الجزائر: المتظاهرون يتوافدون.. والأمن يُغلق العاصمة | المدى |

الجزائر: المتظاهرون يتوافدون.. والأمن يُغلق العاصمة

ذكرت وكالة «رويترز»، نقلا عن شهود، أن مئات المحتجين تجمعوا وسط العاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، وسط توقعات بأن تشهد البلاد احتجاجات شعبية جديدة، في المقابل انتشرت قوات الأمن الجزائري عند حدود العاصمة، وذلك لمنع الحافلات والسيارات من التوافد من الولايات الأخرى لمكان الاحتجاجات، جاء ذلك بعد خروج مئات الأساتذة والطلاب، الأربعاء الماضي، في مسيرات سلمية جابوا خلالها شوارع وسط العاصمة، تنديدا بتمديد العهدة الرابعة وتأجيل الانتخابات، إذ تواصلت الاحتجاجات في شوارع الجزائر تحت شعار «لا لتمديد العهدة الرابعة»، و«ترحلوا يعني ترحلوا».

وقالت قناة النهار، عبر موقعها الإلكتروني، إن مئات الأساتذة خرجوا في مسيرات سلمية عبر الوطن، جابوا خلالها الشوارع تنديدا بتمديد العهدة الرابعة وتأجيل الانتخابات، كما فضّل بعض الأساتذة الاعتصام أمام مقر مديريات التربية ومقرات المؤسسات التربوية لنقل مطالبهم، وفقا للقناة.

وتجهز أحزاب سياسية معارضة، بالتعاون مع النقابات والمؤسسات الحكومية والخاصة في الجزائر، لأكبر مسيرة سلمية ضد قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة، بعد صلاة الجمعة المقبلة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد