علي الغانم يفتتح منتدى الأعمال لدول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي | المدى |

علي الغانم يفتتح منتدى الأعمال لدول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي

 قال رئيس غرفة التجارة والصناعة علي الغانم، إن مواقف الاتحاد الأوروبي من القضايا العربية والقضية الفلسطينية ستبقى من أهم الضغوط المؤثرة في العلاقات الخليجية الأوروبية.

جاء ذلك لدى افتتاحه منتدى الأعمال لدول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي.

وأضاف: يؤسفني القول إن مواقف الاتحاد الأوروبي من تداعيات الربيع العربي الغاضب في العراق وسورية وليبيا واليمن لا توحي بالتفاؤل في هذا المضمار.

وقال الغانم إن احتمالات انخفاض الأهمية العالمية للنفط خليجيا يقابلها أوروبيا مؤشرات مؤكدة على تحرك مستمر لمراكز الثقل العالمي من الغرب إلى الشرق.

وأضاف: ستبقى للنفط ومنتجاته وأسعاره أهمية مؤثرة في تشكيل العلاقات الخليجية الأوروبية، ليس من حجم ومكونات التبادل التجاري فحسب بل من حيث تدفق الاستثمارات وتوجهاتها بين الإقليمين.

بدوره، قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني، إن الاتحاد الأوروبي كان وسيظل شريكا تجاريا مهما لمجلس التعاون، مضيفا أن التبادل التجاري بين الجانبين تضاعف عدة مرات خلال العقدين الماضيين.

وأكد الزياني أن التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي بلغ 172 مليار دولار خلال 2017 مقارنة بـ 37 مليار دولار في 2001.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد