بين «حزب الله» و «تيار المستقبل» على خلفية كلام مستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية للشؤون العسكرية يحيى الصفوي عن أن تنامي نفوذ قدرة بلاده يمتد من الخليج الفارسي الى البحر المتوسط، وعن أن «حدودنا الدفاعية وصلت الى جنوب لبنان مع اسرائيل»، وهو ما استدعى رداً من صحيفة «المستقبل» في تعليقها اليومي اذ اعتبرت ان يحيى صفوي «حسم بأنّ سلاح حزب الله ذراع من أذرع قواته، وأن البلد الذي تفلّت من قبضة وصاية النظام الأسدي في سورية المجاورة صار خاضعاً لانتداب وإلحاق وصلف نظام الملالي في ايران»، لتخلص الى انه «طبيعي تماماً، اذا أراد حزب الله ان ينسجم مع ولائه للحرس الثوري الايراني والقوات المسلحة الايرانية والمرشد الولي الفقيه ان لا يحضر الى طاولة الحوار بقاء ورقة التحركات المطلبية «ملقّمة» لمواكبة مرحلة التفاوض على «حافة الهاوية» في الاستحقاق الرئاسي، وسط توقعات بان يفضي تسليم نائب «القوات اللبنانية» جورج عدوان الرئيس بري التقرير الذي انتهت إليه اللجنة الفرعية المكلفة إعادة درس أرقام وإصلاحات سلسلة الرتب والرواتب الى تفاقم نقمة النقابات في ضوء خفض أرقام هذه السلسلة بنسبة كبيرة ورفض اعطاء مفعول رجعي لها.وترافق «النفخ» في الاجواء السلبية، مع تقارير في صحف قريبة من 8 آذار بدأت ترسم ملامح ما بعد الفراغ وذهبت الى حد الكلام عن ان الرئيس بري قد يتجه نحو استعادة «المبادرة الحوارية» في مرحلة الفراغ الرئاسي، بحيث يتولى هو توجيه الدعوات، في إحياء لسيناريو طاولة 2006 من دون ان تستبعد أن يفرض «الفراغ الحتمي» جدول أعمال معدلا على طاولة الحوار، في طبعتها المقبلة، بحيث يكون عليها البحث في سلة «تسوية شاملة»، تتضمن: رئاسة الجمهورية، رئاسة الحكومة، تركيبة الحكومة الجديدة، وقانون الانتخاب.

روسيا ستسلّم سورية دفعة من طائرات «ياك – 130» المقاتلة

ذكرت صحيفة «كوميرسانت» الروسية امس أن روسيا تخطط لتسليم سورية أول دفعة من طائرات التدريب والقتال «ياك – 130» بحلول نهاية العام الحالي، كما أنها تسعى لتنفيذ كامل هذه الصفقة الموقعة مع دمشق لتوريد الطائرات في العام 2016.وأوضح موقع «روسيا اليوم» أن الصحيفة نقلت عن مصدر قريب من شركة «روس أوبورون إكسبورت»، التي تدير تصدير الأسلحة الروسية إلى الخارج، أن دمشق ستستلم بحلول نهاية العام الحالي تسع طائرات، وفي عامي 2014 و2016 سيتم تسليمها 12 و15 طائرة على التوالي.وكانت الصحيفة قد كتبت في يونيو الماضي أن سورية دفعت نحو 100 مليون دولار مقابل أول ست طائرات سيتم توريدها وفق العقد الموقع في ديسمبر العام 2011 والذي ينص على تزويد دمشق بـ36 طائرة من طراز «ياك – 130».وتصر موسكو على القول إنها لا تصدر إلى سورية إلا أسلحة دفاعية لا يمكن استخدامها في النزاع الداخلي المستمر في البلاد منذ مارس من عام 2011.في المقابل، كشف وزير دفاع الحكومة السورية المؤقتة أسعد مصطفى، عن ارتفاع سقف التوقعات من زيارة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أحمد الجربا إلى واشنطن اليوم.وأشار مصطفى لصحيفة «الوطن» السعودية إلى وجود مؤشرات قوية، تؤكد أن الإدارة الأميركية بصدد تغيير سياستها القاضية بالتشدد في مسألة تسليح المعارضة السورية، خشية وقوع تلك الأسلحة في أيدي الجماعات المتشددة.وقال مصطفى إن «واشنطن أبدت رغبتها في دعم الجيش الحر وتحدث بعض مسؤولي الإدارة الأميركية في منابر متعددة، مؤكدين أن بلادهم بصدد منح المزيد من الأسلحة النوعية للجيش الحر، وهذا موقف غير مستغرب، ولعله يخدم مصالح واشنطن أكثر من المعارضة السورية نفسها، فالولايات المتحدة وصلت إلى قناعة راسخة مفادها أن استمرار نظام بشار الأسد سيحول سورية إلى مفرخة جديدة للإرهابيين والجهاديين الذين سيهدد خطرهم العالم بأسره».وأكد وجود تنسيق عربي لزيارة الجربا للعاصمة الاميركية، مشيراً إلى أن «بعض العواصم العربية، والخليجية على وجه التحديد، بادرت إلى الاتصال بالإدارة الأميركية، وتحدثت معها كثيراً عن أهمية تزويد الجيش الحر بأسلحة نوعية، وعلى وجه التحديد مضادات الطائرات التي من شأنها إحداث توازن حقيقي على الأرض وإلزام الأسد بالجلوس إلى طاولة المفاوضات بنية التوصل إلى حلول تنهي الأزمة التي باتت تمثل مصدر قلق للعديد من العواصم العالمية».وأوضح أن إدارة الرئيس باراك أوباما تتعرض لضغوط متزايدة من داخلها لتغيير النهج الذي تتعامل به حالياً مع ملف الأزمة السورية، وأضاف: «هناك شخصيات نافذة داخل الادارة الأميركية ترى أن سياسة التردد التي تتبعها حالياً من شأنها إلحاق أضرار سياسية كبيرة، فهي تسببت في تشويه صورة واشنطن في نظر العالم بأسره، وجعلتها توصم بالضعف والهوان.

  

النهار:

تحركات لتوحيد سلم الرواتب

فيما سيناقش مجلس الامة في جلسة الثلاثاء المقبل استقالة النواب الثلاثة حسين القويعان وعبدالكريم الكندري ورياض العدساني فقط، بينما سيبحث استقالة النائبين صفاء الهاشم وعلي الراشد في الجلسة التي تليها، توقع النائب سعدون حماد ان يتم قبول استقالة النواب الثلاثة في الجلسة المقبلة، بينما قال النائبان كامل العوضي وصالح عاشور ان «الاستقالات ستتوقف عند هؤلاء النواب فقط ولن تكون هناك استقالات اخرى».والى ذلك قال النائب د. خليل عبدالله ان «الخيارات مفتوحة بالنسبة لي واذا شعرت بان استقالتي تحقق نتيجة ايجابية في تصويب الامور فسأقدم عليها»، متداركاً ولكن هذا الامر يرجع الى رأي الذين انتخبوني فهم لهم الحق في ان يقولوا لي استرح او اكمل.من جانبه، نفى النائب حمود الحمدان في تصريح لـ «النهار» وجود ازمة سياسية قد تؤدي الى حل المجلس، موضحا ان مؤشر الازمات دائما ما يكون وفق علاقة رئيسي السلطتين التشريعية والتنفيذية ببعضهما بعضا، وبما ان العلاقة بينهما متوائمة وممتازة ولا يوجد ما يشوبها فان ذلك يعطي الضمان ان حل مجلس الامة او استقالة الحكومة غير وارد بتاتاً. بدوره، قال النائب عادل الخرافي لـ «النهار» ان «تداعيات الاستقالات بالتأكيد ستطفو على السطح بحكم اننا سنناقشها في الجلسة المقبلة ولكنها في الوقت نفسه لن تؤثر سياسيا او عمليا على اداء المجلس»، مضيفا: «أنا حزين ان يخسر المجلس هذه الطاقات الشبابية مثل الطبيب ودكتور القانون والقاضي واستثماريين ولكن اتمنى ان يكون من يأتي مكانهم بالدرجة نفسها من الشهادات والطاقات».من جانب آخر، تبدأ اليوم التحركات الحكومية النيابية بشأن توحيد سلم الرواتب، حيث كشف مقرر لجنة الموارد البشرية والوطنية النائب د. عبدالحميد دشتي لـ «النهار» عن اجتماع حكومي – نيابي يعقد اليوم في مكتب رئيس مجلس الامة يشارك فيه عدد من النواب والوزراء المعنيين لمناقشة قضية توحيد سلم الرواتب ومكافأة نهاية الخدمة ومعرفة الرأي الحكومي بشأنها والى ماذا وصلت الحكومة بهذا الشأن.وأعلن دشتي ان لجنة الموارد البشرية تنظم استبياناً لمعرفة آراء المواطنين الموظفين في الدولة بشأن سلم الرواتب ومكافأة الخدمة في مجمع الافنيوز الخميس المقبل تحت رعاية رئيس مجلس الامة.ومن جانب آخر، وجَّه النائب فيصل الشايع سؤالاً الى سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك جاء في ديباجته انه ودرءاً للتكنهات وحتى لا تستمر التساؤلات بشأن ما قاله النائب عبدالله التميمي دون اجابة ومن اجل الوصول للحقيقة ومعرفتها فإني ارجو ان تتم الاجابة بشأن هل تم دفع مبالغ مالية سواء كانت نقداً او بشيك او بأية وسيلة اخرى الى اي عضو من اعضاء المجلس؟ وهل تم او يتم دفع مبالغ نقدا لمساعدة بعض المواطنين في حل مشكلاتهم من خلال اعضاء مجلس الامة؟وعلى صعيد اخر، شدد النائب د. عبدالله الطريجي على ضرورة دعم الهيئة العامة لمكافحة الفساد ماليا ومعنويا لمساعدتها على القيام باعمالها ومباشرة اختصاصاتها وازالة العوائق والعقبات التي تحول بينها وبين اداء دورها في القضاء على الفساد وتجفيف منابعه.واكد الطريجي ان من ضمن اختصاصات الهيئة تقدير احتياجاتها المالية واقرار ميزانيتها وحسابها الختامي كما ان لرئيسها الاختصاصات المخولة لوزير المالية في هذا الشأن وان اية تخفيضات او استقطاعات في ميزانية الهيئة من شأنها ان تؤثر على عملها وتعيق ممارسة اختصاصاتها.ن جانب آخر، أكد مقرر لجنة العرائض والشكاوى النائب د. احمد مطيع ان اللجنة اجتمعت امس الاثنين لمناقشة شكوى تتعلق بوفاة احد المواطنين المحجور عليهم وتوزيع تركته، وطلبت اللجنة من ممثلي هيئة شؤون القصر تقديم المستندات ليكون الرد متكامل الاركان.من جهته، قال عضو اللجنة النائب د. خليل عبدالله اننا سجلنا عددا من الملاحظات على عمل هيئة القصر منها سوء ادارة التركات والاستثمارات الخاصة بالقصر وسوء التمثيل في القضاء لانهم يعتمدون في ذلك على هيئة الفتوى والتشريع «وما ادراك ما الفتوى والتشريع؟!»، ولاحظنا كذلك سوء متابعة املاك القصر خارج البلاد ولذلك يجب متابعة تلك الملاحظات ومحاسبة المسؤولين عنها.

التربية: استقلالية المدارس «مالياً» للخروج من مشاكلها

في سبيل تجنب أزمات «الصيانة» والخروج من مشاكل المدارس والميدان التربوي، وافق مجلس وكلاء التربية على مشروع استقلالية المدارس والمنشآت التعليمية الحكومية «ماليا» بهدف تمكينها من التحرك بسهولة أكبر والقدرة على حل الكثير من المشكلات والصعوبات التي تواجهها لاسيما فيما يتعلق بالصيانة. مؤكدا أهمية رفع المشروع إلى الفتوى والتشريع.ورأى المجلس أهمية رفع مشروع «الاستقلال المالي» إلى جانب مشروع قانون التعليم الخاص إلى الفتوى والتشريع للبت في المشروعين. واتفق على تشكيل لجنة بين قطاعي التعليم العام والبحوث التربوية لبلورة مقترح حول نصاب الحصص الدراسية، محددا الأول إلى الخامس عشر من نوفمبر كتاريخ محدد للترفيع الوظيفي للعاملين بوزارة التربية.وفيما أثنى المجلس على مقترح الاختبارات الالكترونية في الترقي للوظائف الإشرافية على أن يتم ادخال بعض التعديلات عليه، وأصدر المجلس قرارا باجراء تعديلات على لائحة الغياب والتقويم، فيما أعاد نظام التقويم للمرحلة الثانوية الى النسب المئوية، كما هو معمول في السابق وكذلك لائحة الغياب.واطلع وكلاء التربية على التوصيات الخاصة بالوثيقة الأساسية للمرحلة الابتدائية والآلية المتبعة في التقويم والنقل والغياب، والتي تضمنت إلغاء الملف الإنجازي وإلغاء الاختبارات المؤجلة، بالإضافة إلى إلغاء إسناد تدريس فصل لرئيس القسم على أن يسند له رعاية المتعثرين دراسيا، مشيرة الى أن درجات الصفوف من الأول إلى الرابع خمسون درجة للنهاية الكبرى وخمس وعشرون درجة للنهاية الصغرى تتضمن أعمال السنة والاختبارات، أما بالنسبة للصف الخامس الابتدائي فإن العام الدراسي يقسم إلى أربع فترات أيضا وبنفس الدرجة الكبرى والصغرى، ولكن تقسم الأعمال إلى اختبارات قصيرة وأعمال فترية، مشددة على ضرورة حضور الفترة الرابعة لجميع الصفوف حيث انها ستكون شرطا أساسيا للنجاح إلا في الحالات المرضية المفاجئة أو الطارئة السريرية أو إذا وجد أن المتعلم يعالج بالخارج.

الجريدة:

«المالية» البرلمانية: نرفض استعجال إقرار تعديلات «هيئة أسواق المال»

أكدت اللجنة المالية البرلمانية أن الاستعجال في إقرار التعديلات المقدمة على قانون هيئة أسواق المال ‘أمر غير مقبول من كل الأطراف نظراً إلى أهمية هذا القانون’.وقال رئيس اللجنة النائب فيصل الشايع لـ’الجريدة’ إن ‘اللجنة فور تسلمها تقرير لجنة الشؤون التشريعية بشأن تعديلات قانون هيئة الأسواق ستشرع في دراستها وبحثها مع جميع المعنيين بهذا القانون’، آملاً أن تكون فترة الشهر التي منحها المجلس للجنة، بدءاً من تاريخ تسلم تقرير ‘التشريعية’، كافية لإنجاز التقرير.واستدرك الشايع بأنه ‘إذا تمكنت اللجنة من إنجاز تقريرها خلال مهلة الشهر فستحيله إلى المجلس، وإذا لم تستطع فستطلب مهلة إضافية’، مؤكداً أن هذا القانون من القوانين المهمة التي تخدم شريحة كبيرة من المتداولين والشركات، وأن ‘الاستعجال في إنجاز التعديلات المقدمة عليه أمر غير مقبول من جميع الأطراف’.وعلى صعيد آخر، وبشأن ما أشيع عن استقالة النائب جمال العمر من عضوية المجلس، قال العمر، في تصريح أمس: ‘لا صحة لما يتداول عن تقديم استقالتي’، مضيفاً: ‘إنني على العهد للقيام بمسؤولياتي التي أقسمت عليها لأهل الكويت الكرام’.إلى ذلك، تعقد اللجنة التشريعية اليوم اجتماعاً تناقش فيه الاقتراح بقانون الخاص بتأسيس الأحزاب السياسية والذي قدمه خمسة أعضاء، ضمنهم النائبان علي الراشد وصفاء الهاشم، اللذان تقدما باستقالتهما أمس الأول، كما تناقش اقتراحاً آخر قدمه النائبان عبدالله التميمي وسيف العازمي بشأن الجمعيات الوطنية لمزاولة العمل السياسي.

السيسي يتلقى دعماً نسائياً… وصباحي إلى الجيزة بعد المحلة

كثف المرشحان للانتخابات الرئاسية في مصر، المشير عبدالفتاح السيسي، والقطب الناصري، حمدين صباحي، نشاطهما الدعائي أمس، حيث استقبل السيسي وفداً نسائياً، وأطل مساءً على المصريين، بينما واصل صباحي جولاته الميدانية في المحافظات، في ظل السعي إلى جمع الحشد الجماهيري للانتخابات المقرر إجراؤها في يومي 26 و27 الجاري.المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي، قال خلال استقباله وفداً نسائياً مكوناً من 600 امرأة: ‘أتمنى أن أكون عند حسن الظن، وأن يكتب الله لمصر الخير والرخاء خلال الفترة المقبلة’، قبل أن تقاطعه بعض الحاضرات بـ’الزغاريد’، حيث رددن هتاف: ‘بنحبك ياسيسي… بنحبك ياسيسي’، فرد وزير الدفاع السابق مبتسماً: ‘كده هنعمل مشكلة مع الرجال’.وقالت مصادر مطلعة داخل الحملة الرسمية للسيسي، إنه سيعقد مؤتمراً صحافياً لجميع ممثلي الصحف المصرية، يتحدث فيه عن رؤيته الانتخابية، مشيرة إلى أن المؤتمر لم يتم تحديد موعده بعد، وأن المشير طالب جميع أفراد حملته بالنزول إلى الشارع، للاستماع إلى مطالب المصريين، مع تسليم تقارير يومية عن حالة الشارع المصري، لجمع الانطباعات حول ظهور المشير الإعلامي.وبينما قال عضو اللجنة الشبابية لحملة السيسي، طارق الخولي، لـ’الجريدة’ إن الحملة تتوقع نزول المصريين بكثافة للمشاركة في الانتخابات، أكد رئيس حزب ‘النور’ السلفي، يونس مخيون، لـ’الجريدة’ أن الحزب وضع خطة دعم متكاملة لدعم السيسي تتضمن تنظيم مؤتمرات جماهيرية في مختلف محافظات الجمهورية لتعريف الناخبين ببرنامجه.في المقابل، نظمت الحملة الرئاسية لمؤسس ‘التيار الشعبي’ حمدين صباحي بالاشتراك مع شباب حزب ‘الدستور’، فعالية أمس في حي ‘الدقي’ جنوب الجيزة، لتعليق بوسترات ورسم غرافيتي وتوزيع ‘فلاير’ عن المرشح وبرنامجه الانتخابي، كما وزع أعضاء الحملة بحي ‘إمبابة’ الشعبي، منشورات وعرضاً متلفزاً لشرح البرنامج الانتخابي لصباحي، وقال المتحدث باسم الحملة، عمرو بدر لـ’الجريدة’، إن ‘التحركات تأتي استعداداً للمؤتمر الجماهيري لصباحي في الجيزة غداً’.وكان صباحي شارك في مؤتمر انتخابي بمدينة المحلة الكبرى، إحدى القلاع الصناعية بدلتا مصر، مساء أمس للاحتفال بعيد العمال، وشرح صباحي برنامجه الانتخابي في إطار جولاته في المحافظات، وقال المتحدث باسم الحملة عمرو بدر لـ’الجريدة’ إن ‘الحملة فتحت حساباً بنكياً لتلقي التبرعات لدعم صباحي’، بينما قال مراسل ‘الجريدة’ إن ‘عدداً محدوداً من أنصار السيسي، دخلوا في مناوشات كلامية مع أعضاء في حملة صباحي’.المختلطقال المتحدث الرسمي باسم لجنة تعديل قانوني مباشرة الحقوق السياسية ومجلس النواب، المستشار محمود فوزي، إن اللجنة حسمت بشكل نهائي الخلافات حول نظام الانتخابات البرلمانية المقبلة، واستقرت على تطبيق النظام المختلط الذي يجمع بين القائمة والفردي، كاشفاً أن اللجنة ستلتقي عدداً من الأحزاب والشباب بناء على طلبهم، غداً للاستماع لمقترحاتهم حول تعديل القانونين.وأكد فوزي، في تصريحات صحافية، أن اللجنة ما زالت تدرس النسب المخصصة لمقاعد القائمة والفردي، مشيراً إلى أن الأخذ بنظام القوائم بشكل كامل، يفترض وجود أحزاب قوية، في حين أن النظام الفردي الكامل من الممكن أن يؤثر بالسلب على الأحزاب رغم أنه قريب للمواطن المصري. وتلقت القوى السياسية المصرية إقرار النظام المختلط بالتأييد من حيث المبدأ، كونها لا تزال مختلفة حول تحديد نسبة مقاعد الفردي ونظام القائمة، وتذهب بعض الأحزاب إلى إقرار الفردي بنسبة 80%، بينما تطالب قوى أخرى بالمناصفة، وهو الخلاف المؤجل إلى لقاء الغد بين ممثلي الدولة والأحزاب.وبينما ذهب رئيس حزب ‘التجمع’، سيد عبدالعال، إلى أن ‘المختلط’ هو الأفضل لمصر لمراعاته مواد الدستور، أكد المتحدث الرسمي لحزب ‘المصريين الأحرار’ شهاب وجيه، أن النظام المختلط يجب أن تشغل نسبة مقاعد الفردي فيه 75% و20% للقائمة، و5% للمعينين، كاشفاً أن حزبه سيتقدم بمقترح يطالب بوجود قائمة قومية مغلقة لضمان تمثيل عادل للأقليات.مرشد جديدوفي حين وقعت اشتباكات عنيفة بين طلاب جماعة ‘الإخوان’ وقوات الأمن في عدة جامعات أمس، رحبت كوادر بحزمة من القرارات اتخذها مجلس شورى الجماعة، وفي مقدمتها إقالة نائب مرشد الجماعة محمود عزت وتكليف عضو مكتب الإرشاد طه وهدان، قائماً بأعمال مرشد الجماعة، كما قرر ‘الشورى’ الإطاحة بمتحدث الجماعة، محمود غزلان من منصبه.محاكمة مباركإلى ذلك، قررت محكمة جنايات القاهرة أمس، تأجيل محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك وعشرة متهمين آخرين، في قضية ‘قتل المتظاهرين’ خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011، المعروفة إعلامياً باسم ‘محكمة القرن’، إلى السبتالمقبل.واستكملت المحكمة، في جلستها أمس، الاستماع إلى دفاع المتهم السابع عدلي فايد، مساعد وزير الداخلية الأسبق للأمن العام، الذي يخضع للمحاكمة بتهم ‘التحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين السلميين، وإشاعة الفوضى في البلاد، وإحداث فراغ أمني فيها’.وأعاد دفاع المتهم اتهام جماعة ‘الإخوان’، إضافة إلى من وصفهم بـ’البلطجية والمسجلين خطر’، بأنهم ‘اغتنموا فرصة نزول حشود كثيفة من المواطنين للتظاهر، في الانتقام من الشرطة، واستهداف المنشآت الأمنية وحرقها، لإسقاط الدولة المصرية والاستيلاء على الحكم’.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد