فضائح التجسس تتواصل | المدى |

فضائح التجسس تتواصل

المخابرات الأمريكية والبريطانية جمعت ملايين الصور من ياهو

كشفت وثائق سرية عن قيام (مركز الاتصالات الحكومي) التابع لجهاز الاستخبارت البريطانية باختراق موقع (ياهو) وتخزين ملايين الصور لمستخدمي خدمة الاتصال المرئي في الموقع.

واكدت صحيفة (الغارديان) في موقعها على الانترنت ان الوثائق التي سربها العميل الامريكي اللاجئ في روسيا ادوارد سنودن تؤكد قيام الجهاز البريطاني باختراق موقع (ياهو) بين عامي 2008 و2010 عبر نظام الكتروني سمي ب (برنامج العصب البصري) الذي ادير بالتعاون مع وكالة الامن القومي الامريكية.

واوضحت الصحيفة ان البرنامج نجح خلال ستة اشهر من عام 2008 بالتقاط وتخزين 8ر1 مليون صورة لمستخدمي خدمة الاتصال والدردشة بالكاميرات عبر الموقع مضيفة ان بعض الصور المخزنة التقطت لاشخاص في مواقف فاضحة.

وذكرت ان اجهزة الاستخبارت البريطانية والامريكية اعتمدت على هذه التقنية للكشف على مطلوبين من خلال تمرير صورهم على نظام اخر يمكنه التعرف على ملامح الاشخاص.

واكدت ان ادارة (ياهو) نفت لها علمها المسبق بحوادث الاختراقات ‘الرسمية’ متهمة بريطانيا والولايات المتحدة ‘بنقل عمليات اختراق خصوصيات الاشخاص الى مستويات غير مسبوقة’.

ونقلت الصحيفة تعليقين عن (مركز الاتصالات الحكومي) ووكالة الامن القومي يؤكدان فيهما ان جميع العمليات الامنية التي يقومان بها تخضع لقوانين ومراقبة سلطات البلدين.

ورفض (مركز الاتصالات الحكومي) البريطاني ووكالة الامن القومي تأكيد او نفي صحة ما نشر عن (برنامج العصب البصري) مشيرين الى ان القوانين تمنعهما من التعليق على القضايا والملفات الاستخباراتية.

يذكر ان سنودن الذي عمل في وكالة الامن القومي الامريكية قام العام الماضي بتسريب الاف الوثائق السرية لصحيفة (الغارديان) البريطانية والتي اظهرت تورط الاستخبارات الأمريكية والبريطانية في ادارة برامج الكترونية متعددة لاختراق كبرى شركات الاتصالات العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي من ضمنها (غوغل) و(فيسبوك) و(مايكروسوفت) وغيرها بهدف الحصول على بيانات المشتركين والمستخدمين دون إذن قضائي او تشريعي مسبق.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد