سمو ولي العهد يحضر فعاليات «أخوة راسخة» | المدى |

سمو ولي العهد يحضر فعاليات «أخوة راسخة»

تفضل حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد فشمل برعایته، وبحضور سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد حفل افتتاح فعالیات معرض (الفھد.. روح
القیادة) تاریخ الملك فھد بن عبدالعزیز آل سعود رحمه الله وأوبریت (أخوة راسخة) صباح الیوم بمركز الشیخ جابر الأحمد الثقافي (المسرح الوطني).

واستقبل سموه أصحاب السمو الملكي الأمراء: «صاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن فھد بن عبدالعزیز آل سعود وصاحب السمو الملكي الامیر سعود بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وصاحب السمو الأمیر فیصل بن سعد بن عبدالله ال سعود وصاحب السمو الامیر فیصل بن تركي بن عبدالله ال سعود وصاحب السمو الملكي الامیر نواف بن فیصل بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامیر عبدالعزیز بن سعود بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامیر خالد بن محمد بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامیر عبدالعزیز بن محمد بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامیر محمد بن سعود بن فھد بن عبدالعزیز ال سعود وأعضاء اللجنة العلیا المنظمة للحفل».

وقام سمو ولي العھد الشیخ نواف الأحمد بجولة داخل المعرض والذي تضمن على 14 جناحا وثق مسیرة الملك الراحل منذ نشأته ومناصبه وإنجازاته وحیاته الشخصیة، كما ضم المعرض صورا فوتوغرافیة ولوحات عرضت لأول مرة تناولت مسیرة العلاقات التاریخیة الكویتیة السعودیة والتي جسدت روح الاخوة والتعاون والتعاضد بین قیادات البلدین والشعبین الشقیقین.

بدوره، أكد رئيس اللجنة المنظمة لمعرض وفعاليات الملك فهد بن عبدالعزيز صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود «إن العلاقة التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين المملكة ودولة الكويت منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود والشيخ مبارك الصباح رحمهما الله، وحتى اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد هي الأنموذج الفريد لما ينبغي أن تكون عليه العلاقة بين شقيقين جمعتهما وشائج دونها التاريخ في صفحاته البيضاء المشرقة فمن دولة الكويت الشقيقة انطلق الملك عبدالعزيز ورجاله المخلصون في رحلة التوحيد قبل أكثر من قرن».

وقال «إنه لمن دواعي السرور أن يقام هذا المعرض في هذا المركز الثقافي الذي يحمل اسما غاليا علينا في المملكة كما هو غال عليكم في الكويت وهو اسم الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله والذي كان يكن للمملكة وشعبها كل محبة وتقدير وجمعته بالملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله علاقة طويلة منذ التحاقهما بالعمل الحكومي والسياسي».

وشكر والتقدير لسمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت على رعايته الكريمة وحرصه على استضافة الكويت لهذه المناسبة الغالية والتي تعكس بوضوح حجم ما يربط المملكة العربية السعودية والكويت من وشائج وما كان يربط الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله وسمو الأمير حفظه الله من علاقة وثيقة ترجمت في أكثر من ميدان.

وخاطب الحضور بقوله «أنقل لكم تحيات مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وشعب المملكة العربية السعودية»، مضيفا أجزم أنني لا أحتاج في البحث عن أي مبررات لاختيار الكويت كمحطة خارجية أولى لهذا المعرض لأني أدرك تماما لو أن الراحل بيننا لما اختار غيرها كون رصيد العلاقة العميقة بين البلدين تفرض هذا الاختيار وتؤكده.

بعدها تم عرض فيلم وثائقي عن حياة ومسيرة الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود (الفهد..روح القيادة) كما تضمن الأوبريت على وصلات غنائية لكبار الفنانين ومجموعة من اللوحات الفنية والاستعراضية لطلاب وطالبات المدارس والتي جسدت عمق العلاقات والروابط الراسخة والوثيقة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد