البحرين تحبط محاولة تهريب أسلحة لأراضيها | المدى |

البحرين تحبط محاولة تهريب أسلحة لأراضيها

قادمة من العراق على قارب يقوده أشخاص يحملون الجواز البحريني
أعلن اللواء طارق الحسن، رئيس الأمن العام البحريني، عن إحباط عملية تهريب لثلاثة عشر مطلوباً أمنياً، وأشار الحسن إلى أن بعضهم صدرت بحقه أحكام تصل الى المؤبد، حيث تم تنفيذ خطة انتشار بحري لدوريات خفر السواحل، مسندة بطيران الشرطة وبالتنسيق مع سلاح البحرية الملكية.

وتمكّنت منظومة الرادارات التابعة لخفر السواحل من رصد ‘طراد’ على متنه عدة أشخاص وهو يهم بالخروج من ساحل قرية كرانة باتجاه الشمال، حيث تمّت مطاردته وإيقافه على بعد 10 أميال بحرية من سواحل المملكة.

وفور رصده تمّت متابعة الهدف عبر الاستعانة بطيران الشرطة وعدد من زوارق خفر السواحل، حتى تمكنت من تطويقه وتوقيفه بعد مطاردة بحرية بمنطقة شرق الجارم (على بعد 10 أميال بحرية من سواحل البحرين).

وتبين أن وسيلة الهروب هي قارب بطول 29 قدماً ذو محركين 200 حصان لكل منهما، وعلى متنه 13 شخصاً أحدهم سعودي، من المطلوبين بقضايا أمنية وبحوزتهم جوازات سفرهم، ومبالغ نقدية وهواتف نقالة وملابس ومتعلقات شخصية، وقد تم تصوير وتوثيق العملية ومازالت أعمال البحث والتحري جارية.

كما أعلن أيضاً رئيس الأمن العام إحباط عملية إدخال متفجرات وأسلحة وذخائر إلى مملكة البحرين، وتشير التحقيقات الأولية إلى أن مصدرها هو العراق، حيث تم رصد الهدف على بعد حوالي 118 ميلاً بحرياً في المياه الدولية شمال شرق البحرين، قادماً باتجاه المملكة.

وفي ضوء ذلك فقد تمّت متابعة الهدف حتى دخوله المياه الإقليمية والاستعانة بطيران الشرطة للرصد والمتابعة ومطاردته من قبل دوريات خفر السواحل من شرق الجارم والتي تمكنت من توقيفه عند الساعة 16:50 على بعد ميلين بحريين من ساحل قرية كرانة، حيث وُجد أن الهدف هو قارب بطول 29 قدماً ذو محركين 200 حصان لكل محرك، وعلى متنه شخصان بحرينيان.

وتم العثور لدى التفتيش على عدد كبير من العبوات المتفجرة المضادة للأشخاص، وعبوات خارقة للدروع، وهواتف نقالة، وقنابل يدوية من صنع إيراني، وعشرات الصواعق التجارية ذات صنع سوري، ومخازن رشاش كلاشينكوف.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد