التربية.. 'شاهد ما شافش حاجة' | المدى |

التربية.. ‘شاهد ما شافش حاجة’

الوزارة تتجاهل حادثة وفاة الطالبة أوراد الفضلي

تناولت مواقع التواصل الإجتماعي انتقادات لاذعة لوزارة التربية وقياداتها ووزيرها الدكتور نايف الحجرف للصمت المطبق بعد حادثة وفاة طفلة طالبة من البدون تدعى أوراد الفضلي متأثرة بإصابتها بحادث مروري قبل أيام في منطقة الصليبية خلال وجودها داخل باص المدرسة تجاه المدرسة في ما تعرض مجموعة من الطالبات لإصابات مختلفة بسبب الحادث.

وتساءل المعردون عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن سبب غياب وزارة التربية ووزيرها وقياداتها من تناول أو التعليق أو حتى إصدار بيان يتعلق بحادثة وفاة الطالبة، لا سيما انه عرف عن الوزارة دوما تناول مختلف الحوادث التي تقع بالتبعية للوزارة أو حتى للتعليم الخاص.

وبدوره، قال المحامي محمد الحميدي مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان: من غير المعقول أن تصمت وزارة التربية عن وفاة الطفلة أوراد الفضلي التي توفت بانقلاب باص المدرسة وتتغاضي عن اصدار أي بيان.

وأضاف بقوله: وزارة التربية أصدرة بيانات عدة لأمور ليست بالكبيرة، انقلب باص المدرسة وتوفت أوراد الفضلي من فئة البدون، متسائلا: متى نسمع صوتكم

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد