إجراء 26 عملية قسطرة تداخلية بالقلب في 'الصدري' | المدى |

إجراء 26 عملية قسطرة تداخلية بالقلب في ‘الصدري’

القنبدي: استبدال صمام رئوي تالف بدون جراحة، وعمل قسطرة عن طريق الوريد الكبدي

* استبدال صمام رئوي تالف بأخر عن طريق القسطرة بدون جراحة للمريض.

* عمل قسطرة لمريض عن طريق الوريد الكبدي بدل الوريد الفخذي بنجاح.

أعلن رئيس وحدة القسطرة لأمراض قلب الأطفال بمستشفي الأمراض الصدرية الدكتور مصطفى القبندي عن انتهاء ورشة العمل في القسطرة التداخلية بنجاح.

وقال القبندي ان ورشة العمل تمت بوجود الزائر العالمي الدكتور جوزف ديجيوفاني  من المملكة المتحدة وقد امتدت ورشة العمل لمدة خمسة ايام حيث قام فيها الفريق الطبي بعمل 26 حالة مرضية  تتراوح اعمارهم ما بين اشهر إلى ثلاثين سنة من العمر.

واكد القبندي ان قسطرة الأطفال والكبار تشهد تطوراً كبيراً في التقينات الحديثة والأجهزة المتطورة حيث تم خلال هذه الورشة استبدال صمام رئوي تالف بالقلب عن طريق وضع صمام رئوي جديد بدون جراحة.

وتمت هذه القسطرة لمريضين عن طريق وضع دعامة طبية فيها صمام بدل الصمام التالف استغرقت هذه العملية ساعتين من الزمن حيث كانت في السابق تجري عمليات القلب المفتوح للمريض عن طريق فتح الصدر ووضع المريض على جهاز القلب الصناعي  واضح القبندي ان مع وضع الدعامة المدعمة بالصمام يستطيع المريض مغدرة المستشفى في اليوم التالي مقارنة بعمليات القلب المفتوح التي تحتاج بقاء المريض في المستشفى ما يقارب العشرة ايام.

واشار القبندي ان تم في هذه الورشة توسيع الشرايين الضيقة بالدعامات وكذلك سد الفتحات الاذينية والبطينية بالسدادات الشبكية الذكية وجدير بالذكر ان احد المرضى كان لديه انسداد تام بالوريد الفخذي وعليه تمت القسطرة لتوسيع الضيق في الوريد الرئوي  عن طريق الوريد الكبدي بنجاح تام في هذه العملية تبدأ وتنتهي القسطرة عن طريق الكبد.

الي كل من ساهم في انجاح هذه الورشة واخص بالشكر الفريق الطبي في مستشفى الامراض الصدرية ومدير المستشفى الدكتور نادر العوضي وكذلك وازرة الصحة في تسهيل الاجراءات للانجاح الورشة الطبية

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد