إضراب آلاف الأطباء في مصر | المدى |

إضراب آلاف الأطباء في مصر

احتجاجا على تدني الرواتب والخدمات الطبية، ومطالب بقرار ‘كادر مرسي’

أمر المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية هنا اليوم بحبس المتحدث السابق باسم الرئاسة ابان حكم الرئيس المعزول محمد مرسي ياسر علي لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التي تجري معه بمعرفة النيابة.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن النيابة أسندت الى ياسر علي تهمة المساعدة في تهريب محكوم عليه مطلوب للعدالة مشيرة الى انه ساعد رئيس الوزراء السابق هشام قنديل على التواري عن وجه العدالة مع علمه بأنه مطلوب لتنفيذ حكم نهائي عليه بالحبس.
وأسندت النيابة اليه أيضا تهمة الانضمام الى جماعة محظورة ومؤسسة على خلاف أحكام القانون كان الارهاب أحد وسائلها لتنفيذ أغراضها.
وكانت الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية ألقت الليلة الماضية القبض على علي في شقة بمنطقة المقطم جنوب القاهرة.

يدخل آلاف الأطباء في مصر في إضراب جزئي الأربعاء، احتجاجا على تدني الأحوال الاقتصادية والخدمة الطبية، وقد استنفرت وزارة الصحة سائر العاملين في الطواقم الطبية بانتظار انتهاء الإضراب، بينما أشارت مواقع الإخوان المسلمين إلى أن الأطباء يطالبون بتطبيق مشروع ‘الكادر الطبي’ الصادر في حقبة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مها الرباط، وزيرة الصحة والسكان، تأكيدها إعداد خطة طوارئ شاملة لتأمين استمرار تقديم الخدمة الطبية وعدم تأثرها في أثناء الإضراب الجزئي للأطباء والصيادلة خلال الأول والثامن من يناير‏/كانون الأول الجاري، مضيفة أن الإضراب ‘لا يشمل الطوارئ والحالات الحرجة.’

وأضافت وزيرة الصحة أن الخطة ‘تقضي بوقف جميع أنواع الإجازات لجميع العاملين بمرافق الإسعاف على مستوى الجمهورية قبل وأثناء الإضراب بالإضافة إلى التأكد من حالة جميع السيارات وصلاحية جميع الأجهزة الطبية بها وتوافر جميع المستلزمات الطبية بالكميات المناسبة في وحدات الطوارئ.’

وقد أعلنت وزارة الصحة عن تلقي مخاطبات من نقابات التمريض والعلاج الطبيعي والفنيين الصحيين والعلميين ‘تفيد رفضهم للمشاركة في الإضراب،’ مؤكدة أن التظاهر والإضراب من الحقوق الدستورية، لكنها حذرت من ‘الغياب الجماعي أو محاولة إجبار الغير على الامتناع عن العمل.’

من جانبه، قال موقع حزب ‘الحرية والعدالة’ الذراع السياسية لجماعة ‘الإخوان المسلمين’ إن عدد المضربين في مستشفيات وزارة الصحة والهيئات التابعة لها يبلغ 50 ألف طبيب، يحتجون اعتراضا على ‘عدم تطبيق المشروع الأصلي للكادر (الطبي) الذي أقره’ الرئيس المعزول محمد مرسي.

ونقل الموقع عن عبد الله زين العابدين – أمين عام نقابة الصيادلة، قوله إن لجنة من النقابة ستقوم بمتابعة الإضراب وتطوراته، وهدد بتحويل أي مسؤول إداري يعمد إلى معاقبة صيدلي مضرب بتحوليه إلى لجنة التأديب بالنقابة، بينما قال حسام كمال، مقرر لجنة الإعلام بالنقابة العامة للأطباء، في تصريح اطلعت عليهCNN بالعربية، اتخاذ الإجراء نفسه بحق أي طبيب إداري يعمد إلى معاقبة الأطباء المضربين.

ومن جهة أخرى  اعلن هنا صباح اليوم أنه تمت السيطرة على حريق نتج عن تفجير خط غاز وسط سيناء عقب تفجيره الليلة الماضية بعد اغلاق جميع المحابس لمنع عمليتي دخول أو خروج الغاز من والى الخط.
ونقل التلفزيون المصري عن مسؤولين في موقع التفجير تأكيدهم ان الحريق توقف تماما ويتم حاليا العمل على اصلاح الخط واستئناف ضخ الغاز لتشغيل مصانع الأسمنت وباقي المشروعات العاملة بالغاز في منطقة الصناعات الثقيلة بوسط سيناء.
وأوضح المسؤولون أنه لا توجد خسائر سوى تفجير الخط الواصل من مدينة العريش الى منطقة الصناعات الثقيلة وسط سيناء بمحافظة شمال سيناء مؤكدين ان التفجير واغلاق المحابس لم يؤثرا على الغاز الموصل الى المحطة البخارية للكهرباء والمنازل والوحدات السكنية بمدينة العريش.
يذكر أنه سبق تفجير خط الغاز في شبه جزيرة سيناء نحو 16 مرة منذ فبراير 2011.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد