الجامعة العربية تطالب الأمم المتحدة بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني | المدى |

الجامعة العربية تطالب الأمم المتحدة بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني

طالبت جامعة الدول العربية الثلاثاء الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي بالعمل على توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني على طريق انهاء الاحتلال والمساهمة في حفظ حقوقه المشروعة بمواجهة آلة القمع والعدوان الاسرائيلي.
وجددت الجامعة العربية في بيان بمناسبة الذكرى 71 للنكبة التأكيد على مواصلة دعمها الكامل لنضال الشعب الفلسطيني مثمنة تضحياته وصموده على أرضه وثباته في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وإصراره على استعادة حقوقه وإقامة دولته المستقلة بدعم من دول وشعوب أمته العربية والاسلامية وتضامن واسع من أحرار وشرفاء العالم.
وقالت الجامعة ان “تبعات هذه النكبة الكارثية التي لا تزال تلحق بأجيال من اللاجئين الفلسطينيين يصل تعدادهم الى ما يزيد على 3ر5 مليون لاجئ يعانون أقسى وأصعب ظروف الحياة المعيشية في مخيمات اللجوء”.
وأضاف البيان أن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) تتعرض لمحاولات التصفية وإنهاء الدور بوقف التمويل إمعانا في التنكيل بالشعب الفلسطيني الصامد على أرضه ووطنه متمسكا بحقه الثابت والمشروع في العودة وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194 ومبادرة السلام العربية.
وأكد البيان أهمية استمرار توفير الدعم والتمويل اللازمين للوكالة لتمكينها من مواصلة تقديم خدماتها وتحسين ظروف اللاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم الى ديارهم وأرضهم ووطنهم وفق التفويض الممنوح لها منذ تأسيسها.
ودعت الجامعة العربية في بيانها المجتمع الدولي الى الضغط الجاد والحقيقي والفوري على اسرائيل لوقف اعتداءاتها وممارساتها القمعية وانتهاكاتها اليومية لأبسط حقوق الشعب الفلسطيني والتي وصلت حد السطو على موارد الشعب الفلسطيني المالية.
وأشارت في هذا الصدد الى ضرورة إلزام سلطات الاحتلال بوقف عمليات الاستيطان والمصادرة والتهويد وتدنيس المقدسات الاسلامية والمسيحية واستباحتها وممارسة سياسة التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية التي تطال حقوق الفلسطينيين داخل الخط الأخضر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد